ندوة لتشجيع الشباب لدخول الجيش.. الصراف: نريد ضباطاً مسلمين وعسكريين مسيحيين

ندوة لتشجيع الشباب لدخول الجيش.. الصراف: نريد ضباطاً مسلمين وعسكريين مسيحيين
ندوة لتشجيع الشباب لدخول الجيش.. الصراف: نريد ضباطاً مسلمين وعسكريين مسيحيين

نظمت مؤسسة “لابورا”، لقاء في “كلية عصام فارس للتكنولوجيا” في جامعة البلمند في بلدة بينو – عكار، في سياق الحملة التحفيزية التي أطلقتها لتشجيع الشباب اللبناني للدخول الى الجيش، في حضور وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، نائب رئيس الحكومة السابق عصام فارس ممثلاً برياض نادر، العقيد اسعد عبدالله من مديرية التوجيه في ، رئيس مركز مخابرات الجيش في عكار العقيد ميلاد طعوم، العميد جورج طعوم، رئيس مؤسسة “لابورا” الأب طوني خضره، عميد الكلية الدكتور الياس خليل، الامين العام ل”الجمعية اللبنانية للانماء الريفي” جان موسى، رئيس اقليم كاريتاس عكار الأب ميشال عبود، الاب ميشال بردقانو والاب حنا الشاعر، وحشد من رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات اجتماعية.

الصراف

وقال الصراف: “يجب ان نعترف بأن المسيحيين يفضلون ان يكونوا ضباطاً لا عسكريين، فهذه الندوة قسم منها مخصص، لإقناع الجميع اننا نريد ضباطاً مسلمين ونريد عسكريين من المسيحيين، واذا التقى مسيحي ومسلم بلقاء أو على حاجز أو في صف جامعي، عندها نكرس المحبة والمعرفة والحياة مع بعضنا، وهذا قد يجنب العسكر الدخول في معركة ودم”.

وذكّر  بأن في الجيش وظائف مدنية.

وأعرب عن أنه “لا يمكن لوزير ان يجلس هنا بدون ان يذكر أن عندنا شهداء وجرحى، والاسبوع الماضي شاء القدر وشاءت الصدف، ان اربعة منهم من عكار، ليست سهلة ولا صغيرة ولولا ربنا والقيادة الحكيمة، لحصل الأسوأ. ابلغكم انه باذن الله حتى الذي كانت عينه بخطر سوف يتعافى، وانا ازوره يومياً وأبلغكم كي تبلغوا، والبعض يقول انه لا يلتحق بالجيش لأننا لا نهتم بالعسكر، انا قطعت وعداً وحلفت يميناً، إذا هذا العسكري يلزمه الذهاب الى اميركا ولمدة سنتين حتى يعود نظره، انا مستعد لأجوّع الجيش بأكمله من أجل عينيه”.

خضره

ثم تحدث الاب طوني خضره، موضحا “للذين يترددون بالدخول الى الجيش، ان هناك ابناء عساكر اصبحوا دكاترة وحصلوا على افضل تعليم بفضل الجيش. اذا كنا نرغب في ان نكون مواطنين صالحين لنخدم بلدنا، يجب الا نفتش عن مراكز اي انه لا يجب على المسيحي ان يسأل اذا بامكانه الدخول الى الحربية، او ان يكون عسكرياً عادياً وتصور انه لا الحربية ولا وزارة الدفاع، تكون موجودة اذا لا يوجد عسكر على الحدود لحمايتها، لذلك الشرف هو ان نكون خداماً”.

ودعا الى “تحقيق التوازن”، وقال: “ممنوع منعا باتا على اي مسلم ان يتقدم الى العسكر او الى وظيفة في الدولة اذا لم يأخذ مسيحياً للتطوع معه، وممنوع ان يذهب مسيحي الى الجيش او الى الدولة، وألا يأخذ مسلماً للتطوع معه. يجب ان نشتغل وطنياً، واذا كانت لابورا تساعد المسيحيين، ليس خوفاً على المسيحي، بل خوفاً على ان يفقد التنوع الذي يميزه، وعندما يوجد توازن ستفتح لابورا ابوابها لكل اللبنانيين، عندها يطمئن بالنا انه اصبح هناك توازن، واول بيانات صدرت لقيام لابورا هم من غير المسيحيين معنى ذلك ان عملنا مفيد وطنياً”.

ودعا “كل من يريد ان يكون لبنانياً” الى أن يترك طائفته ويلتحق بالجيش.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عقوبات أميركية جديدة ضدّ “حزب الله”
التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة