أخبار عاجلة
الجيش يوضح حقيقة “الحزام الناسف” في باب الرمل -
أردوغان: يجب طرد وحدات الحماية الكردية من عفرين -
منانغاغوا يؤدي اليوم اليمين رئيسا لزيمبابوي -

«انتصارات» «حزب الله» المزعومة تصطدم بفيديوهات أسراه وصور جثث مقاتليه

«انتصارات» «حزب الله» المزعومة تصطدم بفيديوهات أسراه وصور جثث مقاتليه
«انتصارات» «حزب الله» المزعومة تصطدم بفيديوهات أسراه وصور جثث مقاتليه

لينكات لإختصار الروابط

لم يكن اليوم السادس لمعارك جرود ، أمس الأربعاء، كما كان يتمناه «»، الذي حضّر الأجواء الإعلامية لإعلان النصر تزامناً مع إطلالة الأمين العام للحزب السيد .

فقد اصطدمت «الانتصارات» المزعومة، بعاملين: الأوّل، فيديوهات الأسرى، إذ تضمن الفيديو الثاني تهديداً علنياً من الجبهة بقتل محمد مهدي شعيب، إن لم ينسحب الحزب من القلمو،. أما العامل الثاني فهو تعميم صور لجثث الحزب الذي سقطوا في المعركة.

وفي سياق المفاوضات التي انطلقت بها الجبهة، بورقتي الأسرى والجثث، أكّد مصدر متابع لـ «القدس العربي» أنّ «الخلاف في مفاوضات جرود عرسال هو على نقطة اخراج اللاجئين».

وأوضح أنّ «ميليشيا حزب الله لا تريد شملهم بالاتفاق بينما تنظيم هيئة تحرير الشام تصر على أن تخرج معها من يريد منهم الخروج».

وفي السياق، أكد المكتب الإعلامي لهيئة تحرير الشام لـ «القدس العربي» أنّ «لا مساومات»، حاسماً أمر قتل الأسرى في حال لم يرضخ حزب الله لشروط التفاوض.

وتوقع المكتب الإعلامي «عودة الاشتباكات فور قتل الأسرى»، لافتاً إلى أنّ «مفاوضات بين الهيئة ومليشيا حزب الله تنص على خروج الهيئة من جرود عرسال».

أما في ما يتعلق بسرايا أهل الشام () فقد أوضح المكتب أنّ «الاتفاق يقضي بخروج سرايا أهل الشام إلى الشرقي».

وأشار المكتب الإعلامي للهيئة أنّ «هناك هدنة بين المجموعات المسلحة وميليشيا حزب الله والجيش النظامي حتى الساعة الثامنة صباحاً»، موضحاً أنّ «الحزب يستغل هذه الهدنة في محاولة التقدم إلى نقاط جديدة في جرود عرسال».

وأعلنت الهيئة عن «تدمير دباية ومدفع رشاش عيار 14.5 مم وآخر عيار 23 مم وسيارتين عسكريتين تقل عناصر ميليشيا حزب الله أثناء محاولتهم التقدم نحو تلال «وادي حميد» قرب عرسال في القلمون الغربي»، مؤكدة «مقتل وجرح جميع العناصر التابعة للحزب».

التطورات الميدانية في جرود عرسال وانهيار الهدنة، يدفع فاتورتها نازحو وادي حميد، فعملية القصف تضع العديد من العائلات التي لم يسمح لها بالعبور إلى عرسال تحت خط النار.

وأكّد اللاجئ السوري ابو ابراهيم أنّ «ميليشيا الحزب تقوم بضرب مخيمات في منطقة الملاهي بوادي حميد بالمضادات»، مشيراً إلى أنّ «الوضع مأساوي جداً وهناك عدد من القتلى قد سقطوا».

وناشد المعنيين بالتدخل لوقف هذه المجزرة بحق المدنيين.

ونفى الإعلام الحربي التابع لميليشيا الحزب استهداف النازحين في وادي حميد، فيما أكّدت هذه المعطيات وسائل إعلامية معارضة للحزب.

لكن، الناشط الميداني أبو الهدى الحمصي ، أكد أن «حزب الله ينتقم من اهالي المخيمات في جرود عرسال اللبناني بعد ان قتل العشرات من عناصره في استهداف لرتل عسكري تابع له».

وأضاف أنّ «القصف يركز على أمكان تواجد المدنيين وقد سقط 3 قتلى بالإضافة إلى 11 جريحاً».

المصدر: القدس العربي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البطريرك الراعي في ضيافة الملك سلمان

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة