جنبلاط يغيب عن إستقبال عون في دير القمر.. “كاريزما” مفقودة بين الرجلين

جنبلاط يغيب عن إستقبال عون في دير القمر.. “كاريزما” مفقودة بين الرجلين
جنبلاط يغيب عن إستقبال عون في دير القمر.. “كاريزما” مفقودة بين الرجلين

لا لقاء بين رئيس الجمهورية العماد والنائب وليد في الشوف اليوم، رغم اهمية المناسبة التي تأتي تكريساً لمصالحة الجبل التاريخية برعاية البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير والنائب وليد جنبلاط في آب 2002، فالرئيس ميشال عون سيحضر الى دير القمر للمشاركة بالقداس الإحتفالي في عيد كنيسة سيدة التلة على نية مصالحة الجبل ، وسيترأس القداس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس ، وقد علم ان النائب وليد جنبلاط قد لا يحضر المناسبة، ومن النوادر ان يزور رئيس الجمهورية الشوف ولا يكون جنبلاط في مقدمة مستقبليه.

وحسب المعلومات، فان الدعوة لحضور القداس وجهت الى رئيس الجمهورية فقط من قبل وفد من المطارنة الموارنة برئاسة مطران ودير القمر للموارنة المطران مارون العمار ، ولم توجه اي دعوات اخرى، علماً ان النائب نعمه طعمه سيمثل رئيس مجلس النواب نبيه بري والوزير غطاس خوري رئيس الحكومة ، بالاضافة الى قيادات سياسية من مختلف الاتجاهات.

واضافت المعلومات ان الرئيس عون سيغادر المنطقة بعد القداس لإرتباطه بمواعيد عديدة، فيما سينتقل البطريرك الراعي الى مطرانية بيت الدين المارونية لتناول الغداء تلبية لدعوة المطران العمار، وسيحضر النائب وليد جنبلاط الغداء الى جانب نواب الشوف وعاليه ومشايخ من الطائفة الدرزية وقد طلب جنبلاط تأمين حشد شعبي وديني للبطريرك الراعي في بيت الدين، ولم يحسم ما اذا كان البطريرك صفير قد يحضر المناسبتين.

وبعد الغداء سيقام احتفال في قصر الامير امين يتخلله عرض فيلم وثائقي عن الجبل من اعداد الزميل سعد الياس وسيتحدث فيه البطريرك الراعي والنائب جنبلاط والنائب جورج عدوان باسم الدكتور سمير .

وقد ارتفعت اقواس النصر في الشوف، وزينت مداخل القرى احتفالاً بالرئيس عون ، الذي طلب تخفيف الإجراءات الأمنية منعاً لازعاج المواطنين والتأثير على الجو السياحي في الشوف.

وحسب مصادر متابعة، فان الاجواء ما بين الرئيس عون والنائب جنبلاط ما زالت متوترة وغير طبيعية، في ظل “كاريزما” مفقودة بين الرجلين لم يبددها وصول العماد عون الى رئاسة الجمهورية ، خصوصا ان الجميع يعلم ان تاريخ العلاقة بين الرجلين تحكمه محطات “مفصلية”، علماً ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ربما لن ينتقل الى القصر الصيفي في بيت الدين ، كي لا تؤثر الإجراءات الأمنية على سير المهرجانات السياحية. كما ان الجناح الرئاسي بحاجة لبعض التعديلات نتيجة شغور دام لسنتين، والأمر لم يحسم بعد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحريري طلب من الرياشي وجريصاتي رصد الشائعات المربكة للجيش
التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة