تحرك مغربي للمطالبة بإعادة تشغيل مصفاة النفط الوحيدة

تحرك مغربي للمطالبة بإعادة تشغيل مصفاة النفط الوحيدة
تحرك مغربي للمطالبة بإعادة تشغيل مصفاة النفط الوحيدة
تظاهر المئات من النشطاء الحقوقيين والنقابيين، السبت، بمدينة المحمدية، شمالي المغرب، للمطالبة بإعادة تشغيل مصفاة الوحيدة بالبلاد.

وردد المحتجون، خلال الوقفة، شعارات تطالب الحكومة بتحمل مسؤولياتها في "توفير الظروف المناسبة للعودة العاجلة للإنتاج بمصفاة البترول".

وكان المجلس الأعلى للحسابات (حكومي)، قد قال في تقرير سابق له، إن شركة "سامير" (التي تدير المصفاة الوحيدة بالمغرب) أوقفت نشاطها ابتداء من يوليو/تموز 2015؛ ما يشكل خطرا بالنسبة لتأمين تموين السوق من المواد البترولية.

وطرح المغرب، في فبراير/شباط الماضي، طلبات عروض (مناقصة) لبيع شركة سامير التي توقفت عن تكرير النفط مع وقف نشاطها.

وقال الحسين اليمني منسق الجبهة النقابية بالشركة للأناضول، إن "الوقفة تهدف إلى المطالبة بضرورة إيجاد حل لهذه المصفاة، والعمل على حماية حقوق العمال في حالة بيع المصفاة وتوفير الشروط اللازمة لذلك".

ولفت إلى "ضرورة تسريع عملية بيع هذه المصفاة، خصوصا أن هناك طلبات لشرائها (لم يحدد عددها أو الجهات التي تقف وراءها) بالنظر إلى قيمتها الاقتصادية، والعمل على إعادة تشغيلها في أقرب وقت ممكن".

وتعمل المصفاة منذ مارس/آذار 2016 تحت الإدارة القضائية للحفاظ على معدات التشغيل والحفاظ على قيمتها السوقية.

وجدير بالذكر أن الوضع المالي لشركة سامير، عانى تدهوراً منذ 2008 نتيجة اللجوء المفرط للاستدانة، وتناقصت الديون في الأعوام الأخيرة بقدر ضئيل.

وبلغت ديون الشركة، نهاية عام 2014، نحو 44 مليار درهم (حوالى 4.4 مليارات دولار أميركي)، إلى جانب متأخرات متفرقة، مقابل 49 مليار درهم (4.9 مليارات دولار) في 2013، و55 مليار درهم (5.5 مليارات دولار) في 2012.

وكانت شركة سامير المعروضة للبيع، مملوكة لكورال القابضة، التابعة للملياردير السعودي محمد حسين العمودي بنسبة 67.26% منها.

(الأناضول، العربي الجديد)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العلاج السحري للتضخم المصري
التالى الكويت تعدل اتفاقية منع الازدواج الضريبي مع تركيا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة