الجيش اللبناني “يقضم” تلالاً إستراتيجية في الجرود الشرقية

الجيش اللبناني “يقضم” تلالاً إستراتيجية في الجرود الشرقية
الجيش اللبناني “يقضم” تلالاً إستراتيجية في الجرود الشرقية

تعكس الوقائع الميدانية على أرض المعركة التي سيقوم بها ضدّ “” في جرود رأس بعلبك والقاع كما “المواكبة السياسية” للمواجهة الوشيكة حساسية ما يحوط بهذا الملف الذي يشكّل امتداداً للعملية التي نفّذها “” أخيراً في جرود وانتهتْ الى انسحاب “” منها (ومن الغربي) الى إدلب من ضمن صفقة متعدّدة المراحل (شملت تبادُل جثث وأسرى وموقوفين ونقل المسلّحين وآلاف النازحين الى إدلب).

وفي حين كان الجيش اللبناني يبلْور أمس استراتيجية “القضم” والسيطرة “النظيفة” على التلال المشرفة على مواقع “داعش” بعدما تَقدّم اليها على وهج القصف المدفعي والصاروخي المستمرّ منذ الخميس، فإن أوساطاً مطلعة توقفت عبر “الراي” باهتمام كبير أمام حرْص المؤسسة العسكرية على تبديد الانطباع الذي ساد بأن “حزب الله” وعبر إطلاقه معركة جرود عرسال هو الذي اختار التوقيت العسكري لمعركة جرود رأس بعلبك والقاع من ضمن أجندته الاقليمية، وبأنّ إطلالة أمينه العام السيد هي التي حدّدتْ “الساعة صفر” لعملية الجيش والتي رسمتْ الإطار الميداني الذي يقوم على تنسيق مع الجيش السوري و”حزب الله” اللذين سيحرّكان بالتوقيت نفسه الجبهة ضدّ “داعش” على المقلب السوري (قارة والجراجير) الذي يشكّل امتداداً لرأس بعلبك والقاع.

وحسب هذه الأوساط فإنه ليس عابراً تَعمُّد الجيش توجيه رسائل بأن “الأمر له” بتحديد ساعة المعركة وبأن لا “شركاء” معه فيها، لبنانيين او من الخارج (الجيش السوري أو حتى الغطاء الجوي الروسي والأميركي)، بعدما كانت عملية “حزب الله” ضدّ “النصرة” وما تخلّلها من مفاوضاتٍ انتهتْ بخروجٍ “آمِن” لأمير “الجبهة” في الجرود ومسلّحيه (المسؤولون عن قتْل عسكريين وعناصر أمن إبان معركة عرسال 2014 وبعدها) أثارتْ غباراً لدى بعض الداخل وغالبية الخارج حول ظهور “حزب الله” بموقع “حامي ” من الإرهاب فيما الجيش اكتفى بحماية بلدة عرسال والنازحين ومنْع أي إقحام لها في المعركة.

وإذا كان “الإطباق” التدريجي للجيش اللبناني على مواقع محيطة بمراكز “داعش” في رأس بعلبك والقاع اعتُبر في سياقِ رفْع مستوى “الإنذار بالنار” للتنظيم بأنّ “المعركة على الأبواب” والوقت صار ضيّقاً لإنهاء الأمر بتفاوضٍ يشمل بتّ مصير العسكريين التسعة الأسرى لدى “داعش” (منذ آب 2014) وانكفاء المسلّحين الى البادية السورية، فإن إشارة مصادر عسكرية رفيعة (عبر صحيفة “المستقبل”) في ما خصّ هذه المعركة الى “أن الجيش اللبناني ليس بحاجة إلى تنسيق مع أحد، لا مع الجيش السوري ولا مع غيره، فلديه القدرات العسكرية الكافية لتحرير الجرود” وبأن “ساعة الصفر يحدّدها العماد جوزف عون دون غيره”، بدتْ في إطار محاكاة الحساسية الكبيرة لأيّ انزلاقٍ للمواجهة المرتقبة باتجاه إظهار الجيش في “خندق” ميداني واحد مع الجيش السوري و”حزب الله”، وهو ما سيرتّب أضراراً داخلية وخارجية على صورة المؤسسة العسكرية ومصير المساعدات الدائمة التي يحتاج إليها.

وإذ استوقف الأوساط المطّلعة عيْنها قول وزير الدفاع يعقوب الصراف في حديث إذاعي رداً على سؤال حول التنسيق العسكري بين الجانبين اللبناني والسوري “أين المشكلة في التنسيق مع سورية إن كان سيصب في صلب المصلحة الوطنية”؟ نافياً في الوقت نفسه “أي تنسيق من هذا النوع” وعازياً السبب الى “الخلاف السياسي في هذا الملف”، فإن الوقائع الميدانية أكدت مضيّ الجيش في تمهيد الميدان أمام انطلاق المعركة ضدّ “داعش” بـ“ظهر آمن” له، وهو قام أمس بالتقدم من أكثر من محور وسيطر على تلة النجاصة وتلال دوار الزنار قرب وادي شبيب عند التماس بين جرديْ عرسال وراس بعلبك، كما سيطر على تلة ضليل الاقرع في جرود راس بعلبك الفاكهة وهي من اهم التلال المشرفة على مواقع “داعش” ورفع عليها العلم اللبناني، بعدما أوقع 6 قتلى في صفوف المسلحين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حريق كبير في بشمزين التهم اشجارا من الزيتون والسنديان
التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة