أخبار عاجلة

الشركات التقنية تمتلك الموظفين الأكثر تعليماً عالياً

الشركات التقنية تمتلك الموظفين الأكثر تعليماً عالياً
الشركات التقنية تمتلك الموظفين الأكثر تعليماً عالياً

نشر موقع تحليل البيانات بايسا Paysa بحثاً جديداً يشير فيه إلى أن الموظفين في الشركات التقنية هم من ذوي التعلم العالي وليس المتسربين من الكليات، ورغم أن وادي السيليكون يبدو وكأنه مليء بالمشاهير المتسربين من الجامعات والكليات، إلا أن هؤلاء يشكلون في الواقع استناء للقاعدة، وتؤتي متابعة التعليم الجامعي ثمارها على أرض الواقع، حيث أن المتوسط لوظيفة تقنية قد يوفر مبالغ مالية كبيرة.

وأجرى الموقع أبحاثه ضمن أكثر من 8200 وظيفة منشورة وأكثر من 70 ألف سيرة ذاتية من شركات تقنية تبلغ قيمتها 100 مليار دولار على الأقل عبر الاكتتاب العام قبل أكثر من 10 سنوات وشركات تقنية بقيمة لا تقل عن 10 مليار دولار مع الاكتتاب العام في غضون السنوات العشر الماضية.

وبحسب التقرير يحصل مدير المنتجات المحترف على ما يصل إلى 176 ألف دولار في المتوسط سنوياً، في حين يحصل مهندس البرمجيات على 133 ألف دولار في المتوسط سنوياً، ويحصل مدير حلول التقنية على 129 ألف دولار في المتوسط سنوياً.

ووفقاً لموقع الأبحاث فإن هناك عدد غير متناسب من الموظفين في هذه الشركات، المرغوب فيها من قبل الجميع، الذين لديهم شهادات عليا، حيث تمتلك شركة على سبيل المثال أعلى نسبة موظفين حاصلين على درجة الدكتوراه Ph.D.

وتتطلب نسبة 16 في المئة من الوظائف لدى جوجل الحصول على شهادة الدكتوراه، ويتواجد ما نسبته أقل من 2 في المئة من الأمريكيين الذين حصلوا على درجة الدكتوراه، ونسبة أقل من تلك الذين درسوا مواضيع ذات صلة بالوظائف المعروضة من قبل جوجل.

وتشير بيانات الأمريكية خلال العام 2015 إلى وجود 34002 شخصاً ضمن الولايات المتحدة من الموظفين الذين يملكون شهادة الدكتوراه في علوم الحاسوب، أي نسبة 0.01 في المئة من مجموع سكان الولايات المتحدة.

وتعتبر شركة سناب، وهي الشركة المسؤولة عن تطبيق التراسل الفيديو سناب شات، أكثر الشركات التقنية التي تمتلك موظفين حاصلين على شهادة الماجستير، حيث أن أكثر من 36 في المئة من الوظائف في شركة التواصل الإجتماعي تتطلب الحصول على شهادة الماجستير، وتمتلك نسبة 9.3 في المئة من الأمريكيين فوق سن الـ 25 عاماً درجة الماجستير.

ويعمل العديد من الرؤساء التنفيذيين في وادي السيليكون على جعل المدارس مكاناً أفضل لحث الجيل الصاعد على التفكير في إمكانية التوظف مستقبلاً ضمن تلك الشركات عبر إنفاق الملايين لرفع سوية النظام التعليمي الأمريكي وزيادة التدريب على علوم الحاسب في المدارس، وذلك في ظل وجود هذه النسب الصغيرة من الأمريكيين الذين يحملون درجات علمية عالية تتطلبها وظائف الشركات التقنية مثل جوجل وسناب.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة