أخبار عاجلة
عفيفة لعيبي.. عن المرأة في عزلتها -
يوتيوب يحظر إحدى أكثر القنوات مشاهدة في العالم! -
نتنياهو لماكرون: أدرس مهاجمة أهداف إيرانية بسوريا -
هواوي تطلق أحدث هواتفها نهاية العام الجاري -
بالفيديو: اندلاع حريق في مستشفى رفيق الحريري -

بيروت الأفضل “تعليمياً” في الشرق الأوسط

لينكات لإختصار الروابط

صنفت العاصمة اللبنانية أفضل مدينة على مستوى منطقة الشرق الأوسط من ناحية جودة التعليم، وتميزت بتوافر المؤسسات التعليمية فيها وجودتها، وفق استطلاع أجراه موقع “بيت.كوم” للوظائف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع “يوغوف” المنظمة المتخصصة ببحوث السوق.

وكشف استطلاع الموقع والمنظمة، والذي جاء بعنوان “أفضل المدن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، أن أكثر من ثلاثة أرباع (81%) سكان بيروت قوّموا جودة التعليم في مدينتهم بأنها “جيدة” أو “ممتازة”، في حين قوّم غالبيتهم (79%) توافر المؤسسات التعليمية في المدينة بأنه “جيد” أو “ممتاز”. وفي شكل عام صُنفت بيروت كأفضل مدينة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال في هذه النواحي.

وفي ما يتعلق بتوافر مرافق الرعاية الصحية، قوّم أكثر من نصف سكان بيروت (54%) هذا الجانب بأنه “جيد” أو “ممتاز”، في حين قال 28% بأنه “متوسط”. أما بالنسبة إلى نوعية مرافق الرعاية الصحية المتاحة، فقد أبدى غالبيتهم رضاهم عنها، حيث قوّمها 20% فقط بأنها أقل من “المتوسط”.

وقد تم تقويم عوامل أخرى لمستوى المعيشة في بيروت في شكل إيجابي، حيث احتلت المدينة مرتبة عالية من ناحية الطقس الجيد، إذ قوّمه 54% من المشاركين بأنه “جيد” أو “ممتاز”، و23% قالوا بأنه “متوسط”. ومن ناحية أخرى، قوّم أكثر من ثلثي سكان بيروت (68%) جمال المباني في مدينتهم بمعدل متوسط أو أعلى.

كما صُنفت بيروت ضمن أفضل المدن التي توفر وسائل ترفيهية، حيث قوّم حوالى 8 من كل 10 مشاركين هذا الجانب بأنه “جيد” أو “ممتاز”. وإضافة إلى ذلك، قام أكثر من نصف المشاركين بتقويم العوامل الثقافية والفنية للمدينة بأنها “جيدة أو ممتازة”.

وشملت العوامل المهمة الأخرى للسكان مدى ملاءمة المدينة للأسرة والأطفال. في ما يتعلق بملاءمة المدينة للأطفال، احتلت بيروت مرتبة عالية، حيث صنّف 17% فقط هذا الجانب تحت المتوسط. وبالإضافة إلى ذلك، قوّم ثمانية من كل 10 مشاركين أن توافر الأنشطة المناسبة للأسرة في بيروت بأنها متوسطة أو أعلى.

وقال نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم سهيل المصري، إن الاستطلاع يسلط الضوء على أكثر المدن جاذبية للعيش والعمل، حيث يؤكد تنوّع منطقة الشرق الأوسط وامتلاكها للعديد من الميّزات التي تؤثر على مستوى المعيشة في شكل عام. وشملت أهم العوامل الريادية في المنطقة استعداد السوق لقبول أفكار وابتكارات جديدة، وسهولة إيجاد الكفاءات المحلية. وقد قوّم ثلاثة من كل 10 مشاركين في بيروت استعداد السوق لقبول أفكار جديدة بأنه “جيد” أو “ممتاز”. ويتفق أكثر من الثلث أيضاً على أن إمكان إيجاد الكفاءات المحلية في بيروت هو “جيد” أو “ممتاز”.

ومن جهتها، قالت مديرة البحوث في “يوغوف” أنجالي تشابرا، إن نتائج الاستطلاع تبين أن المدن تركّز على ما هو مهم بالنسبة إلى السكان للحفاظ على مستويات جيدة في المستقبل.‎

تم جمع بيانات استطلاع “بيت.كوم” عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 6 أيلول وحتى 2 تشرين الأول 2017، بمشاركة 5,114 شخص من ، والإسكندرية، والقاهرة، وعُمان، والكويت، وبيروت، والدار البيضاء، ومراكش، والرباط، ومسقط، ودمشق، وجدة، والرياض، والمنطقة الشرقية في ، وتونس، وأبو ظبي، ودبي، والمنامة والشارقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة