أخبار عاجلة
إنقاذ مركب معطل قبالة انفه على متنه 32 سوريا -

الرئيس عون: الإنتخابات في موعدها

الرئيس عون: الإنتخابات في موعدها
الرئيس عون: الإنتخابات في موعدها

جدد رئيس الجمهورية العماد طمأنة اللبنانيين بأن “الانتخابات النيابية سوف تحصل في موعدها، وليس لدى أحد القدرة اليوم على إيقاف هذا المسار”، لافتا الى أن “النهوض بالبلاد هو عملية مشتركة بين جميع اللبنانيين والتغيير المنشود آت وهو ما سيقرره الشعب في الاستحقاق الانتخابي”. واكد أن “البلاد ستشهد مزيدا من التقدم الذي بدأ منذ أشهر لتحقيق الاستقرار الاجتماعي اسوة بالاستقرارين السياسي والامني السائدين في البلاد”.

لقاء الاحزاب

مواقف الرئيس عون جاءت خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا من “لقاء الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية”، ضم، ممثلين عن ، ، حركة أمل، الحزب السوري القومي الاجتماعي، حزب البعث، حزب الطاشناق، حزب الاتحاد، جمعية المشاريع، التنظيم الشعبي الناصري، الحزب الديموقراطي اللبناني، حركة الشعب، حزب التوحيد، الحزب العربي الديموقراطي، المؤتمر الشعبي، تجمع اللجان والروابط الشعبية، حركة النضال اللبناني-العربي، رابطة الشغيلة، الاتحاد الاشتراكي العربي – التنظيم الناصري، ندوة العمل الوطني، الحزب الديموقراطي الشعبي، رزكاري الكردي اللبناني، التنظيم القومي الناصري، الحزب العربي الاشتراكي، الاتحاد البيروتي، جبهة البناء، الحزب الوطني، الحركة الاصلاحية الوطنية وحزب الطلائع.

خواجة

وتحدث باسم الوفد محمد مصطفى خواجة، فأعرب عن “التقدير والاعتزاز الكاملين بمواقف الرئيس عون التي عبر عنها في أكثر من محفل ومناسبة، من الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك الى “زيارة الدولة” في فرنسا، وما سبقها من مواقف وتصريحات ولقاءات، وهي تعرب كلها عن تمسككم بسيادة واستقلالية قراره الحر، وبعناصر قوته المتمثلة اليوم بوحدته الوطنية وبجيشه الوطني ومقاومته الباسلة”.

واشار الى أن “هذه المعادلة حمت لبنان وصانته خلال اكثر من عقد في مواجهة الخطرين الصهيوني والتكفيري، وحققنا بفضلها الكثير من الانتصارات، وآخرها كان معركة “” بعد سنوات من الفساد الذي زرعته الجماعات الارهابية التكفيرية”.

واعرب خواجة عن “تقدير الوفد للجهود الكبيرة التي بذلها الرئيس عون في ملف سلسلة الرتب والرواتب بعد طول انتظار”، مشيرا الى أن “هذا الجهد يصب في تثبيت استقرارنا الاجتماعي الذي لا يقل اهمية عن الاستقرارين السياسي والامني”.

وإذ أكد “الوقوف خلف موقف الرئيس عون في ما خص الانتخابات النيابية”، وقال: “نحن في ما نمثل من احزاب وقوى سياسية وازنة في هذا البلد، نطلب من فخامتكم وأنتم الحريصون على الموعد المقرر لإجراء الانتخابات أن نتمسك بهذا الموعد. فربما يكون هناك بعض القوى التي تسعى لمزيد من التأجيل والتمديد، وهذا امر نحن وانتم رافضون له لأنه لا يمكن تبريره هذه المرة مهما كانت الذرائع والتبريرات”.

رئيس الجمهورية

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، مؤكدا أن “الجهد الذي بذل لوضع قانون انتخابات جديد لن يذهب سدى، فاطمئنوا، ان الانتخابات النيابية ستحصل، فهي ارادة شعبية وحكومية وليس لدى أحد قدرة اليوم على إيقاف هذا المسار. وليس لدينا اي خوف حول هذا الموضوع، فنحن مرتاحون، لأن من يملك القرار فيه سائر في اتجاه تحقيقه”.

وتطرق الرئيس عون الى الانجازات التي تحققت خلال الاشهر العشرة الماضية، وقال: “إن المواقف التي عبرت عنها في المحافل الدولية وخلال “زيارة الدولة” التي قمت بها لفرنسا مهمة جدا للبنان، ومن شأنها أن تعيد له سيادته واستقلاليته، وقد بدأنا بالتعبير عنها خلال الزيارات التي قمنا بها الى الدول العربية في بداية العهد، خصوصا في ما يتعلق بخياراتنا السياسية، بدءا من السعودية الى والاردن وصولا الى الجامعة العربية”.

وتحدث الرئيس عون عن الحروب التي وقعت في المنطقة، فأشار الى أن “لبنان استطاع ان ينقذ نفسه منذ حرب تموز في العام 2006، حيث ان لم يكن هدفها احتلال لبنان، بل إحداث فتنة داخلية، وقد نبهنا اللبنانيين من ذلك، ونشكر الله انه كان لديهم الوعي الكافي وتخطينا المرحلة”. وأوضح أن “لبنان اليوم امام واقع جديد حيث تمارس عليه حاليا ضغوط كبيرة سنواجهها بوحدتنا وتضامننا وارادتنا الوطنية التي حققت لنا في السابق الانتصارات”.

واذ شدد انه “علينا جميعا اليوم العمل لتحقيق النهوض”، وقال: “إن اوضاع المؤسسات في اتجاه التحسن، من جيش وقوى امن والسلك الدبلوماسي الذي اصبح كاملا، والسلطة القضائية ايضا. ونأمل أن تسير الامور بشكل جيد، خصوصا ان مختلف مكونات الشعب اللبناني اصبحت ممثلة عبر القانون الانتخابي الجديد”. واشار الى أن “الواقع بات جاهزا لاحداث التغيير المطلوب الذي على الشعب اللبناني ان يقوم به. فنحن نحدد الوسائل المطلوبة لانجازه، اما تحقيقه فيبقى بيد الشعب ليحرر نفسه من الامور التي تضايقه، وقد قطعنا شوطا مهما حتى الآن ولا زال امامنا الكثير لانجازه”.

واعلن “في كل عام، سأقوم بتأدية جردة الحساب امام الشعب عما قمنا به، بذلك نجدد التزامنا بخطاب القسم. لكننا نلاحظ أن هناك اتجاها لضرب الثقة بين الحكم والشعب، وبين اللبنانيين في ما بعضهم البعض. اذا ما استمرينا على هذا النمط، كيف سنخلق مجتمعا متضامنا؟ واذا لم يكن هناك من ثقة بين افراد العائلة، فكيف سيعملون معا كأخوة واخوات ابناء عائلة واحدة؟ ان الامر خطر بأن يقوم اي كان باتهام ايا كان من دون ان يخضع للمساءلة. اذ ذاك، نفقد الثقة بالمتهم كما بالمتهم، ولا يعد بإمكاننا تكوين رأي عام ضد الجريمة، حيث ان كل شيء يصبح نسبيا”.

وجدد الرئيس عون امله في “ان نلمس في السنة المقبلة مدى التقدم الذي سيتم احرازه، كما نلمس اليوم ما تم تحقيقه منذ عام الى اليوم.اننا ننعم باستقرار في الوضعين السياسي والامني، وسنركز على الوضع الاقتصادي، كما بدأنا العمل على تحقيق الاستقرار الاجتماعي”.

ثم دار حوار بين رئيس الجمهورية والحضور، فأكد الرئيس عون ان “الضغوط الدولية لن يزيد اثرها بعدما بلغت حدها الاقصى، اضافة الى التهديد الجديد للجيش اللبناني ككل”، كاشفا الاتجاه “لتقديم شكوى لدى بخصوصها”. وقال: “نحن ملتزمون تطبيق القرار 1701 واسرائيل هي التي تعتدي علينا وتهددنا وتسارع الى التشكي لتأليب الرأي العام الدولي ضدنا وتكوين معاداة لنا فيه، وهذا ما لن نسكت عليه وسنقوم بما يلزم تجاهه”.

وجدد الرئيس عون التأكيد على أن “لبنان، عندما ينادي بعودة النازحين السوريين، فهذا لا يعني طردهم، بل ضرورة العمل لتأمين سلامتهم في وطنهم الام، لا سيما وأن لبنان لم يعد قادرا على تحمل الاعباء المترتبة عن استمرار النزوح السوري على اراضيه”.

كيدانيان وبقرادونيان

الى ذلك، شهد قصر بعبدا سلسلة لقاءات تناولت مواضيع سياسية وانمائية واقتصادية.

سياسيا، استقبل الرئيس عون وزير السياحة اواديس كيدانيان والامين العام لحزب “الطاشناق” النائب هاغوب بقرادونيان، واجرى معهما جولة افق تناولت “التطورات السياسية الراهنة ومواقف الاطراف من الاستحقاق الانتخابي، اضافة الى مسألة النازحين السوريين وتداعياتها على الاوضاع الاقتصادية والامنية والاجتماعية في لبنان”.

واوضح النائب بقرادونيان ان “البحث تناول ايضا ملف التعيينات الادارية وحقوق الطائفة الارمنية”.

مجدلاني

واستقبل الرئيس عون، رئيس لجنة الصحة النائب الدكتور عاطف مجدلاني، الذي اوضح ان “البحث تناول الاوضاع الصحية في لبنان والتشريعات التي تخدم المواطن بهدف تقديم خدمات صحية متقدمة وبشروط افضل”.

اضاف: “تركز النقاش على ثلاثة مواضيع اساسية يوليها فخامته اهتماما، وهي اولا التأمين الصحي للمتقاعدين من خلال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والذي بدأ تطبيقه في اوائل الشهر الجاري. اما المشروع الثاني فهو البطاقة الصحية الذي هو في طور الانجاز بالتعاون مع وزارة الصحة، في ما يتعلق المشروع الثالث بضمان التقاعد والعجز والوفاة والمعروف بضمان الشيخوخة، وقد طالبنا بأن تُنشأ مؤسسة مستقلة لادارته، وهو اقتراح قانون كان سبق للرئيس عون ان تقدم به بصفته رئيسا لتكتل التغيير والاصلاح”.

وتابع: “ناقشت مع الرئيس عون ايضا اوضاع الضمان الاجتماعي”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصورة: الجيش ضبط مخزناً كانت تستخدمه التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال
التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة