لماذا تعد حبوب جريت جارسينيا كامبوجيا هي الأفضل للتخسيس

أصبح اليوم حلم التخسيس دون إرهاق أو حرمان سواء ببذل المزيد من التمارين الرياضية أو بالقيام بالحميات الغذائية القاسية والتي تقتضي الامتناع عن الكثير من الأطعمة هو مطلب الكثيرين، متناسيين دور الطبيعة في تحقيق هذا الحلم دون مشقة أو المزيد من الحرمان، وهذا ما تهديه لنا جريت جارسينيا كامبوجيا، والتي لازال الكثير لا يعلم عنها حتى الآن، بالرغم من أنها الأفضل في التخسيس على مستوى العالم لدورها الفعال في التخسيس الصحي والآمن.

ما هي الجارسينيا كامبوجيا؟
هي أشجار تنتج إحدى أنواع الفاكهة وبالتحديد نوع من فاكهة الجارسينيا والتي لها مذاق حمضي خاص ومحبب لدى البعض، ولديها اسم آخر “تمر مالابار”، وتشبه هذه الفاكهة ثمرة اليقطين من الخارج إلى حدٍ ما لكنها صغيرة عنه في الحجم، وتتواجد بكثافة بقارتي أسيا وجنوب إفريقيا لزراعتها بالغابات الاستوائية لاحتياجها إلى الأجواء الرطبة، وقد ازدادت شهرة هذه الثمرة بعد أن نصح الدكتور أوز بحبوب الجارسينيا كامبوجيا لكل من يبحث عن جسم رشيق دون حمية غذائية أو تمارين رياضية شاقة.

مميزات وفوائد حبوب تخسيس جريت جارسينيا كامبوجيا:
– فعاليتها الطبيعية في حرق الدهون وبشكل صحي وآمن، وذلك لاحتوائها على مواد حمضية “هيدروكسيسيتريك أسيد” HCA طبيعية تستخلص بهذه الحبوب، ومن أبرزها حمض والذي يعرف بفعاليته في حرق الدهون وإذابتها والحد من تراكمها بخلايا الجسم أو امتصاصها.

– آمنه فهي مستخلصة من الطبيعة حيث ثمرة الجارسينيا والتي تحتوي على مضادات الأكسدة الطبيعية والمفيدة للجسم بوجه عام، كما كان الهنود قديماً يستخدمونها بعلاج العديد من الأمراض والإمراض الروماتيزمية.

والمسئول عن صنع الدهون بالجسم Citrate lyase – تقوم بدور فعال لتعطيل إنزيم
وهذا يقلل من نسبة الدهون بالجسم ويساعد على عملية الحرق.

– تقوم بدور طبيعي في سد الشهية فتقلل من فرص اللجوء إلى الطعام بشكل مفرط أو في غير أوقات الوجبات الرئيسية، مما يساعد على تنظيم أوقات الطعام والسيطرة على فرط الشهية بشكل طبيعي.

– تعمل على تحسين المزاج العام، حيث تزيد من معدل إفراز الناقل العصبي للسيروتونين بالجسم، وبالتالي لا يتم اللجوء إلى الطعام في أوقات الضيق أو والاكتئاب.

– لا تحتوي على مواد ضارة أو نسبة سمية ضارة، حيث أثبتت التقارير أن نسبة السمية بحمض الهيدروكسيسيتريك أسيد تعتبر أقل بحوالي 200 مرة عن حمض السيتريك المتواجد في أنواع الحمضيات المختلفة كالبرتقال أو الليمون.

وفي حال وجود مكون من الطبيعة يقاوم الدهون ويساعد على التخسيس الآمن دون عناء أو حرمان أو دخول مكونات كيميائية ضارة إلى الجسم، فهذا المكون بالتأكيد هو الأفضل على مستوى العالم فحبوب الجارسينيا كامبوجيا أثبتت بجدارة قدرتها الفعالة على مقاومة وحرق الدهون والحصول على جسم رشيق صحي بعيد عن مشاكل المواد الكيميائية أو إرهاق التمارين الرياضية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عملية قص المعدة وفوائدها وأهم المُضاعفات التي تنتُج عنها!

عملية قص المعدة هي واحدة من العمليات الجراحية التي يتم من خلالها تخفيف الوزن من ...

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم