أخبار عاجلة
زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب جنوب الصين -
سيلفستر ستالون متهم بالاغتصاب! -
"أولتراس ليون" يدعم فقير برفع قميصه في المدرجات -
تشافي يتألق بهدف رائع للسد في دوري نجوم قطر -
تاريخ الملاحة العُمانية في "سجل ذاكرة العالم" -

لابورا احتفلت بعيدها الخامس بقاعاً.. خضره: واجبنا جميعاً المشاركة في معالجة الغبن الحاصل بحق المسيحيين في الدولة

أقامت مؤسسة “لابورا” عشاءها البقاعي السنوي، احتفالا بالعيد الخامس لانطلاق عملها في منطقة والبقاع، وذلك في مطعم التلال – زحلة، بحضور حشد من الفعاليات الكنسية والسياسية والإعلامية والحزبية والإجتماعية والثقافية، ونواب حاليين وسابقين، رؤساء الأجهزة الأمنية والوحدات، رؤساء ومدراء المؤسسات الكنسية والتربوية والإعلامية والثقافية والإجتماعية، رؤساء المصالح والدوائر والمناطق التربوية، ورؤساء بلديات ومخاتير المنطقة.

 

قسيس

بعد النشيد الوطني، ألقت الزميلة شفيقة ساسين قسيس كلمة رحبت فيها بالمشاركين في العشاء، واعتبرت أنّ “لابورا تضع اصبع الربّ على اوجاع الشعب اللبناني، الأوجاع التي خلّفها الاعتداء على حقوقهم في العمل وعلى عيشهم الكريم، لابورا هي المؤسسة التي كرّست نفسها لكي تكون السند الذي يعلّمك صيد السمك ولا يبيعك السمك مقابل شراء كرامتك، لابورا العقل العلمي الذي يشبه مكتب دراسات استراتيجي، همّه أن يقول الحقيقية دون مراعاة “الخواطر”، لابورا هي القلب الذي يخفق حقّاً، وينبض كرامةً، ويضخّ حبّا”. ورأت قسيس في كلمتها: “أنّ لابورا أثبتت أنّ الوظيفة العامّة غير ممنوعة على المسيحيين، وصرخت عالياً مطالبةً بوقف “مهزلة” المباريات لوظائف القطاع العام والتمييز والسطو الطائفي على المال العام، لتثبت أنّ المسيحيين شركاء في هذا الوطن وليسوا أجراء لدى أحد”.

 

 

ثم كان عرض لفيلم مصور بالأرقام عن أهم إنجازات لابورا والنشاطات المتنوعة التي تقوم بها، من إعداد شركة business motion، تلته كلمة بالمناسبة لرئيس مؤسسة لابورا الاب طوني خضره عرض في بدايتها بعض الأرقام التي تختصر عمل المؤسسة لتسع سنوات: “توجيه حوالي 86000 على الوظائف ومساعدات الدولة والعمل على حوالي 41000 شاغرة في القطاعين العام والخاص حيث تمّ توظيف حوالي 12500 شاب وشابة”.

 

واعتبر أنّ “هذه الإنجازات لم يقم بها فريق عمل لابورا بل الجميع: متبرّعون، داعمون، معلنون ورعاة هيئات إدارية وعامة وفريق العمل والمتطوّعين، قائلاً:” إنّ كل ما قمنا به نحن هو أن نكون خدّاماً أمينين على ثقتكم بنا لما قدّمتموه أنتم للابورا. أنتم الناجحون، أنتم الأبطال، أنتم لابورا الحقيقية”.

 

وشدّد خضره على أنّ “رسالتنا في هذه المناسبة إلى اللبنانيين كافة بأن لابورا ستحافظ على ركائزها الثلاثة: العلمانية في خدمة كل إنسان، مسكونية العمل مع 13 كنيسة ممثلة في ، وطنية لكل لبنان واللبنانيين”.

 

ورأى خضره أنّ “بعد العمل المضن الذي قمنا به لمدة تسعة سنوات، الكل، مسلمين ومسيحيين، تم الإعتراف بالغبن الحاصل للمسيحيين والتأكيد على شرعيّة تحركنا وعملنا”، وقال: “واجبنا جميعاً اليوم المشاركة في معالجة هذا الغبن. والأهم أن المسيحيين أنفسهم إعترفوا بأنّهم مقصرين مع ذواتهم بالدرجة الأولى، ومنهم من شارك أيضا في هذا الغبن وساهم بالإنسحاب من الدولة”.

 

كما اعتبر أنّ “خلاصنا وحدتنا، ووحدتنا دربنا إلى القيامة الحقّة للبنان. وحدتنا المسيحيّة ووحدتنا الإسلاميّة ووحدتنا الوطنيّة، خلاصنا أن لا يذهب أي لبناني إلى وظيفة دولة أو إلى طلب مساعدة من أي مؤسسة عامة قبل أن يصحب معه أخيه اللبناني مسلماً كان أم مسيحياً”، وحيّا “كل إتفاق أو لقاءٍ بين المسيحيين والمسلمين أنفسهم وبين اللبنانيين كافّةً. لأنّ هكذا يكون لبنان أو لا يكون أبداً”.

 

ودعا خضره إلى “الكفّ عن التشرذم والتفرّد بالقرارات المصيريّة والجماعيّة، فالتعدّديّة الفرديّة والأنانيّة مشكلتنا، وعلمنا أصبح عبئاً علينا”.

 

وأشار خضره إلى أنّ “بعد عودة الأدوار إلى أصحابها الحقيقيين (الانتخابات الرئاسية)، أصبح همّ التوازن عندنا من مسؤوليّة المرجعيات السياسية والروحية اللذين عليهم أن يتحملوا مسؤولية إنخراط الجميع في الدولة وكفاءة التعيينات وتحقيق الإصلاح والتغيير”.

 

هذا واعتبر أنّ “دور السلطة السياسية بالدرجة الأولى ودورنا في لابورا أن نوجّه ونحفّز وندرّب ونساعد الشباب والباقي عليكم أيّها المسؤولين وبخاصة المسيحيين منهم تقع المسؤولية الكبرى”. متسائلاً “بإلحاح وللمرّة المئة: أين قضيّتنا كمسيحيين؟ قائلاً:” لا وحدة من دون قضية، ولا قضية دون إستراتجية واحدة ننفذها كلٌّ وفق مواهب الله له، ولا وحدة دون تضامن وتعاون”.

إليه شدّد خضره على أنّه “من غير المسموح بعد اليوم للمسيحيين أن يستمرّوا بالتشكّي وأن يشعروا بالغبن. عندهم نصف الحكومة وأكثر ورئيس جمهورية قويّ يرفع شعار الإصلاح والتغيير وعندهم المناصفة في الفئة الأولى كلّها، والكفاءة العلميّة في باقي الفئات. فماذا نريد بعد؟ إلاّ إذا كان ربّ البيت لا يريد البنيان فباطلاً يتعب البنّاؤون: لبنانيّون كانوا غرباء أو مستأجرون”، موضحاً أنّ “هذه المعادلة لا تلغي إطلاقاً دور شركائنا في الوطن والقيام بالمسؤوليّة عينها، لأنّ لا فضل للإنسان على أخيه الإنسان إلاّ بالخدمة والمحبّة”.

 

 

وفي هذا الإطار ذكّر خضره باللقاء مع رئيس الجمهوريّة العماد حيث “قدّمت لابورا رؤيتها للإصلاح الإداري والتي تضمنت في خطوطها العريضة: الإستفادة من المادة 95 بتمثيل الطوائف بصورةٍ عادلة وتأمين المناصفة ومراعاة الوفاق الوطني. وضرورة إدخال تعديلات أساسية على نظام المباريات وإلزام الوزراء بتوقيع مراسيم تعيين الناجحين. إلى التعيينات الإدارية التي يجب أن تخضع لمبدء الكفاءة والجدارة والأقدميّة وخطّة واضحة لتفعيل أجهزة الدولة الرقابيّة وكيفية توزيع مساهمات الدولة لكل الأفراد والجماعات والجمعيات بالعدالة”.

 

ومن جهة أخرى، عرض الاب خضره لانجازات ورؤيا المؤسسة:” إتساع حدود لابورا وثقافتها الجديدة وضرورة مواكبة الجميع لهذا العمل. إتساع نجاح الدورات التدريبية التي نقوم بها وإزدياد عدد المتقدمين وجديّتهم. فتح فروع جديدة في كل لبنان. حاجتنا تكبر إلى إمكانيات ضخمة وموازنة موسعة. الحاجة إلى دعم أكبر من المرجعيات السياسية والروحية كلها لنحمي إنجازاتنا وعملنا التقني والمهني. الإصرار على التعاون المستمر مع الجميع وتفعيل قاعدة مشتركة للمؤسسات المسيحية والأنشطة على الأرض”.

 

وطرح بعض التساؤلات حول موضوع إنخراط المسيحيين في الدولة: “أين دور العائلة والمؤسسات التربوية والكنسية بهذا الخصوص؟ وماذا نفعل مقابل تشكينا الدائم من غيابنا عن الدولة؟ وإذا كانت الدولة الأم الحنون فكيف يمكنها أن تقول لأولادها لا مكان لكم في بيتي؟ هاجروا وفتّشوا عن أمٍّ لكم في الإغتراب؟”

 

كما عرض بعض إيجابيات إنخراط المسيحيين في الدولة:

أ‌-       في ظروف الإضطراب والحروب موظف الدولة استطاع الاستمرا وتأمين لقمة عيشه وطبابته ولم يهاجر.

ب‌-  في الظروف الإقتصادية الصعبة اليوم، يبقى الموظف في الدولة مستقراً ولا أحد يهدده بوظيفته في وقتٍ تقفل أبواب مؤسسات خاصة كثيرة وتهيمن يد العاملة الأجنبية فيها.

 

 

ت‌-  موظف الدولة يبقى في أرضه وقريته وهذا مطلبنا للبقاء في أرضنا وهذه أفضل وسيلة لإستثمار أراضينا.

 

كما طالب “الحكومة اللبنانية ومجلس النواب بعدم اتخاذ أي قرار بإلغاء التوظيف في الدولة لأنّ ذلك يشجع التوظيف بالتعاقد والتشبيح في الإدارات وتثبيت الخلل الذي حصل في السنوات السابقة. فالهدر يا سادة في الموازنة لا يأتي من التوظيف وفق الحاجة والأصول، بل يأتي من المحاصصة الطائفية والسياسية في الوظائف”.

 

وجدّد خضره تحذيره من “موضوع العمالة الأجنبية الذي يتفاقم يوميّاً”، مطالباً بـ”الحفاظ على أجيالنا في وطننا وأن يكون هذا الموضوع الشغل الشاغل للحكومة والمسؤولين عندنا. فلا بد أن نعرف بأن الحروب تندلع أيضاً من أجل الرغيف وكرامة العيش”.

 

وفي الختام، لفت خضره إلى أنّ “لابورا هذه السنة أرادت أن نكرّم كوكبة من موظفي القطاع العام والشركات الخاصة مؤكدين بذلك بأن وجود مثل هؤلاء ضمانة بأن لبنان بألف خير”.

 

صليبا

ثم ألقت منسّقة فرع “لابورا” في السيّدة إيزابيل صليبا كلمة قالت فيها إنّ “لابورا في البقاع عملت جاهدة منذ العام 2012 على وضع خدماتها المجانية بمتناول المجتمع البقاعي بكل فئاته، فهي ساهمت بتوجيه 2438 شخصاً نحو القطاعين العام والخاص، واستطاعت أن تؤمّن فرص عمل لـ404 طالب عمل وذلك من خلال التعاون مع 330 شركة خاصّة”.

وأعلنت صليبا عن “تنظيم لقاء توجيهي حول الانخراط في ، يوم 22 تموز في مكتب زحلة، بمشاركة وزير الدفاع يعقوب الصراف”، داعية الجميع للمشاركة. كما شكرت كل الأصدقاء والمعلنين والإعلاميين والمتعاونين مع “لابورا” في البقاع لدعمهم المستمرّ لها ولأهدافها وأعمالها.

 

المكرمون

 

وخلال العشاء تم تكريم عددًا من الموظفين الأكفياء الذين خدموا في الإدارات العامّة، وذلك تقديرًا للجهود التي بذلوها وهم: العميد الركن المتقاعد حميد إسكندر، العميد الركن المتقاعد غسان أبو فيصل، العميد الركن المتقاعد هادي الخوري، العميد الركن المتقاعد سمير العسيلي.

 

وألقى العميد الركن المتقاعد غسان أبو فيصل كلمة باسم المكرّمين هنّأ فيها مؤسسة “لابورا” بمناسبة عيدها السنوي الخامس في محافظة البقاع، وشكر المسؤولين فيها على هذا التكريم والتقدير للخدمات والتضحيات التي بذلها العمداء من اجل الوطن، معتبراً أنّ “هذا التكريم هو تكريم لعطاءات وتضحيات جميع الظباط والعسكريين في الجيش اللبناني، الساهرين على طول الحدود وفي الداخل لدرء أي خطر او تهديد وللحفاظ على الامن والاستقرار وسلامة المواطنين”.

ورأى أبو فيصل في كلمته أنّ “مسيرة الجيش اللبناني، هي مسيرة أجيال تستلم الأمانة لتعود وتسلّمها بدورها لمن يخلفها لتبقى الشعلة مضاءة الى الابد”. وقال: “حتى لو تقاعدنا وفقا لأحكام القانون، لكنّنا لن نتقاعد من تأدية رسالتنا، تجاه جيشنا وشعبنا، وسنبقى على استعداد دائم للبذل والعطاء والتضحية، للحفاظ على قسَمنا وشرفنا ووفائنا”.

كما أشاد بجهود “لابورا” “التي أخذت على عاتقها تأمين الوظائف لأبناء الوطن للحدّ من واليأس، حتى لا يعيشوا غرباء في وطنهم، والتي تعمل لتشجيعهم على التعلّق بقراهم والتجذر بارضهم وعيش  الشراكة مع أبناء الطوائف الأخرى في سبيل خدمة الوطن”.

وطلب من لابورا “الاستمرار بتشجيع الشباب المسيحي على الانخراط في الجيش لانّ المؤسسة العسكرية هي الضمانة الوحيدة للحفاظ على مستقبل هذا الوطن وأبنائه، وعكس ذلك يصح فينا قول الشاعر: “اشقى الورى شعب بلا وطن  واذلّهم قوم بلا علم”.”

 

كما جرى تكريم شركتي:Mimosa وUtrix، وهما من الشركات التي بلّغت “لابورا” بالوظائف الشاغرة لديها، وعملت على توظيف اكبر عدد من الأشخاص في اقسامها.

ختاماً تم قطع قالب الحلوى إحتفالاً بالمناسبة، كما تخلل العشاء برنامجاً فنياً متنوعاً.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة