أخبار عاجلة
تدابير سير في عدد من المناطق اللبنانية -
بيروت في الصدارة بين أكثر مدن العالم وديةً -
جابر: التمديد مرفوض -

مصدر عسكري: العد التنازلي للحسم بدأ.. “حزب الله”: سنترك للميدان أن يخبر!

مصدر عسكري: العد التنازلي للحسم بدأ.. “حزب الله”: سنترك للميدان أن يخبر!
مصدر عسكري: العد التنازلي للحسم بدأ.. “حزب الله”: سنترك للميدان أن يخبر!

أوضح مصدر عسكري رفيع ، أنّ يُوسّع إنتشاره في إتجاه وادي حميد ومدينة الملاهي، وهذا الإنتشار يقوم به اللواء التاسع، لكنّ هذا الأمر لا يعني أنّ عملية الإنتشار الواسعة في الجرود وعلى الحدود بين وسوريا قد بدأت، بل تحتاج إلى بعض الوقت، مؤكّداً أن الجيش حاضر لكل المهمات التي ستلقى على عاتقه.

من هنا، فإنّ الأيام القليلة المقبلة ستكون حبلى بالمفاجآت على صعيد الجبهة مع “”، وهو ما أكّد عليه مصدر أمني رفيع لصحيفة “الجمهورية” بقوله: نستطيع أن نقول إنّنا في مرحلة العدّ التنازلي لبلوغ الساعة الصفر للحسمِ الذي تَقرَّر بشكل نهائي، وبغطاء سياسي كامل للجيش، ضدّ مجموعات “داعش” في جرود رأس بعلبك والقاع”.

وفي السياق ذاته، قال مصدر في “” لـ”الجمهورية”: معركة الجرود في شقّيها مع “النصرة” و”داعش” قد بدأت فعلاً، وإنْ كانت جبهة عرسال قد فرَضت التفرّغ لها نظراً لبعض الأمور التي استجدّت واستوجب تركيز الاهتمام الكلّي عليها، ما نستطيع أن نقوله إنّ معركة الجرود يجب أن تُستكمل وستُستكمل، لن نتحدّث منذ الآن عن مسار المعركة ولا عن توقيت إطلاق العمليات العسكرية، ومن أين، بل سنترك للميدان أن يخبر عن نفسه، هذا مع التأكيد على التقدير فوق العالي لدور الجيش اللبناني فيها.

وعلمت “الجمهورية”، أنّ مشاورات مكثّفة بين جهات أمنية لبنانية رسمية وغير رسمية تَجري على قدم وساق، في سياق التحضير لمعركة جرود رأس بعلبك ، حيث توحي الأجواء بأنّ كلّ الاستعدادات مكتملة تماماً، والخطة العسكرية قد وضِعت وباتت على شفير التطبيق، إنّما التوقيت سيعلن عن نفسه في أيّ لحظة.

وقالت مصادر مشاركة في هذه المشاورات لـ”الجمهورية”: إنّ هذه الجهات الأمنية تضع في حسبانها كلّ الاحتمالات، وثمّة أهمّيتان لهذه المعركة، الأولى معلنة، أي تطهير المنطقة من الإرهابيين مهما كلّف الأمر، والثانية أنّ من شأن هذه العملية أن تميطَ اللثام عن مصير الجنود اللبنانيين المخطوفين لدى “داعش”. وهذا يستوجب الحسمَ السريع للمعركة، وإلقاءَ القبض على بعض الرؤوس الكبيرة في “داعش” أحياءً، فلدى هؤلاء بالتأكيد كلمة السرّ التي يمكن أن تكشف عن مصير العسكريّين”.

ولفتَ في هذا السياق موقف رئيس الحكومة ، حيث أكّد بعد استقباله المديرَ العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم “أنّنا حرّرنا المنطقة في شكلٍ يساعد أهل المنطقة، والدولة هي مَن حرّرت أرض عرسال”.

وأكّد الحريري أنّ “الحكومة تعمل على إنهاء ملف لدى “داعش” بأحسن طريقة، وكلّ دول العالم تُفاوض الإرهابيين، فنحن نفتح بابَ التفاوض كي نرى في موضوع داعش، ما إذا كانت هناك إمكانية لعودة العسكريين فنحن مستعدّون لذلك.

وعلمت “الجمهورية” أنّ اللواء ابراهيم وضَع الرئيس الحريري في صورة المفاوضات التي قادها في الأيام الأخيرة لإنهاء ملفّ في جرود عرسال والمعوقات التي شابَتها، وسمعَ ابراهيم تقديراً من رئيس الحكومة على الجهود التي بذلها وأوصَلت إلى الغاية المنشودة ، كما جرى بحثٌ في موضوع العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى “داعش”.

وقالت مصادر مواكبة للإجتماع، إنّ لدى المدير العام للأمن العام خريطة طريق قد رسَمها لإطلاق عملية التفاوض في شأن العسكريين في القريب العاجل، وذكّرَت بقول ابراهيم نفسِه إن الوسيط الذي يمكن أن يكون له دور في هذا التفاوض موجود، وبالتالي يمكن أن ينطلق هذا التفاوض في أيّ وقت. إلّا أنّ ما يجري التركيز عليه هو “داعش” ومدى تجاوبِه في هذه العملية، خصوصاً أنه بإمكانكَ أن تتوقّع منه أيّ شيء، على أنّ المهم هو الوصول إلى نتائج إيجابية تعيد العسكريين إلى ذويهم.

كما علمت “الجمهورية”، أنّ سيُخصّص 15 مليون دولار لعرسال لإنمائها في ظلّ الوضع الجديد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ما هي “القطبة المخفية” وراء قنبلة برّي؟
التالى ثلاثة عناوين بحثها المجلس الدستوري في اجتماعه

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة