أخبار عاجلة
لماذا أصر عبدالمجيد عبدالله على حضور العائلات حفلاته؟ -
أردوغان يشير لسيناريو "قذر " لتدمير العالم الإسلامي -
ريكي مارتن يعبّر عن حبّه لخطيبه السوري… -
سقوط طائرة للبحرية الأميركية قرب اليابان -
نسرين طافش تفاجئ محبيها.. بـ"4 أغنيات خليجية" وكتاب -
التحالف يُقر بـ"احتمال" فرار 300 مقاتل داعشي من الرقة -

لقاء حواري في بعبدا محوره السلسلة والضرائب… عون: سنعالج الثغرات وفقاً للأصول الدستورية

لقاء حواري في بعبدا محوره السلسلة والضرائب… عون: سنعالج الثغرات وفقاً للأصول الدستورية
لقاء حواري في بعبدا محوره السلسلة والضرائب… عون: سنعالج الثغرات وفقاً للأصول الدستورية

لينكات لإختصار الروابط

 

عُقد لقاء حواري في قصر بعبدا عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم الإثنين، بدعوة من رئيس الجمهورية العماد وبرئاسته، خُصص للبحث في أوجه الخلاف والتناقض واختلاف الآراء بعد تصديق مجلس النواب على قانوني سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام واستحداث بعض الضرائب لغاية تمويل السلسلة المذكورة.

الحضور

حضر اللقاء رئيس والوزراء: ، ، علي حسن خليل، يعقوب الصراف، ، سليم جريصاتي، اواديس كيدنيان ورائد خوري، رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ، حاكم مصرف رياض سلامة، رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس، نقيب المحامين في انطونيو هاشم ممثلاً نقباء المهن الحرة، مدير عام وزارة المال آلان بيفاني، نقيب معلمي المدارس الخاصة رودولف عبود، رئيس نقابة أصحاب المجمعات السياحية والبحرية جان بيروتي، منسق اتحاد المؤسسات التربوية الأب بطرس عازار، رئيس اتحاد عمال المصالح المستقلة شربل صالح، رئيس غرفة التجارة الدولية وجيه البزري، رئيس جمعية جوزف طربيه، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين فادي الجميل، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، رئيس تجمع رجال الأعمال فؤاد زمكحل، رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز شارل عربيد، ممثل رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان نبيل فهد (بسبب وجود رئيس الاتحاد محمد شقير خارج لبنان)، رئيس المجلس الوطني للاقتصاديين اللبنانيين صلاح عسيران، رئيس الندوة الاقتصادية رفيق زنتوت، رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين في محمد الصميلي.

كما حضر اللقاء أيضاً المستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية ميراي عون الهاشم، مدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير، مديرة الصرفيات في وزارة المال رانيا دياب، مدير الواردات في وزارة المال لؤي حاج شحادة وعدد من مستشاري الرئيسين عون والحريري.

عون

في بداية اللقاء، أوضح عون “اننا نعالج في اللقاء الحواري اليوم بعض تناقضات برزت بعد صدور قانوني سلسلة الرتب والرواتب والضرائب، وسوف نجمع الآراء وندرسها بالتفصيل لاتّخاذ الموقف المناسب من القانونين”.

وأضاف: “هناك مطالب محقّة سوف تُحترم، وما نسعى إليه هو تعديل لبعض الأخطاء التي وقعت. إنّ الإمكانات محدودة والوضع الإقتصادي دقيق مع وجود عجز في الميزان التجاري، لذلك لا بدّ من معالجة مسؤولة وشاملة وإننا جاهزون لنستمع إليكم بانفتاح ونقيم حواراً حقيقياً يبرز القواسم المشتركة بين الأفرقاء المعنيين”.

الحريري

بدوره شكر الحريري عون لدعوته الى الحوار، مشيراً الى أن “الوضع الاقتصادي حساس وعلينا درس الوسائل لتحريك العجلة الاقتصادية”. وقال: “صحيح أن هناك انقساماً حيال سلسلة الرتب والرواتب ولكن هي المرة الأولى التي تصدر فيها السلسلة مع إصلاحات وعدد من الضرائب. ونحن ملتزمون كحكومة بالسلسلة التي أقرّت ونحاول إيجاد وسائل لإعادة النمو الاقتصادي”. وشدد على ضرورة أن يقابل الصرف توفير مصادر التمويل له وليس من خلال الدين.

وقائع اللقاء

تحدث المشاركون تباعاً عارضين وجهات نظرهم حيال القانونين الصادرين والملاحظات التي توافرت لديهم، ثم توالى الوزراء على تقديم شروحات للنقاط التي أثيرت. كذلك عرض رئيس لجنة المال والموازنة النيابية للمراحل التي قطعتها دراسة مشروع موازنة 2017، فيما قدم حاكم مصرف لبنان عرضاً للواقع المالي في البلاد.

وفي نهاية التداول الذي سادته أجواء من الصراحة والواقعية والمسؤولية، أكد الحريري أن الحوار الذي تحقق اليوم هو بداية، وأن الحكومة ستستمع الى كل القطاعات لمواكبة الوضع الاقتصادي في البلاد، كما أنها سترسل مشروع موازنة 2018 الى مجلس النواب ضمن المهل الدستورية.

عون

ختم عون اللقاء الحواري شاكراً الذين لبّوا الدعوة، معتبراً أن النقاش أظهر وجود قواسم مشتركة بين الحاضرين، سيأخذها في الاعتبار خلال ممارسة صلاحياته الدستورية في ما خص قانوني سلسلة الرتب والرواتب والضرائب المستحدثة منطلقاً من ضرورة أن تكون القوانين غير متناقضة ومتكاملة مع القوانين المرعية الإجراء ولا تمس بأمور أساسية تؤثر على الاستقرار والنهوض في البلاد.

ولفت الى أن الثغرات التي برزت في القانونين ستتم معالجتها وفقا للأصول الدستورية.

وقال: “سنتعاون معاً للوصول الى الأهداف التي نسعى اليها وأمامنا فرص حقيقية ليعود لبنان الى الموقع الذي نريده كما سنعمل معاً على إقرار خطة تؤمّن استقراراً اقتصادياً بموازاة الاستقرار الأمني والسياسي الذي تنعم به البلاد. كما سنسعى معاً الى إنجاز الإصلاحات الضرورية والمضيّ في مكافحة الفساد”. وشدد على أن على هيئات المجتمع مسؤولية أيضاً في هذا المجال لإنهاء واقع مؤسف جعل من مجتمع الفساد يتغلب على مجتمع الإصلاح.

وأكد أن القاعدة التي يُبنى عليها الإصلاح والاستثمار في لبنان، هي تطوير البنى التحتية المناسبة في مجالات الكهرباء والمواصلات والاتصالات والمياه والطرق، وهذه كلها تتكامل مع أمن مستقر وقضاء نزيه وعادل.

الرياشي: عون سيتخذ القرار المناسب بشأن السلسلة على ضوء المناقشات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إمكان حدوث عمليات اغتيال بهدف خلق فتنة طائفية
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة