أخبار عاجلة
موغابي يتحدى والحزب الحاكم يضع مسودة عزله -
قلق في “عين الحلوة” من عودة الإغتيالات -
أبو الغيط “عرّى” “حزب الله” أمام عون؟ -
تكتيك نصر الله.. في انتظار التفاوض -
هل سيطالب السيسي الحريري بدراسة سحب الإستقالة؟ -
أخطر ما في بيان وزراء الخارجية العرب -
من باب فاطمة إلى باب المندب -

أسرق جرس الكبش وأحرّض القطيع

أسرق جرس الكبش وأحرّض القطيع
أسرق جرس الكبش وأحرّض القطيع

لينكات لإختصار الروابط

من أين يأتي الشعر؟
الإحساس الدائم بالذنب
الإحساس بأنك مكلف بالبحث عن الأشياء الضائعة
الإحساس بأن هذه الساعات المسرعة مؤقتُ قنابل موقوتة في زوايا الكون
الإحساس الدائم بأن هناك خطرا مبهما يترصدنا
الإحساس بأن هذا الوجود مصيدة متوحشة
الإحساس بأن أشياء مريعة تبدأ بالحدوث ليلا حالما نغمض أعيننا
الإحساس بأننا نعمل في تكسير الحجارة رغم وجودنا في السرير
من التدرب اليومي على إخفاء وساوسك
من حسد الحجر والشجرة لأنها لا تعاني من مشاكل الميتافيزيقا
من تفقد آثار مخالب ضبع وهمي يمزق وجه الحياة
من الرغبة بمقاومة الموت بكلمات غاضبة
من اللعب مع القرود والمسوخ والكائنات المنبوذة
من ثقب صغير في هذا الكون حيث سحب الخزاف أصبعه
الأخير بعد صنع جرة الوجود
من دخان الجحيم حيث لا أحد هناك
من جنان فارغة لا أحد يريد الإقامة فيها
نحن سفلة وضعيفون وحزانى، كل ما نرغب به هو القليل من الخلود
الشعر طريقتنا الوحيدة لفعل ذلك.

■ ■ ■

ما جدوى الشعر في هذا العالم؟
يساعد البجعات على الموت بهدوء على أطراف بحيرة
يساعد على انتصاب الخيال
يساعد الكلاب على العواء والتغوط بحرية
يجعل الفراغ مفهوما ومبررا
يساعد في ابتكار طبقات لا نهائية من السموات الباردة
يبتكر أشياء لا فائدة منها
يكون ديكورا صالحا للمصحات الشاحبة
ينفخ الذات بالهواء لمواجهة غول العالم
يجعل فكرة الخلود قابلة للتطبيق
يبني أبراجا لأصحاب الحدبات
يقيم دعامات لتقوية الأرواح المتصدعة
يسهّل انزلاق العالم من تحت الأبواب نحو السهول
يشجع بحارة متمردين على الاستيلاء على السفينة وقتل الربان
يعمل على تهريب الجمال إلى هذا العالم
يقوم بدور أبراج الإرسال بين الأرض والسماء
يفكك أمبراطورية
يقوم بعمل جردة وحسابات لكمية الحياة المتبقية
يعمل كأنابيب تنفس في مصحات الوجود
يمنع جبلين من الإطباق عليك
بمثابة فسحة شمس لمساجين أبديين
يمكن أن يكون زفرتنا الأخيرة في هذا الوجود
يمكن أن يكون فساء نسر ضاع في الهواء بين السماء والأرض.

■ ■ ■

ماذا تفعل في أزمنة غياب الشعر؟
أرقع غيمة وأنفخها ثم أطلقها للسماء
أسد ثقوب الشمس وأعيدها للفضاء
ألصق قطع قوس قزح وأعيد دهانه، وأنصب له دعامات وأفرده في السماء
أدل نهرا أعمى إلى البحر
أساعد خنفسة في دحرجة فضلات العالم
أصف وصفة لغول تساعده في إخراج الغازات من بطنه
أشتري فوطا لنملة حائض
أستمع لنافذة تروي مغامراتها
أبكي مع قطعة فحم موجوعة، أرمم شقوق قلبي
أستجوب كلبا علّم ببوله باب أمير
أعالج ضفدعا أخرس، أواري سوأة بعوضة
أجلد القمر لغيابه عن عمله دون إذن رسمي
أحضر مبارزة شعرية بين نملة وجدجد
أخبئ ديناصورا جريحا في جيب بنطالي
أحرض حقل عباد شمس على الولاء للقمر
أحضن عمود كهرباء في سهل موحش
أقدم قطع سكر لنملات زارتني في خيمتي الصحراوية
أفاوض قطيع غيوم ليقيم في مدينتي الصحراوية
أسرق جرس الكبش وأحرّض القطيع
أدافع عن حقوق حمار في النهيق
أرسم خريطة مزورة لبحارة برتغاليين لغزو جزر بعيدة
لا أخطط لقصائد قادمة


* شاعر فلسطيني أردني مقيم في نيكاراغوا

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة