أخبار عاجلة
واشنطن تدين أعمال التطهير العرقي ضد الروهينغا -
بماذا طالبت محكمة أميركية إيران؟ وما علاقة لبنان؟ -
ولادة عجل بـ 5 أرجل! (فيديو) -
قاذفات روسية بعيدة المدى تقصف أهدافا لداعش في سوريا -
"حضارات السودان" بالفرنسية: خارطة آثار ودليل سياحي -
بالفيديو.. خطأ فادح يورّط وزارة الدفاع الروسية -
روسيا: مؤتمر الحوار السوري مطلع ديسمبر -

تقرير: وفاة السوريين بعرسال طبيعية.. وناشطون يشككون

تقرير: وفاة السوريين بعرسال طبيعية.. وناشطون يشككون
تقرير: وفاة السوريين بعرسال طبيعية.. وناشطون يشككون

لينكات لإختصار الروابط

في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك في #جرود # بين ميليشيات #حزب_الله و #جبهة_النصرة، تعود قضية اقتحام #الجيش_اللبناني لمخيم #اللاجئين في المنطقة منذ نحو أسبوعين ووفاة أربعة من الموقوفين السوريين إلى الواجهة.

فقد صدر اليوم #تقرير رسمي يؤكد أن #وفاة هؤلاء تعود لأسباب صحية وهو الأمر الذي يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول مصداقية التحقيق ومدى شفافيته في ظل رواية أخرى تؤكد أن هؤلاء قُتلوا تحت التعذيب وتطالب بمحاسبة المسؤولين.

وقد تسلم مفوضُ الحكومة لدى اللبنانية القاضي صقر صقر، تقريرَ اللجنة الطبية التي كشفت على #جثث_السوريين الأربعة الذين ألقي القبض عليهم في منطقة عرسال.

وذكر التقرير أن وفاة #الموقوفين ليست ناتجة عن أعمال عنف وإنما بسبب مشاكل صحية مختلفة لكل منهم.

ويذكر أن كان أعلن عن وفاة عدد من الموقوفين لديه بعد نحو أسبوع من العملية الأمنية التي نفذها بداية الشهر الحالي في للاجئين السوريين على الحدود السورية اللبنانية.

وأوضح الجيش أن أربعةً من الموقوفين كانوا يعانون مشاكل صحية تفاعلت مع الحالة المناخية ما تسبب بوفاتهم.

فيما أظهرت صور نشرها نشطاء، تعرض سبعة موقوفين للعنف.

وقد عُرف منهم مصطفى عبد الكريم عبسة من أهالي بلدة قارة في الغربي، وخالد حسين المليص من أهالي قارة، وأنس حسين الحسيكي من أهالي القصير، إضافة إلى ثلاث جثث بدت عليها آثارُ التعذيب بوضوح تعود لخلدون حلاوة، وصفوان العيسى الذي قُتل مع شقيقيه مروان والمقعد رضوان، وجثة ثالثة مجهولة الهوية.

ناشطون وحقوقيون لبنانيون نفوا حينها صحة ما ذكره الجيش اللبناني عن وفاة الموقوفين في سجونه، وأكد هؤلاء أن عدد القتلى المعتقلين وصل إلى 10 قضوا جميعا تحت التعذيب في سجون الجيش اللبناني.

وقد منعت القوى الأمنية في حينها أي كاتب للعدل من الحضور لمنع تكليف المحامين بشكل رسمي.

حادثةٌ توالت ردود الفعل الشاجبة بشأنها، فوزير حقوق الإنسان في دعا إلى فتح تحقيق لمعرفة حقيقة ما جرى، ومن جانبها دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الجيشَ اللبناني إلى التحقيق في وفاة هؤلاء، وقالت إن الجيش لم يكشف عن سلسلة الأحداث التي أدت إلى هذه الوفيات، داعيةً إلى محاسبة المسؤولين عن الوفيات في حالة ارتكاب مخالفات. فيما أكد ناشط سوري في عرسال على صلة مقربة بالقتلى أن الضحايا توفوا بسبب التعذيب أثناء التحقيق معهم خلال اعتقالهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق باريس.. الشرطة تداهم شركة الإسمنت المتهمة بدعم داعش
التالى يونيسف: 1100 طفل يعانون سوء تغذية بالغوطة الشرقية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة