مخاوف من الخروج من “دائرة التبريد” بفعل محاولة “التطبيع القسري” مع نظام الأسد

مخاوف من الخروج من “دائرة التبريد” بفعل محاولة “التطبيع القسري” مع نظام الأسد
مخاوف من الخروج من “دائرة التبريد” بفعل محاولة “التطبيع القسري” مع نظام الأسد

لينكات لإختصار الروابط

رأت أوساط سياسية بارزة عبر “الراي” أن ما يحصل على خط – دمشق لا يمكن عزْله عن محاكاة طهران لموقعها على “رقعة الشطرنج” المتداخلة بالمنطقة، معتبرةً أن قول خصوم “” بلبنان إن عدم تغطية الحكومة زيارات الوزراء يؤكد استمرار “التوازن” ومبدأ تحييد الملفات الخلافية وان لا قدرة لترجمةِ هذه المحطات بأي سياقٍ يحتاج لتوقيع رسمي، لا يُسقط الدلالات السياسية للتظهير الإضافي لفقدان القدرة الداخلية على منْع “الأفعال الخلافية” التي بدأتْ بانخراط “حزب الله” عسكرياً بسورية وصولاً لمظاهر التطبيع “القسْري” مع دمشق الذي يتمّ جرّ إليه للمرّة الأولى منذ بدء الحرب السورية، ما يؤشّر على المسار التصاعُدي في تطويع الواقع اللبناني وعلى قرارٍ بتعمُّد إظهاره وكأنه صار بالكامل في “فلك” المحور الإيراني. وتوقفت عند كلام نائب “حزب الله” الذي ردّ ضمناً على الحريري معتبراً ان الوزراء “يزورون دمشق بالصفة الرسمية، وإذا كانت المسألة شطارة بالكلام، فإن أي واحد يذهب إلى فيزورها بصفة شخصية لأننا غير متفقين على العلاقة معها”.

ولاحظتْ هذه الأوساط أن الدفع بملف تطبيع العلاقات مع دمشق يجد امتداداً له في المعركة التي يوشك على إعلان بدئها ضدّ “” في جرود رأس بعلبك والقاع وسط إصرار “حزب الله” على انها ستحصل بتعاون عسكري معه ومع الجيش السوري (في المقلب السوري). علماً أن الجيش اللبناني يواصل تضييق الخناق على التنظيم الإرهابي وسط تقدُّم مستمر لوحداته باتجاه المرتفعات التي سيطر على المزيد منها بعد اشتباكات مع الإرهابيين أفضتْ الى مقتل 6 منهم (أحدهم قيادي) فيما أصيب 5 عسكريين بينهم ضابط بجروح طفيفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة