من ديمبيلي إلى أسينسيو...نجوم صغيرة تُهدد الأندية الكبيرة

من ديمبيلي إلى أسينسيو...نجوم صغيرة تُهدد الأندية الكبيرة
من ديمبيلي إلى أسينسيو...نجوم صغيرة تُهدد الأندية الكبيرة

لينكات لإختصار الروابط

تُسلم كرة القدم الشعلة من جيل إلى جيل لكي تستمر اللعبة الشعبية الأولى في تقديم أفضل ما لديها لكل الجماهير العاشقة، أساطير مرت ونجوم على طريق النهاية ونجوم صغيرة تقدم بطاقة تعريفها بقوة في موسم 2017-2018، أسماء بارزة مثل عثمان ديمبيلي (20 سنة) مهاجم دورتموند الألماني، ماركو أسينسيو (21 سنة) مهاجم ، فينيسوس جونيور (16 سنة)، كيليان مبابي (18 سنة) مهاجم موناكو.

هذه النجوم الشابة قادرة على فعل أي شيء في كرة القدم حالياً، حتى أنها قادرة على التمرد ضد فريقها مهما كان حجمه وإجباره على الخضوع لشروطها، وذلك لأن هؤلاء اللاعبين الشباب هم مستقبل كرة القدم الواعد ومن الصعب أن يُفرط أي نادٍ بسهولة بأي لاعب منهم. من تمرد عثمان ديمبيلي وكيليان مبابي مروراً بالسعي وراء النجومية فينيسيوس جونيور وصولاً إلى ماركو أسينسيو والتألق، شباب وزنهم يساوي ذهباً.

عثمان ديمبيلي
قدم المهاجم الفرنسي، عثمان ديمبيلي، نفسه بقوة، في الموسم الماضي، مع فريق بوروسيا دورتموند الألماني، وأصبح اليوم مطلباً في سوق الانتقالات الصيفية خصوصاً من فريق الإسباني الذي اقترب كثيراً من ضمه والتعاقد معه. ديمبيلي لم يختر الطريق السهل للخروج من دورتموند رغم صغر سنه (20 سنة)، بل قرر التمرد على الفريق الذي حضنه لأنه سمع باسم النادي "الكتالوني" وفكر بالمجد الكروي الذي سيصنعه هناك.

عثمان ديمبيلي وبعد أن سمع بعرض برشلونة ترك دورتموند وسافر إلى فرنسا وتعرض لعقوبة من إدارة النادي بسبب تغيبه عن التدريبات، ديمبيلي لم ينظر إلى ورائه بل نظر إلى ما هو قادم وتحديداً إلى المستقبل الواعد مع فريق برشلونة. اليوم تتحدث الصحف عن اقتراب صفقة ديمبيلي من نهايتها مقابل 90 أو 100 مليون والأمر متوقف حالياً على قيمة الحوافز فقط (25 أو 30 مليون يورو).

ديمبيلي قريب جداً من برشلونة وقد تتابعه الجماهير، الأسبوع المقبل، بقميص النادي "الكتالوني" الذي يحتاج إلى لاعب بهذه القيمة في خط الهجوم لتعويض غياب وتدعيم الفريق بعناصر قادرة على صناعة الفارق في المباريات.

ماركو أسينسيو
إذا كان الحديث عن النجوم الشابة التي تصنع الفارق على أرض الملعب، فهناك لاعب واحد اسمه ماركو أسينسيو يصنع كل شيء في ريال مدريد، سريع مهاري وهداف من الطراز الأول ولا يخاف أي خصم حتى لو كان برشلونة. فهو سجل هدفين في مباراة "السوبر" الأوروبي ذهاباً وإياباً ويبدو أنه جاهز لكي يكون خليفة كريستيانو رونالدو في النادي "الملكي".

لكن صحيفة "ديارو غول" كشفت أن أسينسيو لن يُجدد عقده مع ريال مدريد بدون ضمانات، اللاعب الصغير الذي لم يتخط حاجز الـ 21 عاماً يتحدى إدارة بحجم ريال مدريد ويجبرها على احترام شروطه، وذلك لأنه لاعب رائع لا يمكن التفريط به بسهولة وسيكون له مستقبل كبير جداً في ملاعب كرة القدم.

وبحسب الصحيفة الإسبانية فإن أسينسيو لا يريد أن يكون بديلاً لغاريث بيل، بل يريد المشاركة في التشكيلة الأساسية وذلك لأنه يملك المقومات الكافية ليلعب وأهدافه في آخر 12 شهراً من ريال مدريد تتحدث عنه، اللاعب لا يريد تجديد عقده إلا في حال ضمن مركزاً أساسياً في الفريق الذي يضم أسماء لامعة حققت دوري أبطال في مرتين متتاليتين، وكأن أسينسيو قادر على إجبار ريال مدريد بفضل مهاراته ومستقبله الواعد.

كيليان مبابي
كيليان مبابي له قصة ثانية مع كرة القدم، المهاجم الفرنسي الذي لم يتخط حاجز الـ 18 سنة من عمره، أصبح مطلباً لأندية كبيرة مثل ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي بعد نهاية موسم 2016-2017. مبابي الذي قدم موسماً خرافياً مع موناكو ووصل معه إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وحقق لقب الدوري الفرنسي، أصبح اللاعب الذي لا يمكن التخلي عنه بسهولة ولا يمكن رفضه من أي فريق رغم صغر سنه.

وسار مبابي على خطى عثمان ديمبيلي، إذ يبدو أنه يعتكف عن اللعب مع موناكو إلى حين البت في صفقته رسمياً، وتشير التقارير الصحافية إلى اقترابه من فريق باريس سان جرمان الفرنسي بنسبة كبيرة. هذا اللاعب الذي يبلغ من العمر 18 سنة يتحدى إدارة فريق "الإمارة" المُجدد بالمال ويريد تقرير مصيره بنفسه من دون مساعدة من أحد.

لاعب مهاري وهداف وأثبت ذلك في الموسم الماضي، مهاجم يعرف كيف يُسجل الأهداف ويُحرج الخصم في أي مباراة، لاعب شاب له قيمة كبيرة في سوق الانتقالات، وهو اليوم يبحث عن المجد الكروي مع فريق كبير سيجعله ربما ينافس على الكرة الذهبية في المستقبل.

جوليان دراكسلر
جوليان دراكسلر مهاجم مهاري ويعرف كيف يصنع البسمة لدى جماهير كرة القدم، عمره 23 سنة ويطمح للظهور مع نادٍ كبير يُقدر قيمته الفنية. ورغم أنه يلعب مع باريس سان جيرمان الفرنسي المُدجج بالنجوم والأموال، إلا أن موكله كشف أخيراً، عدم سعادته في باريس لأنه لا يلعب ويريد الانتقال إلى فريق آخر.

دراكسلر بعمر الـ 23 سنة يريد المغادرة ويجبر إدارة النادي "الباريسي" على مفاوضته، دراكسلر يبحث عن المجد الكروي مع ناد أوروبي كبير، وذلك لكي يحصل على مركز أساسي يساعده في مسيرته الكروية. وهناك أندية كثيرة دخلت على الخط سريعاً مثل مانشستر يونايتد وأرسنال وليفربول من إنكلترا وبرشلونة الإسباني الذي وضع دراكسلر كخيار بديل لكوتينيو في حال فشل الصفقة.

يملك اللاعب الشاب فرصة كبيرة لمغادرة النادي "الباريسي" والظهور مع فريق أوروبي آخر كبير وسيكون له فرصة ذهبية لصناعة مجد كروي تاريخي لأنه يملك مقومات اللاعب المثالي والمُميز.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مدافع أتلتيكو مدريد ضحية تدخل على طريقة لاعبي "الكاراتيه"!

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة