أخبار عاجلة

قصف الجيش لمواقع “داعش” تمهيد للمعركة أم للمفاوضات؟

قصف الجيش لمواقع “داعش” تمهيد للمعركة أم للمفاوضات؟
قصف الجيش لمواقع “داعش” تمهيد للمعركة أم للمفاوضات؟

كثفت مدفعية وراجمات صواريخ قصفها المركز على مواقع “” في جرود رأس بعلبك والفاكهة منذ فجر امس السبت، ولوحظ تحرك كل مرابض الجيش في الجرود في توقيت واحد وبالتدرج في حين شوهدت قوات من لواء “المجوقل” تتحرك إلى المنطقة.

وتوقعت أوساط سياسية ان تكون هذه الهجمة المدفعية والصاروخية تمهيدا للمعركة الحاسمة، في حين رجحت أوساط أمنية لصحيفة “الأنباء” الكويتية، ان يساعد هذا القصف على إقناع الدواعش، بالتفاوض على الإنسحاب من الأراضي اللبنانية، على ان يكون مفتاح التواصل، كشف مصير الجنود اللبنانيين التسعة المخطوفين لدى “داعش” منذ 3 سنوات.

مصادر سياسية متابعة استبعدت لـ”الأنباء”، فتح المعركة على “داعش” قبل محطتين: المفاوضات الضمنية الجارية مع “داعش” لإطلاق أسرى الحزب وجثامين عناصره لدى هذا التنظيم، بالتوازي مع الإتصالات اللبنانية لكشف مصير مخطوفي الجيش، ثم زيارة وفد ديبلوماسي إيراني برئاسة حسن جابر الأنصاري مساعد وزير الخارجية محمد جواد ظريف ، التي كان من المفترض اجراؤها غدا الاثنين قبل إرجائها فجأة.

وتوقعت المصادر ان يركز الوفد على مخاطر الركون الى المساعدة العسكرية الأميركية، او الدولية المتحالفة، للجيش في المعركة ضد “داعش”، اضافة الى تهنئة السيد بنتائج المعركة ضد “النصرة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طعمة: لقاء بيت الدين لتمتين المصالحة في الجبل
التالى مصادر أمنية تدعو للإحتراز من أعمال إنتقامية لـ”النصرة” و”داعش”

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة