سركون بولص.. جائزة سنوية باسمه

سركون بولص.. جائزة سنوية باسمه
سركون بولص.. جائزة سنوية باسمه

في حواراته الصحافية التي جُمعت في كتاب "سافرت ملاحقاً خيالاتي" (2016)، يرى الشاعر العراقي سركون بولص (1944 - 2007) أن "رسالة الشاعر الحقيقية هي دفْع عجلة الشعر إلى الأمام، إنها رسالة غامضة ولا أعرف أي شاعر في العالم قد فهم رسالته، إلا ربما في لحظة موته".

تُستذكر هذه المقولة مع إطلاق "منشورات الجمل" في "جائزة سركون بولص" في ذكرى رحيله العاشرة، فتلك "الرسالة الغامضة" تمثّل إيمان صاحب "الأول والتالي" بالقصيدة، بلا "ادعاء بإنقاذ المجتمع ولا أية فخفخات ثقافية"، بحسب خلاصاته التي تبدو الجوائز والتكريمات خارج اعتباراتها.

يشير بيان المنظّمين إلى أن "الجائزة، التي تمنح لشاعر أو مترجم، تهدف إلى تكريم الأعمال الشعرية المهمّة وإبرازها، وكذلك دعم الجهود المميزة في ترجمة الشعر إلى العربية من اللغات الأخرى، وستكون سنوية وتمنح لعمل شعري منشور، أو إلى مجمل أعمال شاعر يكتب باللغة العربية، أو إلى ترجمة شعرية من لغةٍ أولى إلى العربية".

الدورة الأولى من الجائزة ستكون العام المقبل، حيث سيعلن عن الفائز بها في الثاني والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام، ذكرى رحيل صاحب "عظمة أخرى لكلب القبيلة"، بإقامة حفل خاص لتسليمها ضمن فعاليات "معرض بيروت الدولي للكتاب" في السنة نفسها، و"في حال تعذّر ذلك، لأي سبب، يجري اختيار مكان آخر في أقرب موعد ممكن لمعارض الكتب"، بحسب البيان ذاته.

تتكوّن لجنة أعمال الجائزة، التي حدّدت قيمتها حالياً في 3000 دولار، من لجنة استشارية ولجنة تحكيم، إذ تتولّى لجنة تحكيم مكوّنة من متخصّصين اختيار الأسماء والأعمال المرشحة، والفائزين فيما بعد، ويجب أن تكون الأعمال منشورة في كتاب ورقي.

اختارت الجهة المنظّمة أن لا يجري تقديم الترشيحات الأولية للجائزة من الشاعر أو المترجم مباشرة، ولا عن طريق مؤسسات أو دور نشر، ذلك أن اللجنة الاستشارية ولجنة التحكيم هما من يتولّى اختيار الأسماء المرشحة وكذلك اختيار الأعمال الفائزة، وهي آلية قد تفوّت إصداراً هنا أو هناك.

يبقى القول إن "منشورات الجمل"، وفق بيانها، "تتولّى كلّ الترتيبات المتعلّقة بالجائزة، من التغطية الإعلامية لحفل تسليم الجائزة سواء بتمويلها أو بمساهمة آخرين"، وهو اقتراح يفترض استمرارية الجائزة كما يحتمل خلاف ذلك في الوقت نفسه.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة