الاسد: الحرب التي نخوضها ليست فقط مع الإرهابيين ولكن مع من يرعى الإرهاب

أشار بشار الأسد الى ان الحرب التي يخوضها الشعب السوري اليوم، ليست فقط مع الإرهابيين، ولكن مع من يرعى الإرهاب، لافتا الى ان الارهاب أداة تستخدم من قبل الدول الغربية التي تريد أن تطبّق نفس العقلية النازية وهي السيطرة على الكل وتحويل الدول والشعوب لعبيد.

واوضح عبر قناة “ONT” البيلاروسية ان الحرب التي خاضها الشعب البيلاروسي ضد النازية نفس الحرب التي يخوضها السوريون اليوم الفرق أن العناوين والأدوات مختلفة لكن المضمون واحد، والغرب تمكّن من تحقيق الكثير من التخريب في سوريا، لكنه لم يتمكّن من تحقيق المخطّط الّذي رسمه بالبداية، بأن يخرج كل السوريين معه.

وحول الضربة الأميركية لمطار الشعيرات، اعتبر الأسد ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب أراد أن يقوم من خلالها بتقديم أوراق اعتماده للقوى واللوبيات الموجودة بأميركا، وقضية الكيميائي في إدلب مبرر للتدخل الأميركي في سوريا. فهي عملية مخطّطة، لها عدة أهداف بنفس الوقت. واوضح ان روسيا وإيران تقدمتا بمشروع في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق بقضية الكيميائي وتم رفضه لأنه سيثبت بأن أميركا تكذب.

واكد الأسد ان داعش والنصرة والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، مع آل سعود وآل ثاني في قطر. كل هذه المجموعات تجمعها العقيدة الوهابية المتطرفة كلهم أدوات في يد أميركا.

واعتبر الأسد ان جنيف مجرد لقاء إعلامي لا يوجد أي شيء حقيقي في كل اللقاءات السابقة، فهو عبارة عن عملية كانت تهدف بالأساس لنذهب باتجاه تقديم تنازلات.

ولفت الأسد إلى أن المبادرة الروسية بإنشاء مناطق لتخفيف التوتر في سورية هي كمبدأ فكرة صحيحة وأن سوريا دعمتها منذ البداية، موضحاً أن الهدف منها هو حماية المدنيين في هذه المناطق وإعطاء فرصة لكل من يريد من المسلحين إجراء مصالحة مع الدولة كما حصل في مناطق أخرى وهي أيضاً فرصة لباقي المجموعات التي تريد طرد الإرهابيين وخاصة “داعش” و”النصرة” من هذه المناطق “فهي لها أكثر من جانب ولكن الجانب الأهم بالنسبة لنا مبدئياً هو تخفيف نزيف الدماء في تلك المناطق ريثما تكون هناك خطوات سياسية محلية بيننا وبين المجموعات الموجودة”.

وأشار الأسد إلى أن الشعب السوري لم يفاجئه ما يحدث الآن فكل الأكاذيب التي طرحت في البداية كانت واضحة له، مؤكداً أن الغرب ومع كل التقدم الموجود لديه لا يفهم هذه المنطقة بالعمق، هو اعتاد على مجموعة من المسؤولين العملاء الذين ينافقونه من أجل مصالحهم الشخصية أما الحالة الوطنية الحقيقية المتمثلة بالمفاهيم الاجتماعية العميقة المتراكمة في هذه المنطقة فلا يفهمها المسؤولون الغربيون على الإطلاق لذلك فشلوا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاسد: الحرب التي نخوضها ليست فقط مع الإرهابيين ولكن مع من يرعى الإرهاب

أشار بشار الأسد الى ان الحرب التي يخوضها الشعب السوري اليوم، ليست فقط مع الإرهابيين، ...

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم