أخبار عاجلة
السعفة الآكاديميّة الفرنسيّة للآب بيار أبي صالح -
مقاتلو “حزب الله” “لاجئون” في ألمانيا -
وقف القروض المدعومة: الأسئلة أكثر من الأجوبة -
ريفي: لا أحد يبرر لنا أي سلاح غير شرعي -

مجموعة السبع: مستعدون للعمل مع روسيا بشأن سوريا

مجموعة السبع: مستعدون للعمل مع روسيا بشأن سوريا
مجموعة السبع: مستعدون للعمل مع روسيا بشأن سوريا

أعربت مجموعة الدول السبع، السبت، في بيانها الختامي، عن "استعدادها للعمل" مع روسيا، الحليفة الاساسية لنظام #الأسد، للتوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري، في حال كانت موسكو "جاهزة لاستخدام نفوذها بشكل إيجابي".

وجاء في البيان الختامي لقمة مجموعة الدول السبع التي انعقدت بتاورمينا في جزيرة صقلية في إيطاليا: "نعتقد أن هناك فرصة لإنهاء هذه الأزمة المأسوية، ولن نألو جهداً" لإنهاء هذا النزاع، مع التشديد على التمسك بـ"العملية السياسية تحت إشراف #الأمم المتحدة".

وتابع بيان القمة أنه "في حال كانت روسيا جاهزة لاستخدام نفوذها بشكل إيجابي، فسنكون مستعدين للعمل معها لحل النزاع عبر تسوية سياسية"، مضيفاً "نحن مستعدون للمساهمة في إعادة الإعمار بعد إطلاق عملية انتقال سياسية ذات مصداقية".

ودعت قمة مجموعة السبع إلى "الالتزام بوقف فعلي لإطلاق النار ووقف استخدام #الأسلحة_الكيمياوية، وإفساح المجال فوراً لإيصال #المساعدات_الإنسانية، وإطلاق سراح الأشخاص المحتجزين بشكل تعسفي، إضافة إلى التمكن من الدخول إلى سجون النظام".

من جهة ثانية، أكدت #مجموعة_السبع أنها مستعدة لفرض # إضافية على #روسيا، مشيرة إلى "مسؤوليتها" في #النزاع_الأوكراني.

وقالت بلهجة حازمة في بيانها الختامي إن "العقوبات يمكن أن ترفع عندما تنفذ روسيا التزاماتها. لكننا مستعدون لاتخاذ إجراءات تقييدية إضافية ضد روسيا إذا لزم الأمر".

وعلقت مشاركة روسيا في مجموعة الثماني بعد ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014 وفرضت عليها عقوبات اقتصادية لضلوعها في النزاع في شرق أوكرانيا والذي خلف أكثر من 10 ألاف قتيل في ثلاثة أعوام.

وتنفي موسكو دعمها الانفصاليين الذين يقاتلون القوات الأوكرانية، لكن مجموعة السبع كررت اتهاماتها لموسكو بشكل واضح.

وأورد البيان: "نؤكد مسؤولية روسيا الاتحادية في النزاع والدور الذي ينبغي أن تؤديه لإعادة السلام والاستقرار"، مجدداً تنديده بـ"الضم غير القانوني للقرم".

وتثار مسالة العقوبات على روسيا في شكل دائم وبرزت تساؤلات حيال الموقف الأميركي منها.

وذكرت مجموعة السبع أن رفع العقوبات مرتبط بتنفيذ روسيا لاتفاقات مينسك للسلام التي وقعت في 2015.

وفي سياق منفصل، قرر قادة مجموعة السبع مكافحة السياسات الحمائية وكذلك "كل الممارسات التجارية السيئة".

وقالوا في بيانهم الختامي: "نكرر التزامنا إبقاء أسواقنا مفتوحة ومكافحة #الحمائية، مع البقاء حازمين حيال الممارسات التجارية السيئة".

يشار إلى أن المناخ والتجارة الدولية هما المسألتان الخلافيتان الأساسيتان في قمة مجموعة السبع بين #الولايات_المتحدة وشركائها.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، السبت، أنه سيتخذ الأسبوع المقبل قراراً بشأن انسحاب بلاده المحتمل من اتفاق باريس للمناخ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قتلى للحوثيين بالعشرات في ميدي.. بينهم قيادات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة