الرقة تشهد أعنف معاركها.. التحرير اليوم والضربات مستمرة

لينكات لإختصار الروابط

تخوض الديمقراطية معارك هي "الأقوى" ضد تنظيم # في مدينة الرقة في هجومها الأخير ضد جيوب المتطرفين المتبقية في معقلهم الأبرز سابقاً.

وقالت متحدثة باسم حملة "غضب الفرات"، جيهان شيخ أحمد لفرانس برس: "تخوض #قوات_سوريا_الديمقراطية حالياً معارك هي الأقوى في مدينة الرقة"، مشيرة إلى أنه "من خلال هذه المعركة سيكون إنهاء الوجود الداعشي، وهذا بحد ذاته يعني إما موت داعش أو استسلامه، أي القضاء عليه" في كلتا الحالتين.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت، الأحد، انطلاق الهجوم الأخير لإنهاء وجود داعش في الرقة، والذي لا يزال يتحصن في مواقع عدة في وسط وشمال المدينة، بينها أحياء الأندلس والبدو كما في الملعب البلدي والمستشفى الوطني.

من الرقة

مناطق محصنة ومزروعة بالألغام

إلى ذلك، أوضحت شيخ أحمد أن "عناصر داعش المتبقين يقاومون، خاصة أنه جرى التحضير منذ زمن طويل للمعركة" في الأحياء التي لا يزالون يتواجدون فيها شمال المدينة مثل حيي المطحنة والأندلس". وأضافت أن التنظيم كان يتوقع المعركة على هذه الجبهة، وبالتالي فإنها "مناطق محصنة ومزروعة بألغام كثيفة".

ويأتي الهجوم الأخير بعدما خرج، السبت، نحو ثلاثة آلاف مدني إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بموجب اتفاق بين مجلس الرقة المدني ووجهاء العشائر ومقاتلين محليين من تنظيم داعش.

وخرج بموجب الاتفاق أيضاً 275 شخصاً بين مقاتلين سوريين في صفوف التنظيم المتطرف وأفراد من عائلاتهم من دون أن تعرف وجهتهم حتى الآن.

تحرير الرقة بالكامل اليوم

من جهته، قال قائد ميداني في قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من ، إن التحالف ينفذ عمليات تطهير ضد مواقع التنظيم، ومن المتوقع أن يسيطر على المدينة بنهاية اليوم الاثنين.

وقالت إلهام أحمد الزعيمة السياسية في قوات سوريا الديمقراطية أيضا، اليوم، إنها تتوقع الإعلان عن انتهاء الحملة ضد التنظيم في الرقة في غضون ساعات أو أيام، إلا أن متحدثاً باسم قوات التحالف قال إنه لا يمكنه تحديد توقيت لانتهاء العملية.

ضربات التحالف مستمرة

إلى ذلك، أعلن متحدث باسم التحالف بقيادة الولايات المتحدة، أن الضربات الجوية مستمرة على المناطق الخاضعة لسيطرة داعش في مدينة الرقة السورية، وستزيد مع تقدم قوات سوريا الديمقراطية نحو ما تبقى من مناطق لا تزال في قبضة التنظيم بالمدينة.

وذكر المتحدث الكولونيل رايان ديلون أن نحو 3500 مدني غادروا المناطق الخاضعة لسيطرة داعش في الرقة الأسبوع الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يونيسف: 1100 طفل يعانون سوء تغذية بالغوطة الشرقية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة