أخبار عاجلة
لافروف: لم نتعهد بضمان انسحاب ميليشيات إيران من سوريا -
مروان صبّاغ… “بطل” تُروى قصّته في الإستقلال -
مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات -
وجود السفير السعودي في بيروت رسالة للعهد -
اللقاء بين عون والحريري سيجيب على تساؤلات عدة -
مصر تقترح وثيقة للتهدئة -
الحريري سيحاول تصويب التسوية.. ولكن -
الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية -

بالأمس قرؤوا قصيدة باسمك

بالأمس قرؤوا قصيدة باسمك
بالأمس قرؤوا قصيدة باسمك

لينكات لإختصار الروابط

من دوني

المدينة
تسقط من دوني
تنهار من دون يدي
في معبد الحكماء
من دون صوتي في الجوقة

المدينة تسقط من دوني
ولا أفهم
لأنني أحتضر
في أفيون الطيور
وفي زندقة
وحوش الأرض.

■ ■ ■

لعنة للريح

خمسون ألف يوم تفصل
طقطقة عظامنا حين نتنعانق.

غيابنا الأم
هو عودة لا نجدها،
درجٌ تعرفه وتصعده
وأنا أنزله،
إنها لعنةٌ للريح أن تعرف كمَّ الألم.

أنا، نجّار الحروف الهجائية
التي لا تُنشدك.
أنتِ، ابتسامة
بها يلتحف النهار،
بها تشتعل النار
لأجل إطعام الجسر
المودي للأطفال.

خمسون ألف يوم
أعرّي الأسئلة الحمقاء
لتبرئة المتّهم الذي أحمله بداخلي.
هو، الذي لم يجرؤ على رقص التانغو
بسبب هذا العار الفاحش،
هو، الذي يهرب عدّة مرّات من ذراعيك
ليكتشف أنثى جديدة،
هو، من يثقل على جسده الآن
اسمك تكشيرة مازوخية
لحبّك الذي يوجِع.

■ ■ ■

الثلاثاء، 4 مارس

في هافانا،
بالأمس قرؤوا قصيدة باسمك،

تاه جسدي في الذاكرة
ملحٌ محفوظ
يستذكر الفجر
ومكتبات مفتوحة في محظورات المحيط.

حينما أسمعه في جلجلة الرعب
أفهم أنك ما زلت تسببين لي الألم،
اسمك يوجعني
اسمك ذو الحروف الخمسة
الذي لم يمحه الزمن.

فهمت
أن عينيك توجعانني
وأن هذه السنوات دون رؤيتك
لم تنفعني في شيء.


* Gabriel Cisneros Abedrabbo شاعر إكوادوري من أصل فلسطيني، مواليد لاتيسونغا عام 1972. من أعماله: "احتفالات الحب وطقوس أخرى" (1996)، "سرّة لجهنم" (2004)، "نساءٌ للموت" (2005)، "حجٌّ وخطف" (2006)، "من أجل ضبط الهواء في الرئتين" (2009)، "20 دورة بارود" (2010)، "الجانب الأسوأ" (2012)، "أجساد" (2014).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة