أخبار عاجلة
ساعة مميزة تغني عن كاميرا الفيديو المحمولة -
جلسة حكومية قريبة جداً برئاسة الحريري؟ -

إعلان الإنتصار سبق إنطلاق المعركة العسكرية في الجرود

إعلان الإنتصار سبق إنطلاق المعركة العسكرية في الجرود
إعلان الإنتصار سبق إنطلاق المعركة العسكرية في الجرود

لينكات لإختصار الروابط

نشر الصديق "تادي عواد" عبر حسابه على وقع التواصل الإجتماعي مشاركة، تضمنت:

إعلان الإنتصار سبق إنطلاق المعركة العسكرية في الجرود. غير ان قراءة الوقائع العسكرية، والتفاوضية فيما بعد، بعقل بارد وهدوء، تقود إلى استخلاص وجهة نظر أخرى.

فبعد ساعات على إعلان الأمين العام لحزب الله الإنتصار، وأن الحزب حقق أهدافه، وكان يرفض التفاوض، ويؤكد أنها محصورة ببند واحد هو إستسلام المقاتلين وانسحابهم

وعندما تم إطلاق سراح إحدى الموقوفات المدعوة ميادة عيوش، زوجة أحد المسؤولين في ، كانت الدولة اللبنانية تنفي هذا الخبر، لتنشر النصرة فيما بعد صورة المرأة.

في أكثر من محطة تقنية، عملت النصرة على إظهار أنها تنطلق في التفاوض من موقع قوي ومن يضع الشروط. وتطوّرت أكثر، في الشروط التي فرضتها في اللحظة الأخيرة قبيل إتمام الصفقة، حين طالبت بإطلاق سراح عدد من الموقوفين في سجن رومية

وفي النهاية خرج السجناء والمسلحين غانمين سالمين، والخاسر الاول والاخير هي الدولة اللبنانية في حرب تقودها المنظمات الارهابية وتفرض فيها شروطه

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة