أخبار عاجلة
السفير السعودي الجديد إلى لبنان الاثنين -
“الوزاري العربي” يصعد ضد إيران… ولبنان تحت الضغط -
بيروت تنتظر الحريري.. وأسهم إعادة تكليفه ترتفع -
فاران يُنقذ ريال مدريد من هدف عن خط المرمى -

ماذا لو أزلنا العدسة الموجودة على العين البشرية؟

تعمل العين البشرية تمامًا مثل الكاميرا، ومع ذلك، فهي أكثر حساسية، وأكثر دقة، ومتطورة للغاية، باستثناء الحركة البطيئة، فالطبيعة لم تزودنا بذلك، وتقدر دقة نظر العين البشرية بـ (576 ميغا بكسل)، وتمثل شبكية العين طبقةً رقيقةً من الأنسجة التي تحتل الجزء الخلفي الداخلي من العين.

إذ تحتوي على نوعين من المستقبلات الضوئية، هما: عصيات، وأقماع، يصل عددها إلى حوالي 120 مليون عصية، و 7 ملايين مخروط، والمخاريط هي المسئولة عن حساسية الألوان، إذ تسمح لك بتمييز ما يصل إلى 10 مليون لون.

إن عليك تذكر أن مجموعة الألوان التي تراها، لا تزال تعتمد على الجزء الأساسي من العين (العدسة- lens)، وهذه العدسة التي على العين، تمنع عبور الأشعة فوق البنفسجية، مما يجعل من المستحيل بالنسبة لنا أن نراهم بالعين المجردة، وهذا ربما لسببٍ وجيه، أوله: أنه يحمي أعيننا من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، ويسمح لنا برؤية صورٍ أكثر وضوحًا.

ومع ذلك تطورت حاسة النظر عند بعض الحيوانات لرؤية الأشعة فوق البنفسجية بالعين المجردة، مثل: العناكب، والفئران، والسحالي، والنحل، والفراشات أيضًا، إذ يمكنها رؤية الأشعة فوق البنفسجية دون أي مشاكل، وهذا يسمح لهم برؤية المزيد من التفاصيل، أكثر مما نستطيع.

1- من اليسار إلى اليمين: رؤية الإنسان، محاكاة لرؤية النحل والفراشة

إن إعتام عدسة العين هو الحالة التي يصبح فيها النظر غائمًا جدًا، مما يؤدي إلى فقدان البصر، ومن أجل إصلاح هذه المشكلة، يقوم الجراحون بإزالة العدسة التالفة، واستبدالها مع عدسةٍ اصطناعية؛ للمساعدة على رؤيةٍ أفضل، ويكون المريض أثناء الجراحة، تحت التخدير الموضعي وهو خائفًا جدًا.

و لهذا السبب قد لا يلاحظ في أغلب الأحيان إزالة العدسة الخاصة به، خصوصًا أن ذلك يتم بسرعةٍ لا تصدق، ويعد كلود مونيه (1840-1926)، أحد الرسامين الذي تطورت حالة إعتام عدسة العين عنده 1920s، فوافق على إزالة العدسة تمامًا في سن الـ 82، وتمت عملية الجراحة عام 1923م.

ورغم إزالة مونيه عدسات عينه، واصل الطلاء، وظلت الزهور أحد مواضيعه المفضلة، ولكنها بدت مختلفة، فعندما ينظر معظم الناس إلى زهور زنبق الماء ، تظهر بيضاء، وبعد الجراحة التي قام بها مونيه، أصبح باستطاعة أصباغ عينه الزرقاء التقاط بعض الأشعة فوق البنفسجية المرتدة من بعض الزهور .

2- المنظر نفسه قبل وبعد القيام بجراحة العدسة.

ويقول دافيد هامبلنغ: “حتى مع إزالة العدسة – حالة تعرف باسم أفاكيا- لا يزال المريض يرى؛ لأن العدسة مسئولةٌ فقط عن حوالي 30٪ من قوة تركيز العين، ومع ذلك، أفاد مرضى الأفاكيا، أن العملية لها آثارٌ جانبيةٌ غير عاديةٍ، إذ تمكنوا من رؤية الأشعة فوق البنفسجية، وبعض العدسات الاصطناعية أيضًا شفافة للأشعة فوق البنفسجية.

والمستقبلات في العين للضوء الأزرق يمكن أن ترى الأشعة فوق البنفسجية أفضل من الأزرق، ويقال إن المخابرات العسكرية قد استخدمت هذه الموهبة في الحرب العالمية الثانية، وتجنيد مراقبين مصابين بالأفاكيا؛ لمراقبة الساحل من القوارب U الألمانية، وإصدار إشاراتٍ لوكلائهم عن طريق مصابيح فوق بنفسجية”.

3- مريضٌ مصابٌ بالأفاكيا, حالةٌ نادرةٌ لغياب العدسة.

إن العالم سيبدو مختلفًا جدًا مع الأشعة فوق البنفسجية، مثلًا: قد تبدو الذكور والإناث لبعض أنواع الفراشات متطابقةً للعين البشرية المجردة، ولكنها في الواقع مختلفةٌ جدًا للعيون الحساسة للأشعة فوق البنفسجية، واختبر العلماء هذا، ووجدوا أن الذكور تظهر بأنماط مشرقةٍ من أجل جذب الإناث. كما تبين الصورة

ويبدو أن إزالة العدسة من أعيننا، قد يعطي رؤيةً خارقةً، ولكن من شأنه أن يدمر شبكية أعيننا، ومنعنا من رؤية صورٍ عاليةٍ الدقة، والمؤكد أنه في مكانٍ ما، وبطريقةٍ ما، ولشخصٍ ما، قد يُخترع نظاراتٌ تمكننا من الرؤية خلال الأشعة فوق البنفسجية دون أي ضررٍ.

وأخيرًا، يترك لكم هذا الفيديو الرائع:

 

 

ترجمة : بلعريبي راغب.

تدقيق: رجاء العطاونة.

تحرير: رؤى درخباني.

المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق باحثون يكتشفون آلية تتحكم بالشيخوخة
التالى لقاحٌ جديدٌ للتيفوئيد مناسبٌ للأطفال يمنع ملايين الإصابات عالميًّا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة