الراعي لعون: اللبنانيون يرجوك تصويب مسار عودة اللاجئين الأكيدة بعيداً عن الخلافات السياسية

الراعي لعون: اللبنانيون يرجوك تصويب مسار عودة اللاجئين الأكيدة بعيداً عن الخلافات السياسية
الراعي لعون: اللبنانيون يرجوك تصويب مسار عودة اللاجئين الأكيدة بعيداً عن الخلافات السياسية

شدد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس على أن الجميع إلى رئيس الجمهوريّة العماد “بكثير من الأمل، لكونه الرّئيس الموكولة إلى عنايته الشاملة حماية الوطن والشعب والمؤسسات، في ظروف صعبة، داخلية وخارجية، تقتضي جهوداً وتضحيات، هو لها مع أصحاب الإرادات الطيّبة، والمسؤولين المتحلَّين بالتجرّد والكفاءة وروح التفاني من أجل الخير العام”.

الراعي، وفي عظته خلال قداس عيد مار شربل في دير مار مارون – عنايا، أشار إلى أن “ما يشدِّد الشعب في الصمود والأمل بالإنفراج، إنّما هو يقينه من أنّ الرئيس عون يتحسَّس معاناته الإقتصاديّة والمعيشيّة والأمنيّة والإجتماعيّة وهموم المستقبل”، لافتاً إلى ان هذه الهموم “تتزايد وتكبر بوجود مليونَي لاجئ ونازح ينتزعون لقمة العيش من فمه، ويرمونه في حال الفقر والحرمان، ويقحمون أجيالنا الطالعة على ”. وأضاف: “مع تضامننا الإنساني مع هؤلاء اللاجئين والنازحين، يرجو اللبنانيون من فخامتكم تصويب مسار عودتهم الأكيدة إلى بلدهم، بعيدًا عن الخلافات السياسية التي تعرقل الحلول المرجوّة”.

وتابع الراعي: “يدرك الشعب اللبناني كم تتحسّسون رفضه اللاإستقرار السّياسي والممارسة السياسية الرامية إلى المصالح الشخصيّة والفئويّة على حساب الخير العامّ، وإدانتَه الفساد المستشري، والتسابق المذهبي إلى الوظائف العامّة بقوّة النّفوذ، وفرض الأمر الواقع، خلافًا لروح الدستور والميثاق الوطني والتقليد، ولقاعدة آليّة التعيين وشروطه”، لافتاً إلى أن “الشعب يرفض أن تصبح مقدّرات الدولة بمؤسّساتها ومالِها العام للتقاسم والمحاصصة، من دون أيّ اعتبار لتعاظم الدَّين العام الذي يتآكل الدولة من الداخل، ويحدّ من قدراتها على النهوض الإقتصادي والإنمائي، وعلى توفير الخدمات الإجتماعيّة الأولية والأساسيّة للمواطنين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة