الرياشي نعى الياس مخيبر: من ريحة البير مخيبر والتراب والتبر والحبر الذي يكتب الخلود

الرياشي نعى الياس مخيبر: من ريحة البير مخيبر والتراب والتبر والحبر الذي يكتب الخلود
الرياشي نعى الياس مخيبر: من ريحة البير مخيبر والتراب والتبر والحبر الذي يكتب الخلود

نعى وزير الاعلام اليوم المحامي الياس سمير مخيبر، وقال:”غادر صديقي الياس مخيبر الى حيث اللاموت، حمل اليوم حقائب السفر وأمسك رداء يسوع وانطلق بسلام”.

أضاف:” صديقي الياس مخيبر من عمرنا ومن عمر البير مخيبر، حملتَ النضال والقضية والشغف والحب والشجاعة، وعملتَ وعملنا معاً وجنباً الى جنب في يوم المعركة الكبرى في العام 2000 لوصول ابي الديموقراطية البير مخيبر الى مجلس النواب رأياً لشعبٍ يتوق الى الحرية، وموقفا للأحرار أينما كانوا، من ريحة البير مخيبر والتراب والتبر والحبر الذي يكتب الخلود، أستودعك يا صديقي واخي الياس، ذراع يسوع المخلص حيث السلام والراحة”.

نعت جمعية “إعلاميون ضد العنف” المحامي الياس سمير مخيبر، وقالت في بيان: “إنه المناضل في صفوف الحركة السيادية المحامي الياس مخيبر، الذي غادرنا باكرا، تاركا خلفه إرثا نضاليا يشكل عبرة للأجيال الحالية والمقبلة، انه لا يمكن لاحتلال ان يدوم، وان إرادة الناس أقوى من جيوش العالم مجتمعة متى توحدت على مبادىء وقيم وأهداف مشتركة”.

أضافت: “نشأ الياس في بيت لبناني سيادي واستقلالي بامتياز، تتلمذ على يد الراحل الكبير ألبير مخيبر، وخاض معه أشرس المواجهات، دفاعا عن سيادة والحريات السياسية وحقوق الانسان، وأكمل مسيرته وصولا إلى انتفاضة الاستقلال، فكان وجها من الوجوه البارزة التي أسست لثورة الأرز وحرصت على حماية هذا الإنجاز الوطني الكبير”.

وتابعت: “الهم الأساس للفقيد الكبير كان الحفاظ على فكرة 14 آذار من أجل الوصول إلى دولة طبيعية سيدة على أرضها وتلتزم بالدستور والقوانين والقرارات الدولية.
رحيل الياس مخيبر يشكل وقفة مع الذات يستعيد معها كل من عرف هذا المناضل الكبير معاني الحياة الأساسية التي تقوم على القيم والتضحية والعطاء والمحبة، فكل الرحمة لنفسه والتعازي الحارة لعائلته، وستبقى ذكراه خالدة في قلوب كل من عرفه وفي تاريخ الحركة السيادية في لبنان”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة