ازدياد ملحوظ لـ"تجارة النساء" في إسرائيل

ازدياد ملحوظ لـ"تجارة النساء" في إسرائيل
ازدياد ملحوظ لـ"تجارة النساء" في إسرائيل

قالت المسؤولة عن مراقبة الحدود في دائرة السكان في إسرائيل، ميخال يوسيفوب، الأربعاء، خلال اجتماع للجنة الفرعية في الكنيست لمكافحة المتاجرة بالنساء، إن هناك زيادة ملحوظة بمحاولات الدخول إلى إسرائيل لهذا الغرض في الفترة الأخيرة.

يأتي هذا رغم أن إسرائيل أصبحت تفاخر في السنوات الأخيرة بأن ظاهرة كادت تختفي من البلاد.

يشار إلى أن عصابات الإجرام في إسرائيل بدأت في السنوات الأخيرة بإحضار النساء إلى إسرائيل، تحت ستار السياحة، وتشغيلهن بالدعارة.

وحسب المعلومات التي نشرتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، فإن هؤلاء يجرون مع النساء عبر شبكة الإنترنت ويعرضون عليهن العمل في الدعارة مقابل مبالغ ضخمة، وتصل النساء إلى إسرائيل مع تأشيرة سياحة قانونية، ويجتزن غالباً الحدود من دون أن يثرن شبهات، أو يتم اكتشاف الغرض من الزيارة.

وقالت يوسيفوب: "نحن نرى أن الاتجار بالنساء في إسرائيل يتزايد بسبب إلغاء تأشيرات السياحة للنساء (من بعض الدول التي تصل منها العاملات بهذا الحقل). لا يمكننا عمل أكثر مما نعمله، لأن الأمر سيضر بالسياحة

وحسب استطلاع رسمي أعدته وزارة الرفاه فإن حوالي 12 ألف شخص في إسرائيل يعملون في مجال الدعارة، بينهم 85% نساء و5% رجال، وحوالي 10% قاصرات.

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أنه بالرغم من مفاخرة إسرائيل في السنوات الأخيرة بأن ظاهرة الاتجار بالبشر كادت تختفي من البلاد، لكن معطيات دائرة السكان الإسرائيلية تكشف أنه خلال السنة والنصف الأخيرة تم رفض دخول 372 امرأة حاولن الدخول كسائحات، بينما كان الهدف العمل في الدعارة.

يشار إلى أن #إسرائيل كانت في سنوات الألفين إحدى الدول التي شملتها القائمة السوداء، التي تعدها وزارة الخارجية الأميركية للدول التي يجري فيها الاتجار بالبشر.

وفي عام 2012 تم تصنيفها بين الدول التي تلتزم بمعايير مكافحة المتاجرة بالبشر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بدء محاكمة الموقوفين الأربعة في اعتداءي كاتالونيا
التالى ترمب سيوقع على نص العقوبات الجديدة على إيران وروسيا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة