أخبار عاجلة
السفير السعودي الجديد إلى لبنان الاثنين -
“الوزاري العربي” يصعد ضد إيران… ولبنان تحت الضغط -
بيروت تنتظر الحريري.. وأسهم إعادة تكليفه ترتفع -
فاران يُنقذ ريال مدريد من هدف عن خط المرمى -

أرقام تاريخية بين نابولي والسيتي قبل قمة ملعب "الاتحاد"

أرقام تاريخية بين نابولي والسيتي قبل قمة ملعب "الاتحاد"
أرقام تاريخية بين نابولي والسيتي قبل قمة ملعب "الاتحاد"
يحلّ نادي نابولي الإيطالي ضيفاً على مانشستر سيتي الإنكليزي على ملعب الاتحاد في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال لكرة القدم، وتعتبر هذه المباراة محط أنظار الكثير من الجماهير لعدة أسباب، ونستعرض في هذا التقرير بعض النقاط التاريخية والحالية.

-لم يحقق الطرفان لقب دوري أبطال أوروبا في أي مناسبة، وكانت أفضل نتائج مانشستر سيتي الوصول لنصف نهائي المسابقة في الموسم ما قبل الماضي، حين خسر أمام ، أما نابولي فنتيجته الأبرز هي خوض دور الستة عشر في الموسم الماضي وخسارته بواقع مباراتي الذهاب والإياب أمام الريال أيضاً 6-2.

-خاض نابولي 12 مباراة أمام الفرق الإنكليزية انتصر أربع مرات وخسر خمساً وتعادل في ثلاث. سجل 12 هدفاً وتلقت شباكه 17 هدفاً، أما السيتي فقد لعب أيضاً 12 لقاء ضد الأندية الإيطالية، ففاز ثلاث مرات وتعادل في خمس وخسر في أربع مناسبات (هذه النتائج في كل المسابقات الأوروبية ومنها كأس المعارضة التي لا تعتبر رسمية).

-أول لقاء لمانشستر سيتي في مسابقة أوروبية أمام فريق إيطالي كان يوم 15 أيلول/ سبتمبر 1976 في مسابقة الدوري الأوروبي. حينها خسر بنتيجة 1-0 أمام يوفنتوس بهدف دون مقابل.

-نابولي خسر في أول لقاء له أمام فريق إنكليزي وكان ذلك في كأس المعارضة (غير الرسمية) حينها سقط أمام نادي ليدز يونايتد يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1968 بهدفين دون مقابل.

-التقى الطرفان في مناسبتين طوال تاريخهما، وكان ذلك عام 2011 في مسابقة دوري أبطال أوروبا، حينها تعادلا في الذهاب خلال دور المجموعات على ملعب الاتحاد بهدف لمثله، بعدما افتتح الأوروغواياني إديسون كافاني باب التسجيل، قبل أن يعادل كولاروف الكفة، وفي لقاء الإياب انتصر نابولي بهدفين لواحد بعدما سجل كافاني مرتين في شباك الحارس الإنكليزي، جو هارت، فيما جاء هدف السيتي عن طريق الإيطالي ماريو بالوتيلي.

-يترقب الجميع مواجهة الليلة نظراً لتقديم الفريقين مستوى مميزاً في الفترة الأخيرة وتحديداً في الدوري، إذ يتصدر كل منهما المسابقة المحلية ويقدمان مستوى هجوميّاً مميزاً، وسيكون بالتالي الصراع التكتيكي بين المدربين على أعلى مستوى، إذ إن الإسباني جوسيب غوارديولا وماوريسيو ساري يعتبران من الأبرز على الصعيد العالمي في الوقت الحالي.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هييرو.. كلمة السر في فوز إسبانيا بمونديال روسيا
التالى مشاركة مصارع إسرائيلي تثير جدلاً بالمغرب

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة