أرسنال يهزم تشلسي ويتوج بطلاً لكأس الاتحاد الإنكليزي

أرسنال يهزم تشلسي ويتوج بطلاً لكأس الاتحاد الإنكليزي
أرسنال يهزم تشلسي ويتوج بطلاً لكأس الاتحاد الإنكليزي

أرسنال يهزم تشلسي ويتوج بطلاً لكأس الاتحاد الإنكليزي

توج فريق أرسنال بطلاً لكأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، بعد فوزه على نظيره تشلسي 2-1 في المباراة النهائية التي جرت، مساء اليوم السبت، على استاد "ويمبلي" في العاصمة البريطانية لندن.

ونجح أرسنال في فرض أفضليته على بطل الدوري الإنكليزي الممتاز على مدار المجريات ليحسم الصراع على اللقب لصالحه بفضل تألق نجومه مسعود أوزيل وأليكسس سانشيز على حساب هازارد وكوستا وغيرهم، ليتوج الفريق من جديد باللقب الثالث عشر في تاريخه مسجلاً رقماً قياسياً.

هدف مبكر
لم ينتظر أرسنال ونجومه طويلاً لزيارة شباك تشلسي بعدما نجح التشيلي أليكس سانشيز بعد 4 دقائق فقط من تسجيل هدف أثار الجدل والاحتجاج؛ إذ بدا أن لاعب أرسنال رامسي مؤثراً في اللعبة في حالة تسلل وبعدما رفع الحكم المساعد رايته لوجود حالة تسلل، عاد الحكم انتوني تايلور ليحتسب الهدف.

هذا الهدف أعلن رسمياً عن نوايا المدفعجية في التتويج والفوز، في الوقت الذي ظهر فيه بطل الدوري الإنكليزي الممتاز في الشوط الأول يعاني تحت تحركات أرسنال الحيوية، حيث كان سانشيز الأفضل والذي تسبب في أرق دفاعات تشلسي، فيما حاول هازارد وكوستا البحث عن ثغرة في دفاعات الغنرز دون جدوى.

أرسنال ظل الطرف الأفضل والأخطر بعدما اعتمد فينغر على رامسي وتشاكا وبيلرين وأوزيل وويلباك وسانشيز وفي الخطوط الخلفية على هولدينغ وميرتساكر ومونريال وتشامبرلين أمام مرمى الحارس أوسبينا، في حين ضمت تشكيلة تشلسي كورتوا وازبيليكويتا ولويز وكاهيل وموسيس وكانتي وماتيتش وألونسو وبيدرو ودييغو كوستا وهازارد.

أهدر أرسنال هدفين محققين ساهم في منعهما غاري كاهيل من على خط المرمى، فيما لم يجد تشلسي نفسه في الشوط الأول، بفضل سيطرة لاعبي وسط أرسنال على منطقة العمليات فكان طبيعياً أن يتقدم أرسنال ويتفوق مع نهاية الشوط الأول بهدف نظيف.

إثارة وأهداف
في الشوط الثاني هاجم تشلسي بلا هوادة من أجل التعديل لكن اصطدم بسوء الطالع وقوة دفاعات أرسنال وعانى من أجل الوصول لمرمى الحارس أوسبينا وعلى النقيض شكل الهجوم المضاد سلاحاً فعالاً لأرسنال بقيادة المتألق مسعود أوزيل، الذي أزعج دفاعات البلوز.

وتعرض تشلسي لضربة مؤلمة حينما أشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعبه النيجيري فيكتور موسيس الذي تلقى البطاقة الصفراء الثانية بشكل مجاني حينما حاول التظاهر بسقوطه داخل منطقة الجزاء ولم تنطبق حيلته على الحكم الذي أشهر في وجهه البطاقة الحمراء لتزداد معاناة لاعبي المدرب كونتي أكثر فأكثر.

ورغم ذلك لم يستسلم لاعبو تشلسي في ظل إهدار أرسنال للفرص، ليتمكن دييغو كوستا من تعديل النتيجة في الدقيقة 77 حينما استغل الكرة في منطقة الجزاء وسددها في الشباك محرزاً هدف التعادل، لكن الرد لم يتأخر فبعد أقل من دقيقتين فقط نجح رامسي في إعادة فريقه للمقدمة بهدف رأسي في الدقيقة 79.

ما تبقى من وقت وجد تشلسي صعوبة في إدراك التعديل في ظل النقص العددي، كما أن أرسنال كان الأكثر نشاطاً في العمليات الهجومية وقبض على الفوز حتى نهاية الوقت الأصلي والإضافي لينال أرسنال اللقب الثمين بعد فوزه بنتيجة 2-1.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نجم ليفربول السابق يوجه انتقادات للاعب أرسنال أوزيل
التالى ثلاثة أندية في عقل مبابي...خطط تكتيكية جديدة بانتظاره

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة