تفاصيل 8 دقائق هزت بريطانيا وحرمت تيريزا ماي من النوم

تفاصيل 8 دقائق هزت بريطانيا وحرمت تيريزا ماي من النوم
تفاصيل 8 دقائق هزت بريطانيا وحرمت تيريزا ماي من النوم

هرعت رئيسة الوزراء البريطانية، #تيريزا_ماي، إلى مكتبها في 10 داوننغ ستريت في ساعة مبكرة جداً من فجر الأحد، على الرغم من أنه يوم العطلة الأسبوعية في البلاد، وذلك بعد أن تأكدت بأن ما شهدته # ليلة السبت الأحد لم يكن سوى " #هجمات_إرهابية مدبرة"، بحسب ما خلصت إليه أجهزة الأمن، فيما تبين أن الهجمات التي أوقعت عدداً كبيراً من القتلى والجرحى لم تستغرق سوى ثماني دقائق فقط.

ونشرت الشرطة البريطانية جدولاً زمنياً للهجمات الإرهابية التي هزت بريطانيا، وتفاصيل الدقائق الثماني التي حرمت رئيسة الحكومة من النوم طيلة ليلة السبت الأحد، وهما اليومان الوحيدان للراحة الأسبوعية بالنسبة لها، فيما تقرر عقد اجتماع طارئ للمجلس الأمني المصغر صباح الأحد ستقوده ماي ذاتها من مكتبها في وسط لندن، وفق ما تابعت "العربية.نت".

وفي تفاصيل الدقائق الثماني، كما حصلت عليها "العربية.نت"، فإنه عند الساعة 10:08 من مساء يوم السبت (12:08 فجر الأحد بتوقيت السعودية) تمت دعوة الشرطة البريطانية على عجل بعد ورود تقارير عن سيارة نقل كبيرة (فان) تقوم بدهس متعمد للمشاة على "جسر لندن".

بعد ذلك واصلت سيارة النقل الكبيرة مسيرتها باتجاه "بورو ماركت"، حيث بدأ هناك ثلاثة مهاجمين بعملية طعن عشوائية للناس المتواجدين، فيما قال شهود عيان إن العديد من الأشخاص تعرضوا للطعن، بعضهم كان متواجداً في "بوب" أو حانة صغيرة، والبعض الآخر تعرض للطعن في شارع "ساوث ورك ستريت" القريب من المكان.

وهرعت الشرطة البريطانية إلى المكان بسرعة فائقة، وقامت بإطلاق النار على المهاجمين الثلاثة فقتلتهم على الفور، وكان ذلك عند الساعة 10:16 من مساء السبت بتوقيت لندن، أي أن الهجوم استمر ثماني دقائق فقط، وفق ما أعلنت الشرطة البريطانية فجر الأحد.

وأكدت الشرطة أن العملية الإرهابية انتهت بمقتل ستة أشخاص، إضافة إلى المهاجمين الثلاثة، كما أصيب 20 آخرون بجراح في الهجوم، كما أكدت أنه كان "عملاً إرهابياً مدبراً".

وبحسب المعلومات فإنه عند الساعة 10:14 مساء، أي بعد ست دقائق من بدء الهجوم وصلت أول سيارة إسعاف إلى مكان الحادث، وبدأت عمليات الإنقاذ، حيث تم توزيع الجرحى والقتلى على ستة مستشفيات مختلفة في العاصمة لندن لتلقي العلاج والخدمات اللازمة.

وتبين أن من بين الجرحى رجل شرطة تعرض للطعن، بعد أن كان من بين أول من وصلوا إلى المكان للتعامل مع الإرهابيين الذين نفذوا الهجوم.

يشار إلى أن الحكومة البريطانية قد تقرر اتخاذ المزيد من الإجراءات الأمنية في الاجتماع المقرر أن تعقده صباح الأحد، خاصة أن الهجمات الجديدة تأتي قبل أربعة أيام فقط على الانتخابات العامة المقرر أن تشهدها البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قرار حوثي بمنع المنظمات الدولية من مكافحة وباء الكوليرا
التالى ملك إسبانيا: قادة كتالونيا يهددون استقرار البلاد

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة