أخبار عاجلة
بالفيديو والصور: السوريون خارج مزيارة -
إرسلان: دولة فاقدة للخطة لن تنجح في معالجة شيء -
استمرار الإضراب لليوم الثاني في صيدا -

جلسة مناقشة عامة لسياسة الحكومة… الحريري يخرج من القاعة عند كلمة الجميل وهذه أبرز المواقف

جلسة مناقشة عامة لسياسة الحكومة… الحريري يخرج من القاعة عند كلمة الجميل وهذه أبرز المواقف
جلسة مناقشة عامة لسياسة الحكومة… الحريري يخرج من القاعة عند كلمة الجميل وهذه أبرز المواقف

 

كلمة الرئيس الحريري: نؤكد العمل على انجاز الانتخابات بموعدها وفق القانون الجديد

أعلن رئيس الحكومة ، أنّ العنوان العريض للدولة اللبنانية والحكومة، هو التصدّي للتنظيمات الإرهابية وطرد الفلول التابعة لها من ، مضيفاً: ننحني أمام استشهاد الأبطال في المعارك وأمام تضحيات أهالي الّذين ننتظر معهم أولادهم للعودة إلى الوطن”.

وأشار الحريري خلال جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، إلى أنّ “الحكومة عملت كثيرا على محاربة الإرهاب، وما كشف عنه أمس وزير الداخلية نهاد المشنوق عن إحباط مخطّط لتفجير طائرة عربيّة في أستراليا، هو نقطة بيضاء تُضاف إلى سجلّ الأجهزة المسؤولة عن حماية لبنان”.

الحريري نوه إلى أنّ “جردة الحساب الحكومي أمام المجلس النيابي، تفرض علينا أن نتحدّث بالأرقام والوقائع منذ تشكيل الحكومة، وقد عقدنا 32 جلسة وأصدرنا 518 مرسوماً و32 مشروع قانون”، موضحاً أنّ “أبرز المواضيع الّتي تضمّنتها قرارات ، هي: أوّلاً، تفعيل حركة التواصل مع الدول الشقيقة، وقمت بتسع زيارات رسمية لتلك الدول، ثانياً العمل على تحسين شبكات الطرق، ثالثاً إقرار موازنة عام 2017، رابعاً إقرار قانون للإنتخابات النيابية، خامساً تمديد عقدي الشبكتين المشغلتين للهاتف الخلوي بإنتظار إطلاق مناقصة جديدة وتخفيض التعرفة والرسوم للإنترنت، سادساً إعادة درس مشروع المياه وإنشاء شبكة مياه للصرف الصحي في بعلبك والقرى المجاورة، سابعاً العمل على إنتاج الكهرباء من الرياح وتطوير إنتاج الطاقة من معمل الزهراني، ثامناً صدر المرسوم المتعلّق بالأنشطة البترولية وتشكيل لجنة وزارية حول الغاز ، تاسعاً تطبيق قانون السير، عاشراً الموافقة على الإنضمام إلى إتفاقية بازل حول النفايات”.

وبيّن أنّ من أبرز المواضيع أيضاً، “ملء العديد من الشواغر من وظائف الفئة الأولى وقد شملت 21 وظيفة، التشكيلات الدبلوماسية، تجديد الترخيض لمحطات تلفزيونية، إعادة الجنسية اللبنانية لـ26 لبنانيّاً سبق أن تخلّو عنها، تفعيل لجان وزارية مكلّفة بشؤون الخدمات، ومناقشة قوانين واتخاذ الإجراءات اللّازمة”، مركّزاً على “أنّنا نتطلّع إلى استمرار التعاون مع السلطة التشريعية، وجاوبنا على 7 أسئلة نيابية واستجوابين، ونحن اليوم نؤكّد مجدّداً بأنّنا سنعمل على إجراء الإنتخابات وفق القانون الجديد وتأمين كلّ الشروط الأمنيّة والتقنيّة”.

 

كلمة النائب :  نأمل أن تكون فجر إعادة سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية

 

أمل عضو كتلة “” النائب أنطوان زهرا أن تكون فجر الجرود فجر إعادة سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية.

وقال زهرا: “نحن مع حكومة بعهد أطلق آمالاً كبرى بعودة الدولة وانتظام عمل المؤسسات والاستقرار وعنوان بيانها الوزاري كان حكومة استعادة الثقة واليوم وبكل احترم لكل فرد في هذه الحكومة الثقة معدومة”، مضيفاً “وكل ما يُطرح في التداول محل تشكيك واتهام والسلسلة تطول وهي تبدأ بالكهرباء ولا تنتهي لا بالتعليم ولا بالطبابة ولا بأي شيء آخر والكل يقول إن هناك مناقصة وتوزيع حصص والثقة بالحكومة معدومة، وهي لم تستحقها بعد”.

 

كلمة النائب حسن فضل الله: نريد النجاح لهذه الحكومة وان تنجز ما عليها انجازه بهذه الظروف

 

وجّه عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله “التحية للجيش اللبناني الذي خاض في جرود رأس بعلبك معركة وطنية من أجل تحرير الأرض اللبنانية، ونوجه التحية لشهداء الجيش والمقاومة الذين خاضوا معركة تحرير جرود ويخوضون الآن معركة دحر ، والتحية لعوائل شهداء الجيش والمقاومة الذين تحملوا وصبروا وعانوا وزفوا ابنائهم من أجل حرية الوطن”، معتبراً أن “هذه الدماء العزيزة من الجيش والمقاومة والشعب تستحق مننا ان نرتقي جميعاً الى مستواها لأنهم عندما ضحوا، ضحوا للبنان ليكون لهم الوطن العزيز السيد المستقل”.

ورأى فضل الله أن “لا شك ان الحكومة على مدى الاشهر القليلة الماضية قامت بمجموعة من الانجازات من قانون الانتخابات وسلسلة الرتب والرواتب والكثير من المشاريع الحيوية التي انجزت وللأمانة أنجزت بسرعة قياسية ومن غير الانصاف ان لا نتحدث عن الايجابيات”، لافتاً إلى أنه “من موقعنا من داخل الحكومة نقدم الملاحظات لتصويب آداء الحكومة”.

ورأى فضل الله أن “اثارة ملفات الفساد في لبنان لا تزعزع الثقة بل على العكس عدم المحاسبة هي التي تزعزع الثقة، والمستثمر عندما يجد بيئة قضائية وقانونية آمنة يأتي إلى البلد اما المشكلة في لبنان اننا كلنا نتكلم عن الفساد لكن لا نرى محاسبة”، مؤكداً ان “الهدر المقونن الذي يمر عبر الخزينة هو مشكلة لبنان”.

وكشف أنه “عندما سألنا التفتيش المركزي اين هي مكامن الفساد في الدولة اللبنانية تم اجابتنا انها في قرارات الوزارات، قرارات الوزراء المتمثلة في التلزيمات والاستثناءات وعدم وجود الرقابة الجدية وعندما نعرف ان هناك فساد هي سبب الهدر”، معتبراً أن “بعض الوزراء يغريهم المال العام “، مشددا على “اننا نريد النجاح لهذه الحكومة وان تنجز ما عليها انجازه في هذه الظروف التي نعيشها”.

 

 

كلمة الرئيس نجيب ميقاتي: هناك بعض الشوائب في كيفية احتساب الاصوات بقانون الانتخاب الجديد

 

تقدم رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي بأحر التعازي من “أهالي شهداء الجيش الذين سقطوا في الايام الاخيرة ونوجه تحية اكبار للجيش قيادة وضباط اوفراد على ما يقومون به في السلسلة الشرقية ونسجل ايضا الجهد الكبير الذي يقوم به المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم والمديرية العامة لقوى الامن الداخلي وخصوصا شعبة المعلومات”، مضيفا:”لا اعتقد ان احدا لا يقف وراء الجيش والحكومة وخاصة ان الرئيس اكد على التزام الحكومة لتحرير الاراضي اللبنانية وقد ورد في نفس الكلمة ان المجلس الاعلى للدفاع اكد الالتزام بالتحالف الدولي لمحاربة ”.

وفي كلمة له خلال جلسة المناقشة العامة اوضح ميقاتي ان “المجلس اقر قانون الانتخابات وقانون سلسلة الرتب”، معتبرا ان “ لا نزال نقرأ فيه ونرى بعض الشوائب في كيفية احتساب الاصوات ونرجو توضيح ذلك او تحضير تعديل للبحث به دون مس جوهر القانون”، لافتا الى ان “قانون السلسلة الذي اقر نسمع انه يوجد فيه غبن كبير للسلك العسكري والاجهزة الامنية فعلينا ان ننظر بهذا الموضوع”.

 

كلمة النائب : تسليح الجيش اولوية في ظل البطولات التي يقوم بها

 

أكد عضو ​تكتل التغيير والإصلاح​ النائب إبراهيم ​كنعان​ أن “تسليح ​الجيش​ اولوية في ظل البطولات التي يقوم بها ولا يجوز التمييز في الشهادة من اجل الوطن بين اي مقاتل او مقاوم”، متمنيا على “كل الكتل والقوى ان تكون اللحظة للتضامن الوطني لا لتسجيل المواقف والتمييز بين الشهداء ومن يدافع عن الوطن”، مضيفا: “نسمع مواقف داعمة للجيش ومهمتنا للجيش دعمه عمليا باقرار قوانين تعزز قدراته واسأل الحكومة عن اسباب عدم تطبيق واحترام قانون برنامج تسليح الجيش المقر منذ العام 2015؟”

ولفت كنعان الى ان “​لجنة المال​ عملت على مدى الاشهر الماضية على رقابة برلمانية كان يمكن ان تكون الفترة اقل لو التزم كل الزملاء بواجباتهم في الحضور والمناقشة”، مشددا على انه “احيي الحكومة على اقرار ​الموازنة​ والرقابة التي نقوم بها خطوة ايجابية لو طبقت سابقا لوفرنا الكثير من الهدر والفساد”.

ورأى كنعان ان “الاصلاح باليد في ظل العهد الجديد والالتفاف حوله وعند احتكام الحكومة الى ادارة المناقصات فالكلام السياسي يجب ان يكون بناء وايجابيا لان السلطة المعنية التزمت بالاجهزة الرقابية وادعو كل معترض الى المشاركة معنا بالنقاشات في اللجان والمجلس لان التغيير الفعلي يكون بالعمل لا الخطابات”. ولفت كنعان الى ان “السلسلة والموازنة وقانون الانتخاب انجزوا بعد انتظار سنوات ونحضر لتعديلات اكثر انصافا في السلسلة وممنوع المس بأجهزة الرقابة”، مضيفا:”حرام ان تعيش البلاد على المناكفات فلنتشارك في العمل الجدي الذي بدأ ونمارسه ولدينا الامل بلبنان وبالتغيير”، مشيرا الى ان “قطع الحساب ليس مادة سياسية ومقاربتي للموضوع مادة دستورية فلا يمكن الاستمرار بلا محاسبة”، مشددا على ان “المادة ٨٧ من الدستور لم اخترعها انا وندعو الحكومة للقيام بواجبها في ارسال قطع الحساب”.

كلمة النائب : الشعب اللبناني غير مقتنع بأي شيء تقوم به الحكومة

وجّه رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميل، تحية “إكبار إلى والتعزية الى عوائل الشهداء الذين دافعوا عن كل اللبنانيين باسم كل اللبنانيين وعندهم ثقة كل اللبنانيين من كل الطوائف والاحزاب وكلنا صف واحد إلى جانب جيشنا الذي يدافع عن كرمتنا والذي يحمينا من الارهاب”، مذكّراً بكل “من شكك بقدرة الجيش أنه اليوم يرينا مهنية الضباط ومن بعد هذه المرحلة يجب ان نتأكد ان الجيش اللبناني قادر على حماية كل اللبنانيين وحده”.

وفي موضوع زيارة الوزراء إلى ، رأى الجميل أن “الوزراء ذهبوا الى سوريا وقالوا انهم يمثلون وزاراتهم في هذه الزيارة وبالتالي هم يمثلون الدولة اللبنانية مع الاخذ بعين الاعتبار ان الحكومة رفضت التمثيل، وبالتالي نحن أمام حكومتين حكومة 1 وحكومة2″، لافتاً إلى “اننا نشعر بالاهانة اذا كنا في دولة او لا في ظل غياب موقف رسمي واحد للحكومة اللبنانية في ظل وجود وزراء يأخذون قرارات بعيدة عن قرار الحكومة”.

وأشار إلى أنه “في المرحلة الأخيرة جرى تبادل أسرى خرجوا اناس متهمين بالارهاب وملاحقين من السجن، هل هناك قرار قضائي سمح بذلك؟ اتمنى على وزير العدل توضيح الأمر”، مشددا على أن “الشعب اللبناني غير مقتنع بأي شيئ تقوم به الحكومة”.

 

وكان لافتاً خروج الرئيس الحريري​ من القاعة العامة لمجلس النواب خلال جلسة مناقشة الحكومة، عند بدء الجميل كلمته ولم يعد بعد حتى الساعة.

 

 

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق موظفو الإدارات الرسمية في زحلة: لا تراجع ولا مساومة على الحق في السلسلة
التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة