أخبار عاجلة
غوارديولا يراقب الجزائري رياض محرز لضمه إلى "مان سيتي" -
في زحلة.. إرهابي في قبضة الأمن -
موغابي يذعن لخصومه ويستقيل من منصبه -
حمادة: القطاع التربوي بحاجة ملحة للنهوض والتطوير -
أخطر وسيلة نقل على حياة الإنسان -
تحرك روسي متسارع نحو تسوية سياسية بسوريا -
الحريري في القاهرة -
كنعان بعد اجتماع التكتل: الحريري مفتاح الحلول -
رسالة من ظريف إلى باسيل.. وهذا أبرز ما جاء فيها -
"بانيبال" 60: شهادات حول علاء الديب -

حارث سليمان معلقاً على معارك حزب الله في جرود عرسال

حارث سليمان معلقاً على معارك حزب الله في جرود عرسال
حارث سليمان معلقاً على معارك حزب الله في جرود عرسال

لينكات لإختصار الروابط

علّق المحلل السياسي والكاتب حارث سليمان على معارك جرود بتدوينة فيسبوكية وتضمنت:

لو كان هناك اعلام واعلاميون في لطرحوا تعليقا على معركة عرسال الاسئلة التالية؛

اولا- لماذا توقيت المعركة اليوم اذا كانت النصرة موجودة في جرود عرسال منذ سنة 2013 اي منذ4 سنوات؟.
ثانيا_ اذا كانت المعركة ثأرا وانتصارا للعسكريين الذي تم قتلهم وخطفهم من الارهابيين فان ذلك حدث سنة 2014 اي قبل 3 سنوات ولذلك لماذا الآن وما مصير العسكريين بعد هذه المعركة؟
ثالثا_ اذا كان القتال للضغط من أجل تحرير العسكريين بعد فشل مفاوضات اطلاق سراحهم فان المعركة ليست ضد خاطفيهم في بل ضد جهة اخرى.
رابعا- اذا كانت المعركة من اجل الضغط لعودة النازحين فهل يخبرنا عن خارطة طريق تربط بين احتلال تلال عرسال وبين عودة النازحين.
خامسا_ لو كان في لبنان اعلام واعلاميين لتساءل عن الصدفة في التزامن بين ممارسات عنصرية ضد اللاجئين وتعالي لهجة حلفاء الحزب، لتعظيم تداعيات النزوح السوري الكارثية والدعوة للتنسيق مع نظام الاسد.
سادسا_ لماذا هذه المعركة تتزامن مع ازوف موعد اقرار العقوبات المالية على حزب الله من قبل الاميركي وزيارة الرئيس الى واشنطن مصحوبا بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
سابعا_ لماذا تتزامن هذه المعركة مع انجاز اتفاق روسي_ اميركي على الجبهة الجنوبية في سورية يفرض ابعاد ايران وحزب الله وباقي المليشيات الشيعية عن منطقة جنوب دمشق وقيام منطقة تهدئة في غوطة دمشق بمشاركة مصرية تنهي وجود ايران في هذه المنطقة، يضاف الى ذلك ترتيبات لخلق منطقة اخرى في ريف حمص بنفس التوجه.
ثامنا- اي موقع لهذه المعركة في الاعتراض على تفاهم اميركي روسي اقليمي لتقليص دور ايران في سورية ووضع مشروعها المجنون الذي اشاع خرابا شاملا في الاقليم، وضع هذا المشروع امام حائط مسدود ومنعها من اقامة الاتصال الذي تحلم به بين طهران والناقورة.

التفاهم الدولي الاقليمي الذي بدأ بالتبلور وصل الى اتفاق يقضي بانهاء وجود ايران وجماعتها في سورية في غضون سنة واحدة من اليوم.

هزيمة مشروع ايران استراتيجية، لن يخفيها اكتساب عشرات التلال في عرسال او فليطة، هذه التلال قد تكون كافية ليصيح حزب الله ويتديك مرة اخرى في مواجهة الداخل اللبناني لكنه كسب جزئي في مسار انسداد افق المشروع الاصلي. 

بعض السذج الذين صدقوا انتصارات آتية يستعجلون الالتحاق بجوقة التصفيق لها سيكتشفون انهم نسيوا مشية الغراب والحجل معا. والمصرون منهم على التبريك عليهم تعلم الغة الفارسية في معركة قرارها في يد قاسم سليماني.

اما مطبلوا الممانعة فسيخرجون لاتهام هذه الاسئلة بانها دفاع عن وحزن على وداعش، طبعا حظر الاسئلة هذه هو الارهاب ايضا لاخفاء الحقائق وتبيانها، وسنبقى ضد الارهاب بكل اشكاله وضد التزوير والنفاق ايض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل سيطالب السيسي الحريري بدراسة سحب الإستقالة؟
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة