أخبار عاجلة
سر "قائمة المختارين" والرمز "SSSS" على تذاكر السفر -
عفيفة لعيبي.. عن المرأة في عزلتها -
يوتيوب يحظر إحدى أكثر القنوات مشاهدة في العالم! -
نتنياهو لماكرون: أدرس مهاجمة أهداف إيرانية بسوريا -
هواوي تطلق أحدث هواتفها نهاية العام الجاري -

بعد سليماني.. رئيس أركان إيران في حلب مهدداً المعارضة

لينكات لإختصار الروابط

نشرت وسائل إعلام إيرانية صوراً لرئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، وهو يتجول برفقة وفد عسكري إيراني في محافظة حلب شمال ، ومناطق أخرى لتفقد القطعات العسكرية الأخرى والميليشيات الأفغانية والعراقية واللبنانية التابعة لها المنتشرة في مختلف المناطق السورية.

ووفقا لوكالة "تسنيم" التابعة للحرس الثوري الإيراني، فقد توعد باقري في كلمة له، الثلاثاء، أمام حشد من قوات الحرس الثوري والميليشيات في ريف حلب، بالقضاء على المعارضة السورية وتصفية المجموعات التي وصفها بـ "التكفيرية والإرهابية"، وهو وصف تطلقه على كل المعارضين لتدخلها العسكري في سوريا.

ونشرت وكالة "تسنيم" الإيرانية صوراً للواء باقري، قالت إنها في محافظة حلب، ويظهر فيها محاطاً بعدد من الضباط الإيرانيين بمختلف الرتب العسكرية.

وتظهر الصور التي نشرتها "تسنيم" وجود اللواء باقري مع عدد من الضباط الإيرانيين ومن تسمّيهم الوكالة بـ"المدافعين عن المراقد المقدسة" في سوريا، دون إشارة إلى وجود أي عنصر تابع لجيش .

 

ويشار إلى أن زيارة اللواء باقري هي الأولى له إلى سوريا، حيث استقبل من قبل الخميس.

وتفقّد باقري عدداً كبيراً من المواقع التي تتواجد فيها قوات عسكرية تابعة لبلاده في سوريا، سواء كانت من الحرس الثوري، أو الجيش الإيراني، أو المناطق التي تتوزع فيها الميليشيات التي أرسلتها إيران إلى سوريا للقتال لصالح الأسد.

سبق لقاسم سليماني أن ظهر في حلب

وسبق لقاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، أن ظهر في محافظة حلب التي زارها باقري أخيراً، والتقطت له الصور حول سور قلعة حلب التاريخية، كما التقطت له الصور في أمكنة مختلفة من المحافظة.

وصول مليشيات إيرانية للمشاركة في معركة حلب تحت إشراف قاسم سليماني

سليماني في بلدة الحاضر بريف حلب يخطب في ميليشيا عراقية وأفغانية

يذكر أن أغلب المعارك التي يخوضها النظام السوري تتلقى مساندة دائمة من قوات إيرانية، خصوصاً في حلب التي كانت أحد أهم معاقل المعارضة السورية، وكذلك في حمص ودمشق ومحافظة ، وبعض تلك القوات والميليشيات الإيرانية ينتشر حول وفي بعض مناطق محافظة دير الزور.

وسبق لميليشيات إيران أن رفعت أعلامها على أبواب محافظة دير الزور، قبل تمكّن قوات الأسد من دخول بعض أجزائها.

يذكر أن الإحصائيات غير الرسمية تشير إلى أن إيران فقدت أكثر من 3000 مقاتل منذ التدخل العسكري في سوريا عام 2012 لإنقاذ بشار الأسد من السقوط.

ووفقا للإحصائيات فقد بلغ تعداد عناصر الحرس الثوري وميليشياته في سوريا حتى عام 2016 حوالي 70000 مقاتل، حيث يقود الحرس الثوري المعارك البرية ويقوم بتنظيم وتدريب والإشراف على الميليشيات الشيعية هناك.

كما أنفقت طهران أكثر من 100 مليار دولار على الحرب السورية كتكاليف الأسلحة والمعدّات العسكرية ونفقات الجيش السوري والميليشيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اجتماع لتوحيد المعارضة السورية بالرياض 22 نوفمبر
التالى التحالف يربط مغادرته سوريا بإحراز تقدم في مفاوضات جنيف

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة