أخبار عاجلة
روحاني يهاتف ماكرون وباريس تأمل نزع سلاح حزب الله -
آبل متهمة بسبب العمل غير القانوني للطلاب لبناء iPhone X -
جنبلاط: استقلال الغد.. وكأنهم في مسرح الأوهام -
غوارديولا يراقب الجزائري رياض محرز لضمه إلى "مان سيتي" -
في زحلة.. إرهابي في قبضة الأمن -
تحرك روسي متسارع نحو تسوية سياسية بسوريا -
كنعان بعد اجتماع التكتل: الحريري مفتاح الحلول -

حوري: لقاء بعبدا الحواري سيساهم في تدوير الزوايا والمساعدة في اتخاذ القرار المناسب

حوري: لقاء بعبدا الحواري سيساهم في تدوير الزوايا والمساعدة في اتخاذ القرار المناسب
حوري: لقاء بعبدا الحواري سيساهم في تدوير الزوايا والمساعدة في اتخاذ القرار المناسب

لينكات لإختصار الروابط

رأى النائب عمار حوري أن اللقاء الحواري الذي دعا اليه رئيس الجمهورية العماد اليوم في بعبدا، “قد يساهم في الحد الأدنى في تدوير الزوايا ويساعد رئيس الجمهورية على إتخاذ القرار المناسب سواء لناحية توقيع القانونين أو ردهما ووضع ملاحظات تبرر هذا الرد أو ربما كما قيل إرساله إلى مجلس الناوب لتعديلهما”.

في حديث الى إذاعة “الشرق” وعن زيارة رئيس الحكومة الى الكويت، قال: “إن ما يقوم به الرسمي هو جهد دائم لمحاولة إصلاح ما يقوم به “” من إساءات لعلاقات لبنان مع أشقائه في دول وقد تكررت هذه الصورة مرات عدة والنسخة الجديدة اليوم هي العلاقة مع الكويت، إن ذهاب الرئيس الحريري لمعالجة القضية كنا بغنى عنه لو كان حزب الله قد نأى بنفسه عن كل شيء وإستمر كحزب لبناني داخل لبنان يمارس حقوقه وواجباته كما يجب، لكن للأسف لم يكف عن التدخل في أكثر من مكان”.

وأضاف: “إذا حاولنا أن نلخص نتائج زيارة الرئيس الحريري فهي تأتي في 4 عناوين: الأول هو الفصل ما بين موقف لبنان الرسمي ورغبته بأفضل العلاقات مع أشقائه العرب وموقف حزب الله، والثاني تفادي التأثيرات السلبية لما قام به “حزب الله” والمشكلة التي تسبب بها وتجنيب لبنان نتائج هذه الخلية الإرهابية، والثالث التأكيد والتمسك بالعلاقات المميزة والممتازة بين الكويت ولبنان، والرابع إيفاد وزير الخارجية لمتابعة معالجة الموضوع. واعتبر انها “مهمة ناجحة رغم صعوبة الظروف ودقتها”.

ودعا حوري “حزب الله الى أن يقتنع أنه لا يمكن الإستمرار طويلا في المغامرة بمصير اللبنانيين في الدول العربية، وأن مصلحة اللبنانيين يجب أن تكون قبل أي مصلحة أخرى”.

وعن الدعوات إلى الحوار والتنسيق مع ، رأى حوري أن “حزب الله عندما يشعر بفائض القوة يحاول أن يستثمرها لمصالحه ومصالح حلفائه، خصوصا بعدما حصل في جرود ”، معتبرا أن “حزب الله يحاول أن يستثمر نتيجة ما حصل لدعم النظام السوري الذي يسيطر على جزء طفيف من ”.

وأكد حوري أن “اللبنانيين يتمسكون بان يكون الجيش فقط هو الحامي لأمنهم وأمن حدودهم، وهو يقوم بكل ما يمكن من أجل فرض سيادة لبنان على كل الاراضي اللبنانية، ونحن نتمسك بهذا التوجه ونراهن على أن الجيش سيكون سيد الساحة بعيدا عن حزب الله”.

وعن الإعتداء الذي حصل على دورية للجيش في منطقة أفقا، قال: “إن القضية تتعلق بفرض سيادة الدولة وهيبتها على كامل الأراضي اللبنانية، ونأمل أن يتمكن الجيش من فرضها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل سيطل الحريري قريباً على الشاشة؟
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة