أخبار عاجلة
حريق في منشرة أخشاب في الشيخطابا ولا إصابات -
مجلس النواب ردًا على ترامب: لا توطين ولا تقسيم -
جريصاتي: التوطين لن يحصل لاي نازح في لبنان -

العماد عون: حملة مبرمجة ضد الجيش.. وليسألوا أنفسهم ماذا لو نجح الإنتحاريون بتنفيذ مخططاتهم؟

العماد عون: حملة مبرمجة ضد الجيش.. وليسألوا أنفسهم ماذا لو نجح الإنتحاريون بتنفيذ مخططاتهم؟
العماد عون: حملة مبرمجة ضد الجيش.. وليسألوا أنفسهم ماذا لو نجح الإنتحاريون بتنفيذ مخططاتهم؟

نقل زوار العماد عنه، إعرابه عن قناعة أكيدة لديه بأنّ الموقوفين الأربعة الذي توفوا، فارقوا الحياة قبل التحقيق معهم، مستشهداً في ذلك بتقارير وحدات الصليب الأحمر التي كانت موجودة وتعمل على مساعدة الجيش على إسعاف الموقوفين.

وقال العماد عون أمام زواره كما نقلوا لصحيفة “المستقبل”: “قيادة الجيش كلفت المكتب القانوني – الإنساني في المؤسسة العسكرية التحقيق في هذا الملف ومنحته صلاحية كاملة ودعماً مطلقاً لإنجاز مهمته هذه لأننا مصرون على توضيح الحقائق من اللحظة الأولى لمداهمة المخيمات في حتى التوقيفات التي حصلت”، مشيراً إلى أنه أبلغ اللجنة المكلفة بالتحقيق تصميمه على إنجاز تحقيق شفاف، وأنّ قيادة الجيش بتصرفها في سبيل الوصول إلى هذه الغاية.

وإذ نوّه بكون التحقيقات تحصل تحت إشراف القضاء والنيابة العامة، دعا قائد الجيش إلى عدم التسرّع في إطلاق الأحكام قبل ظهور نتائج هذه التحقيقات، غير أنه لاحظ في المقابل “حملة مبرمجة ضد الجيش” بدليل كمّ الفيديوات التي جرى ضخها عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، وادعت زوراً أنها توثق لحظات تشييع جثامين الموقوفين المتوفين الأربعة بينما هي لا تزال في برادات المستشفيات حتى الساعة.

وأضاف: كذلك الأمر بالنسبة للصور التي أظهرت الموقوفين بعد تجريدهم من قمصانهم في محاولة للإيحاء بأنهم تعرضوا للتعذيب، في حين أنه إجراء احترازي تتبعه الوحدات العسكرية للتأكد من عدم إندساس أي إنتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً تحت قميصه بين عداد الموقوفين، علماً أنّ حوادث مماثلة حصلت من هذا القبيل خلال مداهمات سابقة.

وفي معرض تأكيده عزم الجيش على متابعة دوره ومهماته في مواجهة الإرهاب وخلاياه على الأراضي اللبنانية، تساءل العماد عون: “لو أنّ الإنتحاريين الذين فجروا أنفسهم خلال المداهمات نجحوا في تنفيذ مخططاتهم الإرهابية في الداخل اللبناني أين كان أصبح البلد”؟، واضعاً هذا السؤال برسم “مبرمجي الحملات” على الجيش، مع إشارته إلى أنّ زواراً أجانب كانوا قد استوضحوه عمّا يُثار حيال موضوع التوقيفات تحت عنوان الحرص على حقوق الإنسان، فأوضح لهم حقيقة الصورة لناحية إجراء تحقيق شفاف في هذا الإطار وأبدوا له دعم دولهم التام للجيش في حربه ضد الإرهاب .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حراك المتعاقدين الثانويين: للبت في اقتراح قانون التثبيت
التالى وزيرا الدفاع والعدل لم يستجيبا… أهالي العسكريين الشهداء: لإحالة ملفات التحقيق على المجلس العدلي وإلا… سنصعّد!

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة