مكاري عاتب على الإجحاف بحق الأورثوذكس في التعيينات الديبلوماسية: ثقتنا بالحكومة خابت

مكاري عاتب على الإجحاف بحق الأورثوذكس في التعيينات الديبلوماسية: ثقتنا بالحكومة خابت
مكاري عاتب على الإجحاف بحق الأورثوذكس في التعيينات الديبلوماسية: ثقتنا بالحكومة خابت

 

رأى نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن التعيينات الديبلوماسية التي أقرها الخميس “تُمعِن في تهميش الحضور الأرثوذكسي في مواقع القرار السياسي والإداري والعسكري والأمني، وفي الإجحاف المزمن الذي تعانيه على مستوى حضورها في مؤسسات الدولة الإدارية والعسكرية والأمنية والقضائية والديبلوماسية، حيث باتت الطوائف التي هي أقل عدداً منها تفوقها إن من حيث أهمية المراكز أو من ناحية العدد”.

ولاحظ مكاري أن “التعيينات الديبلوماسية، وإن كانت راعت حق الطائفة الطبيعي في الحصول على ثمانية سفراء، خفضت أهمية المراكز المعطاة لها، وحرمتها أي منصب ديبلوماسي في مراكز القرار الدولي الرئيسة، بحسث أخذت من الطائفة الأرثوذكسية منصب السفير في واشنطن، ولم تعطها بدلاً منه رئاسة البعثة اللبنانية في إحدى عواصم القرار الدولي، بل كان التعويض بمنصب السفير في كندا، الذي لا يقارَن من حيث الأهمية السياسية بالسفارة في واشنطن”.

وشدد مكاري على أن “ما يهم الأرثوذكس ليس إسماً معيناً لمنصب معين، بل الحفاظ على مستوى مشاركة الطائفة في القرار الوطني، وعلى إمكان مساهمتها بفعالية في خدمة في مواقع مهمة، وخصوصاً أنها الطائفة الرابعة في لبنان من حيث العدد، وينبغي أن يكون حضورها الإداري والعسكري والأمني والديبلوماسي موازياً لحجمها، بثقله وأهميته”. واستغرب “الإبقاء على المناصب الديبلوماسية الرئيسة لكل الطوائف باستثناء المنصب الذي كان للطائفة الأرثوذكسية، رغم ما تزخر به صفوفها من كفايات وما عُرِف عن أبنائها من التزام وطني”.

وأخذ مكاري على رئيس الجمهورية العماد “الذي يفترض أن يكون الضامن الأول للتوازنات الوطنية، قبوله بحرمان الطائفة الأرثوذكسية هذا الموقع الأساسي”. وأضاف: “من الطبيعي أن يسعى الرئيس إلى تعيين شخص قريب منه ويثق به في هذا الموقع، ولكن ألم يجد فخامته في الطائفة الأرثوذكسية من يمكن أن يكون أهلاً لثقته ولتمثيل لبنان في ؟”.

كذلك لام مكاري وزير الخارجية جبران باسيل “كونه المعني الأول بالسلك الديبلوماسي”، وقال: “نتمنى ألا تكون وراء حرمان طائفتنا هذا المنصب المهم، حساباتٌ تتعلق بمستقبل الوزير باسيل السياسي”.

وأبدى مكاري عتباً على رئيس مجلس الوزراء “لصدور قرار عن حكومته يشكّل انتقاصاً إضافياً من حقوق الطائفة الأرثوذكسية، بدلاً من أن يبادر إلى تصحيح الإجحاف اللاحق بها أصلاً في إدارات الدولة المختلفة”.

وأضاف: “عندما أعطينا الثقة للحكومة، فعلنا ذلك فقط من منطلق ثقتنا بالرئيس الحريري، لكنّ ثقتنا خابت بقبول الرئيس الحريري بهذا الإجحاف للأرثوذكس”. وتابع: “لقد أعلن الرئيس الحريري في أكثر من مناسبة التزامه تأكيد الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن العدّ توقف، وإذا كان المغزى من هذه العبارة التاريخية هو الحفاظ على التوازنات الوطنية، فإن التعيينات الديبلوماسية والتعاطي مع الطائفة الأرثوذكسية بشكل عام في التعيينات والمناصب القيادية لا يتطابق مع هذا الإلتزام، ولا يحقق التوازنات الوطنية”.

وختم مكاري: “لم أكن أتوقع من الوزراء الأرثوذكس في الحكومة المبادرة إلى الدفاع عن مواقع الطائفة، لأنهم لا يمثلون الطائفة بحد ذاتها بل يتبعون توجهات الأحزاب التي يمثلونها، ويعرف الجميع أن بعضهم مهدّد بالإقالة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قرار لوزارة الإقتصاد يتعلق بآلية تصريح أصحاب المولدات الكهربائية الخاصة لديها
التالى حمادة عرض مع وفد من التقدمي موضوع الأقساط

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة