أخبار عاجلة
“التيار” يمهد لباسيل في كليمنصو -
إحتراق سيارة على طريق عام جعيتا كسروان -
بيروت الأفضل “تعليمياً” في الشرق الأوسط -
خطوات لتعبئة الناخبين المغتربين -
وهبي: معالجة الوضع الاقتصادي تكون بزيادة النموّ -
خليل استمهل الحريري لمراجعة مشروع الموازنة -
الوضع الحكومي ليس على ما يرام -
ملفا النازحين والعقوبات يتصدّران روزنامة بيروت -
الانتخابات في موعدها -

الحجار: الجيش والقوى الامنية وحدهما مسؤولان عن حماية البلد

الحجار: الجيش والقوى الامنية وحدهما مسؤولان عن حماية البلد
الحجار: الجيش والقوى الامنية وحدهما مسؤولان عن حماية البلد

 

أكد النائب ان الهم الاساسي للرئيس هو البحث عن مصلحة واستمرار استقراره، قائلاً: “هذا الاستقرار بحده الادنى الذي نعيشه اليوم والذي لم يكن لولا هذه السياسة وهذه المواقف وهذا التحرك الذي يقوم به الرئيس الحريري، الذي لا يألو جهدا لابعاد لبنان واللبنانيين عما يحصل من حولنا”.

الحجار وخلال لقاء تشاوري انمائي من تنظيم دائرة كترمايا في تيار “المستقبل”، اشار الى ان الناس تعرف من هو تيار “المستقبل” وما يريده وما يريد تحقيقه في الوطن، وتابع: “لا سبيل للوصول الى ما نصبو اليه في الظروف التي نعلمها جميعا إلا عبر تنظيم الخلافات في ما بيننا والوصول الى تسويات وتفاهمات تكفل استمرار هذا الاستقرار ولو بحدوده الدنيا، والمضي بتحييد مؤسسات الدولة قدر المستطاع عن خلافاتنا، وتأمين المستلزمات المعيشية والحياتية للبنانيين. هذا هو هم الرئيس الحريري في مقابل اطراف اخرى في البلد لا هم لها سوى تنفيذ أجندتها الخاصة واجندات موجهيها الخارجية”.

واردف: “العبور الى الدولة والتمسك بالثوابت والابتعاد عن الصدام هي مواقف حكيمة يحرص عليها الرئيس الحريري لمصلحة الوطن واللبنانيين، لمصلحة الجماعة وليست المصلحة الخاصة، فالوطن والمواطن يئن تحت اوجاع وهموم كثيرة ومشاكل اقتصادية كبيرة”.

وتطرق الحجار إلى ما حصل في جرود فاعتبره نتيجة اتفاق متعدد الأطراف أكبر من أن يكون كما صور عليه، واعاد ما قاله الرئيس سعد الحريري: “كنا نتمنى لو حصل كل ذلك بقرار من الدولة وكان هو من قام بذلك”. وتابع: “هذا الموقف ينبع من حرص الرئيس الحريري وتيار “المستقبل” على البلد وعدم اخذه نحو الانهيار او المواجهة، لأننا نعتبر الجيش والقوى الامنية هي وحدها المسؤولة عن حماية البلد، هي وحدها محل اجماع جميع اللبنانيين بينما اي قوة عسكرية اخرى غير شرعية كميليشيا “” او غيره تكون مناسبة لانقسام الشعب اللبناني وهو ما لن نسمح به وسنواجهه. ولذا كانت دعوتنا إلى تفاهم داخلي ينتج عن حوار وطني يدعو له فخامة الرئيس للبحث في إستراتيجية دفاعية تكفل سيادة الدولة وحق الإمرة لها وحدها في كل قرارات الحرب والسلم”.

وختم: “يقال ان تيار “المستقبل” يتنازل انما لا بد من التأكيد ان التيار لم يتنازل يوما عن ثوابت مشروع الدولة الذي من اجله استشهد الرئيس رفيق الحريري. لم يتنازل الرئيس الحريري يوما عن ثوابت الوطن ومؤسساته الشرعية واسبقية واولوية هذه المؤسسات على اي امر اخر. نعم هناك تسويات حول أمور نختلف عليها مع افرقاء آخرين لبنانيين والهدف الحفاظ على الحد الادنى من الإنتظام في المؤسسات لكي نصل فيما بعد الى تحقيق مشروعنا الكامل المتكامل لدولة يكون فيها الجميع متساو امام القانون”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير الاقتصاد حدد مواعيد البدء باستلام محصول القمح والشعير لموسم 2017
التالى المياومون في كهرباء لبنان اعلنوا تعليق الاضراب في دوائر البقاع

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة