أخبار عاجلة
اليمن.. تقرير سري يكشف أسرار السوق السوداء للحوثيين -
“8 آذار”: لا حكومة دون “حزب الله” -
السفير السعودي الجديد إلى لبنان الاثنين -
“الوزاري العربي” يصعد ضد إيران… ولبنان تحت الضغط -
بيروت تنتظر الحريري.. وأسهم إعادة تكليفه ترتفع -

هذه أبرز الملفات التي يحملها الحريري إلى واشنطن.. فهل ينجح؟

هذه أبرز الملفات التي يحملها الحريري إلى واشنطن.. فهل ينجح؟
هذه أبرز الملفات التي يحملها الحريري إلى واشنطن.. فهل ينجح؟

أعلن البيت الابيض أمس أنّ الرئيس الاميركي سيستقبل رئيس الحكومة الثلثاء المقبل في 25 الجاري في البيت الأبيض ، وسيكون للحريري لقاءات مع عدد من المسؤولين في الإدارة الأميركية ورئيس مجلس النواب بول راين وأعضاء في ، إضافة إلى كبار مسؤولي البنك وصندوق النقد الدوليين. ويرافقه وزير الخارجية جبران باسيل وحاكم مصرف رياض سلامة ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري، وعدد من المستشارين.

وعلمت صحيفة “الجمهورية”، انّ الحريري يحمل الى واشنطن ملفات اساسية أبرزها: ملف النازحين السوريين ، وملف المساعدات العسكرية للجيش والقوى الامنية، في ظلّ ما يُحكى عن توجّه أميركي لخَفضها مع تقليص موازنتي وزارتي الخارجية والدفاع، وملف اقتصادي حول سبل حماية الاستقرار النقدي من تداعيات اي محتملة على “”.

ويعلّق مراقبون أهمية بالغة على الزيارة، ولا سيما من حيث توقيتها وتزامنها مع بداية بروز معالم تسوية سورية. وأعربت مصادر وزارية عن أملها “في أن يدعو الحريري خلال لقاءاته مع المسؤولين الأميركيين الى ترحيل النازحين الى مناطق آمنة بالتفاهم مع الدول المعنية بالعودة من دون استثناء اي طرف، بمَن فيه ، لأنّ المناطق السورية المحاذية للحدود اللبنانية يسيطر عليها النظام السوري، وبالتالي هذا النظام قادر على عرقلة عودة أي نازح من خلال هذه الحدود”.

وقالت مصادر مواكبة لـ”الجمهورية”، انّ زيارة الحريري الى واشنطن تأتي في ظل متغيّرات أميركية عدة، أبرزها ثلاثة:

– اولاً: اليوم هناك ادارة جديدة تختلف عن الادارة السابقة. فهي تعتبر انّ المشكلة في تخصّ الأمن القومي الأميركي ويجب ان تحلّ بسرعة، ما يختلف عن منطق الإدارة السابقة التي اعتبرت انّ ما يجري في سوريا هو حروب اهلية بين قبائل عمرها آلاف السنين، والولايات المتحدة لا تستطيع ان تفعل شيئاً وأي تدخّل عسكري في سوريا سيُدخل في مستنقع لا أول له ولا آخر. امّا ادارة ترامب فتعتبر انّ القضاء على “” اولوية اساسية، ويجب ان يتم ذلك سريعاً كونه يشكّل خطراً على الامن القومي الأميركي.

– ثانياً: وجود توجّه أميركي لاستعمال القوة كأداة ديبلوماسية في سوريا ، الأمر الذي اختلف عن الادارة السابقة.

– ثالثاً: وجود توجّه نحو الحوار مع روسيا لحل الأزمة السورية على أساس اتفاق ثنائي روسي ـ أميركي .

ولم تستبعد المصادر أن تساعد هذه المتغيّرات لبنان، مُبدية اعتقادها “بأننا فعلاً على أبواب حل أمني، بداية لحل سياسي في سوريا”.

ولفتت الى “انّ الامر الذي لم يتبدّل من الادارة السابقة هو الاهتمام باستقرار لبنان”. واعتبرت “انّ السياسة الأميركية تجاه لبنان في عهد ترامب لم تتبلور بالكامل بعد، ولذلك زيارة الحريري يمكن أن تساعد الى حد كبير في صياغة السياسة الاميركية نحو لبنان والحفاظ على الدعم الأميركي”.

ورأت المصادر انّ الزيارة “تتمّ في عصر مواجهة بين واشنطن وطهران ، ونحن كلبنانيين يهمنا الّا نكون ضحية هذا التجاذب”. واعتبرت انّ “أهم ما في هذه الزيارة أنها ستعزّز نهج الفصل بين العقوبات على “حزب الله” والدولة اللبنانية ومصالح الشعب المتمثّلة بالقطاع المصرفي”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة