رغم الإيجابية.. لا يزال الاشتباك متمحوراً حول نقل المقاعد

رغم الإيجابية.. لا يزال الاشتباك متمحوراً حول نقل المقاعد
رغم الإيجابية.. لا يزال الاشتباك متمحوراً حول نقل المقاعد

رغم الإيجابية والحديث عن قرب التوصّل إلى حلول، لا يزال الاشتباك متمحوراً حول المطالبة بنقل المقاعد المارونية، وخصوصاً من الأطراف إلى جبل ، ومن إلى البترون وإعادة مقعد الأقليات (أو المقعد الإنجيلي) من دائرة الثالثة إلى الدائرة الأولى (الأشرفية).

فتيار المستقبل لا يزال رافضاً لهذا المطلب، وكذلك رئيس مجلس النواب نبيه برّي الذي أكّدت مصادره الأحد لـ”الأخبار” أنه لا يزال عند هذا الموقف، لأن المطلوب سياسيّاً من هذا الأمر، برأيه، فكّ ارتباط المسيحيين في الأطراف، وخصوصاً الموارنة، من الارتباط بالمسلمين وليس بهدف “تصحيح التمثيل”. بينما تقول مصادر واسعة الاطلاع إن برّي لن يقبل بأي شكلٍ من الأشكال بنقل المقعدين المارونيين من البقاعين الغربي والشمالي إلى جبل لبنان.

أمّا مسألة مقعد طرابلس الماروني ومقعد الأقليات في بيروت الثانية، فالحريري هو من يعارض الأمر. وعليه، إن تراجع الحريري عن هذا الموقف فلن يغيّر بري موقفه، لكنّه لن يطيح التوافق لأجل هذا الأمر. لكن مصادر برّي أكدت أنه “إذا كان التوافق على القانون مربوطاً بنقل المقاعد، فإن الأمور ستتعقّد وستبتعد احتمالات الوصول إلى اتفاق”، مذكّرة بكلام النائب سليمان فرنجية أمس عن نقل المقاعد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إجراءات أمنية في محافظة عكار تزامناً مع عملية تحرير الجرود
التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة