عاصفة جدل في الكرة الأردنية بسبب فيديو يثير "النعرات"

عاصفة جدل في الكرة الأردنية بسبب فيديو يثير "النعرات"
عاصفة جدل في الكرة الأردنية بسبب فيديو يثير "النعرات"

أثارت لقطات من مقطع فيديو في نادي الوحدات الأردني انتشر بشكل واسع في مختلف صفحات جدلا واسعا في أوساط كرة القدم الأردنية، بعدما تضمن مشاهد اعتبرها المتابعون "مسيئة" لرموز الأردن ودول عربية أخرى.

وتضمن الفيديو لقطات من مسابقة ثقافية أقامها نادي الوحدات خلال شهر رمضان تضمنت إساءة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وعدد من رؤساء دول العربي إضافة لوجود الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك والرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش.

وارتفعت وتيرة التصعيد بعدما انتشر الفيديو ليقرر وزير الشباب الأردني "حديثه خريشة" إحالة ستة أعضاء في الهيئة العامة لنادي الوحدات وفيهم أحد أعضاء مجلس الإدارة إلى محكمة أمن الدولة من أجل محاكمتهم على الفيديو المسيء، والذي نشر مع كلمات "أغنية مهينة".

وأشعل الفيديو "نار" الفتنة بين جماهير القطبين الفيصلي والوحدات، وزاد من احتقانها أن المدرجات تشهد شتائم بين جماهير الفريقين في كل مباراة يلعبها أكبر ناديين في الأردن، خصوصاً أن الوحدات انطلق من مخيم "الوحدات" للاجئين الفلسطينيين شرق العاصمة عمان، وأن جماهير الفيصلي تنظر للنادي بأنه من أصول "فلسطينية" قبل انضمامه إلى وزارة الشباب رسميا في عام 1966.

وبعد انتشار الفيديو امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات والمطالبات بمحاسبة القائمين على النادي بل طالبت فئة من جماهير الفيصلي بإغلاق أبواب النادي، باعتباره منافسا رئيسيا للفريق في العاصمة عمان على أبرز ألقاب الموسم التي سيطر عليها الفيصلي هذا العام.

وقام نادي الوحدات بتشكيل لجنة تحقيق بالقضية، وتم فصل ثلاثة أعضاء من الهيئة العامة الأكبر في الأردن، لكن الأمر أخذ بعدا أكبر حينما ألقت قوات الأمن الأردنية القبض على بعض الأشخاص المشاركين في الفيديو.

وتعيش ملاعب كرة القدم الأردنية في الأًصل حالة احتقان شديدة بين جماهير الفريقين تتعلق بالأصول والمنابت، خاصة أن الشتائم أضحت مشهدا اعتياديا في قمة القطبين تماما كما حدث في الموسم الحالي حينما أطلق الطرفان هتافات تسيء للوحدة الوطنية في البلاد.

ويبدو أن الفيديو سيزيد من حالة التوتر بين الجماهير، رغم أن نادي الوحدات أصدر بيانا رسميا أعلن فيه رفضه التام لما ورد في الفيديو بعد اجتماع طارئ، وأن الفيديو لا يمثل الجماهير ولا الوحدات بأي شكل من الأشكال، مع التأكيد على رفض أي "محاولات للعبث بنسيجنا الوطني".

وكانت السلطات الأردنية قد منعت إعادة نشر الفيديو في مواقع التواصل وهددت بإيقاع أشد العقوبات على كل من يقوم بنشره.

وخرج الوحدات هذا الموسم بدون أن يتوج بأي لقب في صورة مغايرة تماما للمواسم السابقة التي سيطر فيها على لقب الدوري الأردني للمحترفين وأبرز الألقاب المحلية، ليأخذ الفيصلي زمام الأمور هذا الموسم، بعدما نال لقب الدوري وكأس الأردن على التوالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق برشلونة يسعى لخطف "تشافي الأفريقي" على طريقة نيمار-سان جيرمان
التالى نجما "الملكي" سابقاً على رادار برشلونة لتعويض رحيل نيمار

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة