شاهد أقبية الخوف.. تحت ملعب الرقة سجن داعش ضحاياه

لينكات لإختصار الروابط

منذ العام 2014، عاشت مدينة #الرقة السورية في ظل # وظلامه، فالمدينة التي حررت بمعظمها تقريباً قبل يومين عاشت "سواد الأيام" تحت حكم التنظيم الذي فرض أحكاماً مشددة على السكان، وقيوداً على تحركاتهم ولباسهم.

كما شهدت ساحات المدينة لا سيما #دوار_النعيم الذي سيطرت عليه الديمقراطية، ليل الاثنين، ارتكابات وحشية وعمليات إعدام جماعية نفذها التنظيم.

لكن المدينة التي تنفست الصعداء، بعد رحيل معظم الدواعش، أضحت "أثراً بعد عين"، ركاما وأنقاضا ودمارا، وذكريات "ظلم وعنف" عاشها السكان.

ولعل الملعب البلدي للمدينة لخير شاهد على ما عاناه السكان، بعد أن حوله التنظيم إلى أقبية سجون زجوا فيها كل من لم يمش على "منهاجهم".

عند مدخل ملعب الرقة البلدي

ففي فيديو صورته وكالة رويترز، دخلت الكاميرا أقبية شيدت تحت هذا "الملعب السجن"، الذي لم يبق منه سوى أنقاض وبعض الحفر والأقبية التي تدل على عنف مورس في تلك الزوايا المظلمة.

كما تحدث في الفيديو أحد المساجين السابقين الذي انضم بعد خروجه من السجن إلى قوات سوريا الديمقراطية، قائلاً "إنه لم يصدق لحظة خروجه، وكأنما حياة جديدة كتبت له".

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية كانت سيطرت خلال الأيام المنصرمة على أغلب المساحات في الرقة "عاصمة الخلافة" السابقة. وشكلت تلك السيطرة نكسة كبرى للتنظيم الذي مني في الأشهر الأخيرة بسلسلة خسائر ميدانية في سوريا والعراق المجاور، أدت إلى تقلص مساحة "خلافته الإسلامية" المزعومة والتي أعلنها في البلدين منذ العام 2014.

ويعتبر هذا الاستاد أو الملعب البلدي آخر موقع "مهم" كان خاضعا لداعش بعد أربعة أشهر من القتال في الرقة، ومغادرة بعض مقاتلي التنظيم بموجب اتفاق تم التوصل إليه يوم الأحد.

وتسببت المعارك التي خاضتها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من بقيادة أميركية ضد تنظيم داعش، بمقتل نحو 3250 شخصاً، بينهم 1130 مدنياً خلال أكثر من أربعة أشهر، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

وقال المرصد إن المعارك بين الطرفين تسببت منذ اندلاعها داخل الرقة في الخامس من حزيران/يونيو "بمقتل نحو 3250 شخصاً، بينهم 1130 مدنياً على الأقل"، لافتاً إلى أن "270 طفلاً على الأقل" هم من ضمن حصيلة المدنيين.

كما أكد المرصد "وجود مئات المفقودين من المدنيين الذين يرجح أنهم تحت الأنقاض" في الرقة، حيث تسببت المعارك وغارات التحالف الدولي الداعمة لهجوم قوات سوريا الديمقراطية بدمار كبير في الأبنية والبنى التحتية.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية سيطرتها، الثلاثاء، بشكل كامل على مدينة الرقة التي كانت تعد المعقل الأبرز للتنظيم في سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يونيسف: 1100 طفل يعانون سوء تغذية بالغوطة الشرقية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة