أخبار عاجلة
الزغبي: لبنان يحتاج إلى حكمة فوق العادة -
الحجار: الحريري ملتزم بالتسوية ولكن يجب النأي بالنفس -
السلطة الفلسطينية تحذر واشنطن: سنجمد العلاقات -
مصورة فرنسية: أبحث عن هذا الصبي الروسي! -

هل يرتبط سرطان الثدي باختلال التوازن الجرثومي في الجسم؟

كشف باحثو عيادة كليفلاند في دراسةٍ منشورةٍ حديثًا، عن الفروق بين المحتوى الجرثومي في أنسجة ثديية لنساءٍ سليماتٍ، مقابل أخرياتٍ مصاباتٍ بسرطان الثدي، واكتشفوا للمرة الأولى أن أنسجة الثدي السليمة، تتضمن مزيدًا من الجراثيم المنتمية لجنس الميثيليات (Methylobacterium)، وهي نتيجةٌ قد تقدم منظورًا جديدًا في المعركة ضد سرطان الثدي.

تؤثر الجراثيم التي تعيش في الجسم، والمعروفة بالميكروبيوم (microbiome)، في العديد من الأمراض، ورغم أن معظم الدراسات كانت قد أُجريت على ميكروبيوم الأمعاء، أي: الجراثيم الموجودة في السبيل الهضمي، إلا أن الباحثين قد شكّوا منذ زمنٍ بعيدٍ بوجود ميكروبيوم في نسيج الثدي، وأنه يلعب دورًا في سرطان الثدي، لكن لم يتم وصفه بعد، وأما الآن فقد أخذ الفريق البحثي الخطوة الأولى تجاه فهم تركيب الجراثيم في سرطان الثدي بكشف اختلافاتٍ ميكروبيةٍ بارزةٍ بين أنسجة الثدي السليمة والسرطانية، يقول كاريس إينغ (Charis Eng)، المؤلف الرئيس المشارك للدراسة، الحاصل على شهادتي الطب والدكتوراه، ورئيس معهد الطب الجينومي لعيادة كليفلاند، ومدير مركز العناية الصحية الجينية المخصصة:”حسب علمي، إنها الدراسة الأولى التي تتفحص كلًا من نسيج الثدي، ومواقع بعيدةٍ في الجسم لاكتشاف الفروقات الجرثومية في سرطان الثدي”، وأضاف: “نأمل في إيجاد واصم حيوي يمكنه مساعدتنا في تشخيص سرطان الثدي بسرعةٍ وسهولةٍ، ونحلم أن نستطيع استخدام علم الميكروبيم قبل أن يتشكل هذا السرطان مباشرةً، ومن ثم الوقاية منه باستخدام البروبيوتي، وهي أحياءٌ دقيقةٌ تُعرف بامتلاكها لمحاسن صحيةٍ للجسم، وتُؤخذ عادة بصفتها متمماتٍ غذائيةً، أو تُضاف لأطعمةٍ، مثل: اللبن، أو المضادات الحيوية”.

وقد نُشرت الدراسة على صفحةٍ دوريةٍ (Oncotarget) عبر الإنترنت في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017م، فحصت أنسجة 78 مريضةً، تعرضن لاستئصال ثديٍ نتيجة سرطانات غازية، أو جراحةً انتخابيةً تجميلية للثدي، كما درس الباحثون مسحاتٍ فمويةٍ، وعينات بولٍ؛ لتحديد التركيب الجرثومي لهذه المواقع البعيدة في الجسم.

وبالإضافة لنتيجة الجراثيم الميثيلية التي وجدت، اكتشف الفريق أيضًا أن عينات بول مرضى السرطان احتوت على مستوياتٍ عاليةٍ من الجراثيم إيجابية الغرام، بما فيها المكورات العنقودية (Staphylococcus)، والشُعيات (Actinomyces)، ولكن يجب إجراء المزيد من الدراسات؛ لتحديد الدور الذي قد تلعبه هذه الكائنات الحية في سرطان الثدي.

وقد قال د.ستيفين غروبماير (Stephen Grobymer)، المؤلف الرئيس المشارك للدراسة، والحاصل على شهادة الطب، ورئيس قسم علم الأورام الجراحية، ومدير قسم خدمات الثدي في عيادة كلايفلاند: “إذا استطعنا استهداف جراثيم معينةٍ مؤيدةٍ للسرطان، قد نتمكن من جعل البيئة المحيطة أقل حضانة له، ومن ثم نعزز العلاجات الموجودة حاليًا، ونحن بحاجةٍ لدراساتٍ أكبر، لكن هذه الدراسة تعد خطوةً أولى، صلبةً تجاه استيعاب أفضلٍ للدور المهم الذي يلعبه اختلال التوازن الجرثومي في سرطان الثدي”.

وتقدم الدراسة دليل إثباتٍ للمبدأ؛ لدعم المزيد من الأبحاث حول صنع واستخدام الجسيمات المحمّلة غير المرئية بالمجهر، وهي تسمى بـ: جسيمات النانو (nanoparticles)؛ لاستهداف هذه الجراثيم المؤيدة للسرطان، وبتمويلٍ مساعدٍ من مركز الطب النانوي التحويلي، يتعاون الدكتوران غروبماير، وإينغ مع متحرّين من الجامعة العبرية؛ لتطوير معالجاتٍ جديدةٍ باستخدام التكنولوجيا النانوية؛ لإيصال المضادات الحيوية مباشرةً لمجتمع الجراثيم في سرطان الثدي.

ويعد سرطان الثدي ثاني أكثر السرطانات شيوعًا عند النساء – بعد سرطان الجلد- وفي الأمريكية، إذ تطور واحدةٌ من كل 8 سيدات المرض خلال فترة حياتها.

  • ترجمة: سارة وقاف.
  • تدقيق: رجاء العطاونة.
  • تحرير: عيسى هزيم.
  • المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الدم الفاسد؟ لماذا نقل الدم من النساء قد تكون مخاطرة للرجال؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة