الإفراج عن مشجعي النادي الأفريقي في تونس

الإفراج عن مشجعي النادي الأفريقي في تونس
الإفراج عن مشجعي  النادي الأفريقي في تونس

لينكات لإختصار الروابط

أكدت مصادر حقوقية ورياضية اليوم الإثنين، أن السلطات التونسية أطلقت سراح مشجعي النادي الأفريقي الثلاثة على خلفية اللافتة التي رُفعت يوم السبت الماضي خلال مباراة فريقهم في نهائي كأس تونس لكرة القدم، والتي حملت شعار "كرهناكم يا حكام، تحاصرون وإسرائيل في سلام".

وكانت السلطات التونسية قد فتحت تحقيقاً فيما يخص هذه اللافتة، وأوقفت كلاً من صبري العطواني وحمزة الدبيبي ويوسف موسى، وعرضتهم على المحكمة الابتدائية بـ"بن عروس"، والتي برّأتهم بدورها من التهم الموجهة إليهم.

وكان رئيس النادي الأفريقي، سليم الرياحي، تساءل أمس إثر إيقاف المشجعين الثلاثة عن "أية مبررات ستقدمها لنا السلطات لتبرر اعتقال حمزة دبيبي وصبري عطواني على خلفية الشعار الذي تم رفعه في المدرجات خلال نهائي الكأس والذي عبّر عن موقف من الأزمة الخليجية والقضية الفلسطينية، والحال أن الفصل 31 من الدستور يقر بأن حرية الرأي والفكر والإعلام والنشر مضمونة ولا يمكن ممارسة رقابة مسبقة على هذه الحرية؟".

وأضاف الرياحي، الذي أصبح واحداً من أبرز المعارضين السياسيين في تونس، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "": "أمام هذه الحادثة لا مطلب لنا اليوم إلا إطلاق سراح الشابين فوراً، فالثورة التي قامت بإرادة آلاف الشباب مثل صبري وحمزة لا يمكن أن يُسجن بعدها أي تونسي بسبب تعبير عن رأي لم تستسغه السلطة".

وتحولت قضية إيقاف الشباب إلى قضية رأي عام بسبب الاهتمام الواسع من قبل مشجعي الفريق أو الحقوقيين أو حتى السياسيين، وكان منتظراً أن يتم إطلاق سراحهم، لأن اللافتة لا تعدو أن تكون مجرد تعبير عن الرأي، وقد تعوّد عليه المشجعون الشباب في المدرجات الرياضية في تونس، فضلاً عن الساحة السياسية والوطنية.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تضامن كبير في مواقع التواصل مع مدرب إشبيلية المريض"بالسرطان"
التالى مدافع أتلتيكو مدريد ضحية تدخل على طريقة لاعبي "الكاراتيه"!

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة