أخبار عاجلة
لماذا أصر عبدالمجيد عبدالله على حضور العائلات حفلاته؟ -
أردوغان يشير لسيناريو "قذر " لتدمير العالم الإسلامي -
ريكي مارتن يعبّر عن حبّه لخطيبه السوري… -
سقوط طائرة للبحرية الأميركية قرب اليابان -
نسرين طافش تفاجئ محبيها.. بـ"4 أغنيات خليجية" وكتاب -
التحالف يُقر بـ"احتمال" فرار 300 مقاتل داعشي من الرقة -

كنعان: لقاء بعبدا نموذج نطالب بترسيخه

كنعان: لقاء بعبدا نموذج نطالب بترسيخه
كنعان: لقاء بعبدا نموذج نطالب بترسيخه

لينكات لإختصار الروابط

اعتبر رئيس لجنة المال والموازنة النائب ان “ هو نموذج نطالب بترسيخه من ضمن مؤسسة اسمها المجلس الاقتصادي الاجتماعي، ليرعى ويتابع كل هذه المسائل، بدلا من ان ننتظر اكثر من عشرين عاما في كل مرة لايجاد الخطأ فيتكون جبل الجليد فوق رؤوسنا جميعاً”.

وكشف ان “6 اقتراحات معجلة مكررة بمادة وحيدة وضعت لتعديل الأخطاء الواقعة في القانونين، وهي تتعلق بانشاء صندوق التعاضد المستقل للقضاة، الغاء الازدواج الضريبي للمهن الحرة، الغاء الرسوم على المشروبات الروحية، اضافة مادة في بند المتعاقدين العسكريين تستثني المتطوعين الشهداء والشهداء والمعوقين من التجزئة والتقسيط، اضافة الملاك الفني على الملاك الاداري في واعطاء مهلة سنتين للديبلوماسيين من تاريخ عودتهم الى بدلا من سنة لتقاضي نفس رواتبهم في الخارج”.

وأوضح انه سيلتقي رئيس المجلس النيابي قبيل الجلسة التشريعية غدا، وقال: “لقد بدأنا الحديث في الآليات لتطبيق اتفاق بعبدا، وسنقوم بما يسمح به القانون، خصوصا انه لا يمكننا تعديل قوانين لم تصدر بعد، ولكن يمكننا الاتفاق على هذه التعديلات، وما علمته من رئيس المجلس النيابي نبيه بري انه سيدعو الى جلسات تشريعية بشكل دوري”.

كما أوضح ان رئيس الحكومة “وعد على طاولة لقاء بعبدا، من ضمن القرارات المتخذة، باحالة مشروع موازنة 2018 في شهر ايلول او تشرين الاول بالحد الاقصى حتى لا يكون هناك اي تأخير ولا يجري اي انفاق يعتبر امرا واقعاً”.

وردا على على سؤال عن الوفر في الموازنة، أجاب: “لقد سعيت الى التوفيق ما بين ضبط الهدر واستبدال الضرائب ومنها الtva، وهذا الامر يحتاج الى استكمال، وتقديم الموازنة في موعدها الدستوري ضرورة ومعها ومن خلال اجراءات جدية يصبح ضبط الهدر ممكنا”.

ورأى كنعان ان “تحسن ايرادات الخزينة من خلال الاستثمارات او الضرائب لا يعفي الدولة من مسؤوليتها بوقف الهدر في الانفاق العام وضبطه عبر موازنات وحسابات مالية غابت وغيبت منذ اكثر من عقدين، وان الغموض في الانفاق هو السبب الاساسي لما وصلنا اليه من دين عام وعجز، مشيرا الى امثلة صارخة كمساهمة الدولة ب400 مليار ليرة للجمعيات والعطاءات الخاصة وصرف 320 مليارا على المتعاقدين والمستشارين، 114 مليار على الابنية المؤجرة من الدولة والأهم 3800 مليار مساهمة الدولة في القطاع العام والتي تشمل عجز الكهرباء الذي بلغ 2100 مليار ليرة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إمكان حدوث عمليات اغتيال بهدف خلق فتنة طائفية
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة