أخبار عاجلة
تركيا: الوحدات الكردية في الرقة تعمل لغزو المنطقة -
بعد 3 أيام على دخولها.. قصف مستودع مساعدات في دوما -
أمريكا تلاحق إيرانيا سرق "لعبة العروش" وطالب بفدية -
حملة عالمية لإنقاذ حياة طفل يملك زمرة دم نادرة -
الحريري “يتريث” و3 شروط لسحب استقالته -
الحريري يحصد تفويضاً شعبياً لتطبيق “النأي بالنفس” -

أبي خليل: ملتزمون بتأمين الكهرباء وهناك من يخترع العراقيل لحرمان اللبنانيين من ذلك

أبي خليل: ملتزمون بتأمين الكهرباء وهناك من يخترع العراقيل لحرمان اللبنانيين من ذلك
أبي خليل: ملتزمون بتأمين الكهرباء وهناك من يخترع العراقيل لحرمان اللبنانيين من ذلك

لينكات لإختصار الروابط

 

أعلن وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل، ان التقريرالذي عرض بالنسبة لمناقصة ملف البواخر، يناقض كليا الواقع، مشيرا الى انه وردنا من ادارة المناقصات مغلفين مقفلين هما عبارة عن محضر لجنة دراسة العروض، والثاني كناية عن تقرير من رئيس هيئة ادارة المناقصات، وكشف ان التقرير الذي تسرب الى الصحافة، غير صحيح وشرح ان هناك شركتان مؤهلتان للمشاركة في المناقصات فيما التقرير يقول ان هناك شركة واحدة مؤهلة، وأكد ان كان لوزراءالتيار جملة ملاحظات لمدى تطابق المسار الذي اخذه في ملف الكهرباء مع القوانين المرعية الاجراء، واوضح انه استشارالتفتيش المركزيالذي ابدى رأيه ان ليس من صلاحيات التفتيش المركزي ان يحدد مسار المناقصات ولكن مع ذلك حولنا الملف الى ادارة المناقصات، لافتا الى ان الاستشاري كان واعٍ لهدر الوقت الذي نتج عن الحرتقات السياسية، وهو تساهل بالمدة لأن المهلة التي حددناها لهذا الصيف تخطيناها، متسائلا هل ان هذا التقرير الذي عرض يزيد المنافسة او يلغيها، وهل يصب في اطار مصلحةلبنان.

واعتبر ان مخطئ من هلل واعلن النصر بفشل المناقصة لأن الاجراءات مستمرة وبعض المناقصات تعاد مرات وليست المرة الأولى التي تعاد فيها مناقصة بهدف زيادة المنافسة ، وهذه المرة الرابعة التي تعاد فيه هذه المناقصة منذ 2012، معتبرا انهم فضحوا نواياهم المبيته بحرمان اللبنانيين من الكهرباء حتى في الصيف المقبل، واللامركزية بإنتاج الكهرباء مستحيلة وغير مجدية وتلوثالبيئة، ونحن وضعنا الأسس التقنية لإشراكالقطاع الخاصوالبواخر هي قطاع خاص ولكن العقود مع القطاع الخاص تحتاج الى سنتين للبناء وسنتان آخران لبدء الانتاج، مضيفا ان نحن في سياق استقدام مخطات استقدام الغاز، وهو المشروع المستقبلي للكهرباء.

واكد انالتيار الوطني الحرهو من بناة الدولة داعيا من يريد فعل الانتصارات فلينجز وينتصر بوزاراته التي يديرها، لا بالتشويش والتعرض لعمل الاخرين في وزاراتهم، مطمئنا الى ان الوزارة ستقوم بإنتاج الكهرباء بأقل كلفة ممكنة وبشفافية مخيرا اللبنانيين بين مدرستين، الأولى هي مدرسة العمل والانجاز وتطويرالبنى التحتيةفي مقابل مدرسة التنظير وعرقلة عمل الآخرين واختلاق الانتصارات الوهمية لحرمان اللبنانيين من الكهرباء، فليختار اللبنانيون أي مدرسة يريدون، وشدد على ان تأمين الكهرباء قبلالانتخابات النيابيةهو حق للمواطن وليس رشوة وسنعمل كل جهدنا لتحقيق ذلك، ضمن اطر الفعالية والشفافية معلنا الالتزام بتأمين الكهرباء عاجلا او آجلا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصادر ديبلوماسية: الأنظار إلى إجتماع وزراء الخارجية العرب.. ولكل حادث حديث
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة