أخبار عاجلة
روحاني يهاتف ماكرون وباريس تأمل نزع سلاح حزب الله -
آبل متهمة بسبب العمل غير القانوني للطلاب لبناء iPhone X -
جنبلاط: استقلال الغد.. وكأنهم في مسرح الأوهام -
غوارديولا يراقب الجزائري رياض محرز لضمه إلى "مان سيتي" -
في زحلة.. إرهابي في قبضة الأمن -
تحرك روسي متسارع نحو تسوية سياسية بسوريا -
كنعان بعد اجتماع التكتل: الحريري مفتاح الحلول -

اليمن يعلن تعويم عملته

اليمن يعلن تعويم عملته
اليمن يعلن تعويم عملته

لينكات لإختصار الروابط

قرر البنك المركزي اليمني تحرير سعر صرف الريال اليمني، حيث سيحدد سعر العملة، وفقاً لآليات العرض والطلب، مؤكداً أنه لن تتدخل في تحديد قيمة سعر الصرف.

وفي وثيقة حصل "العربي الجديد" على نسخة منها، أكد محافظ البنك المركزي اليمني، منصر القعيطي، إلغاء التعامل بسعر الصرف الرسمي المحدد في 250 ريالا للدولار الواحد.

ويعاني السوق المصرفي في من شح الدولار الأميركي بشكل حاد، حيث اختفى من وشركات ومحال الصرافة منذ مطلع أغسطس/آب الجاري مع ارتفاع سعر الصرف إلى 372 للريال اليمني مقابل الدولار الواحد من 355 خلال يوليو/تموز الماضي.

وأكد مسؤول في أحد المصارف التجارية لـ"العربي الجديد" أن مصرفه توقف عن استقبال تحويلات الدولار واليورو بسبب شح العملة الصعبة في السوق اليمني، وأنه يقوم بصرف التحويلات السابقة بالتقسيط.

ومنذ يوليو الماضي، بدأت المصارف وشركات الصرافة بصرف تحويلات الدولار بنسخ قديمة من إصدار 1996 و2003، وبرروا ذلك باختفاء الإصدار الجديد للدولار نسخة 2006 و2009 من السوق، لكن منذ نهاية يوليو الماضي اختفى الدولار كليا من السوق.

واستقر الريال اليمني، منذ يونيو/حزيران الماضي، عند 372 ريالا للدولار الواحد في و370 ريالاً للدولار في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب البلاد)، بينما استقر سعره الرسمي 250 ريالاً للدولار، كما تراجع الريال اليمني أمام الريال السعودي إلى 97 ريالا، بينما يبلغ السعر الرسمي 69 ريالا.

وتشهد السوق اليمنية مضاربة شديدة على النقد الأجنبي، في ظل انخفاض المعروض النقدي بسبب الركود الاقتصادي وتوقف الاستثمارات، فضلا عن عجز البنك المركزي عن التدخل في سوق الصرف واعتماده على آليات لم تُجدِ في تحقيق الاستقرار النقدي.

وشهد الدولار ارتفاعاً تصاعدياً منذ بداية الحرب في اليمن في مارس/آذار 2015، ليصل إلى 335 ريالا للدولار الواحد من 215 ريالا للدولار قبل الحرب، وبزيادة 65% منذ بداية الحرب، ما ساهم في زيادة التضخم وتفاقم مستويات الفقر.

وكان البنك المركزي اليمني قرر، في 21 مارس/آذار من العام الماضي، تخفيض سعر العملة المحلية إلى 250 ريالاً للدولار للشراء و251 للبيع من 215 ريالاً. ومع ذلك، عجز المركزي عن السيطرة على أسواق الصرف، إذ اتسعت الفجوة أكثر بين السعر الرسمي للريال ونظيره في السوق الموازية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دولة الإمارات ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء وفق تقرير البنك الدولي 2018

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة