أخبار عاجلة
بالصورة: حريق كبير في الكورة -

العسكريون في الجرود… وساعة الصفر للمعركة تحدّدت بإنتظار الإشارة

العسكريون في الجرود… وساعة الصفر للمعركة تحدّدت بإنتظار الإشارة
العسكريون في الجرود… وساعة الصفر للمعركة تحدّدت بإنتظار الإشارة

 

أشار مرجع امني لـ”الأنباء” إلى ان “قيادة بذلت وتبذل كل الجهود لجلاء مصير هؤلاء العسكريين المختطفين لدى تنظيم الارهابي واعادتهم الى ذويهم والى مؤسساتهم، وأن المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم يتواصل مع الدول المؤثرة في هذا الملف، غير أن الجهة الخاطفة لم تقدم منذ البداية اي دليل حسي على مصير العسكريين، لا بل انها لجأت الى الابتزاز”، وختم المرجع بالقول إن “الجيش جاهز لتقديم كل التضحيات لاعادة ”.

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية رفيعة لـ”الجمهورية” إنّ “” دفع بعناصره في اتجاه ، وأكمل استعداداته لخوض هذه المعركة التي أكّد الأمين العام للحزب السيّد أنها المعركة الفاصلة، ولن يبقى إرهابيون في الجرود.

وأشارت المصادر المواكبة للتحضيرات الجارية الى “انّ منطقة الحدود باتت أمام ايام حاسمة، والجهوزية باتت مكتملة للشروع في هذه المهمة”. لافتة الى “تحضيرات واستعدادات شديدة الاهمية تجري من الجانب السوري إستعداداً للمعركة، والساعة الصفر تحدّدت وإطلاق العمليات ينتظر الاشارة”.

مصادر أمنية”: ساعة الصفر لمعركة الجرود تحدّدت…

 

إلى ذلك، أشارت صحيفة “الراي” الكويتية الى أن “حزب الله” يتحضّر لمعركةٍ في جرود بلدة عرسال اللبنانية على تخوم الحدود الشرقية مع سورية ضدّ جيوبٍ معزولة لمسلّحي “داعش” و”” وجماعاتٍ سورية أخرى كـ”سرايا أهل الشام”، وهو يحشد لهذه المعركة التي يعتزم خوضها بتنسيقٍ كامل مع الجيش اللبناني المتمرْكز حول عرسال – البلدة التي تؤوي نحو مئة ألف نازح سوري موزّعين على 110 مخيمات.

وقالت مصادر مواكِبة لمجريات المعركة المرتقبة لـ”الراي” إن “سرايا أهل الشام” القريبة من “جبهة النصرة” ماضية في التفاوض مع “حزب الله” لإجلاء المسلّحين من الجرود بكل أسلحتهم الخفيفة نحو مناطق إدلب وجرابلس، إلا أن هذه المفاوضات، وحسب المصادر عيْنها، تتعثّر حتى الآن مع ترجيح قبول المسلّحين بشروط “حزب الله” لإخراجهم.

وعلمت “الراي” أنه ولحظة إعداد هذا التقرير في ساعات بعد ظهر أمس، لم تكن المفاوضات بلغت نتائج حاسمة، وهو ما يفسّر إستقدام “حزب الله” صواريخ “بركان” القريبة المدى، والتي تحمل رؤوساً متفجّرة بقوة تراوح بين 250 الى 500 كيلوغرام، وذلك بغية فرض شروطه على مسلّحي “جبهة النصرة” و”داعش” المتمركزين في جرود عرسال.

“حزب الله” يفاوض مسلّحي الجرود بصواريخ “بركان” وقوات “الرضوان”

وفي سياق متّصل، لفتت ووالدة العسكري المخطوف حسين عمار آمنة الى أنه في المرة الأخيرة التي قصدن فيها الجرود مع مواطن من عرسال التقت النسوة “شخصاً ً من كلّفه التنظيم تسليمنا حافظة معلومات (u.s.b)”، على حد قول آمنة زكريا عمار لـ “الحياة”.

وأضافت: “قال لنا أنا من الجيش الحر، وسلّم حافظة المعلومات لغنوة يوسف، وأكد لنا أنها تحتوي على صور للعسكريين الذين ما زالوا على قيد الحياة، سلموها إلى الجيش اللبناني وأبلغوا دولتكم أن “الدولة الإسلامية” مستعدة للتفاوض معها وإطلاع الأهالي على صحة الجنود، وحتى يمكنهم رؤية الجنود عبر “سكايب” وأنها كلّفت وسيطاً، فلتعيّن أحداً من قبلها”.

والدة العسكري حسين عمار: أحد جنود الجيش الحر أبلغنا أن العسكريين في الجرود

وكان أعلن حسين يوسف والد العسكري المخطوف محمد الذي لم يفقد الأمل حتى الساعة بلقاء ابنه، بأعلى صوته: “ألمحت الدولة أو توقّعت قيادات عسكرية أن يكون العسكريون انشقوا عن الجيش اللبناني. أنا ابني لا ينشق وخسئتم أن ينشقوا. هذا مستحيل ولا يمكن أن نخون أرضنا”. وقال: “في قلوبنا غصّة، لكننا لسنا ضعفاء ونستطيع أن نجمع مئات الأشخاص في الساحة عندما نناديهم لكننا لا نريد أن تفلت الأمور من أيدينا”، محذراً “المسؤولين من شل الطرق إذا لم نحصل على رد من الدولة خلال ثلاثة أيام”. وأضاف: “لا تجبرونا على قطع طريق ضهر البيدر”.

يوسف: لا تجبرونا على قطع طريق ضهر البيدر

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة