أخبار عاجلة
كمنضدة على شرفة حرب -
أميركا: سنغلق بعثة فلسطين إذا لم يتفاوضوا مع إسرائيل -
سلامة: مستعدون لعقوبات أميركية -
حذاء مبتكر يجعل منك جيمس بوند! -
فصل جديد في مواجهة الأزمة الخميس -
زيارة الحريري للقاهرة ستكون لشكر السيسي -
ماكرون رداً على اتهامات طهران: مستعدون للحوار معكم -

لبنان يمضي في حرْبه الوقائية بملاقاة انهيار “داعش”

لبنان يمضي في حرْبه الوقائية بملاقاة انهيار “داعش”
لبنان يمضي في حرْبه الوقائية بملاقاة انهيار “داعش”

رَفَع مستوى تَحوُّطه الأمني في ملاقاة العدّ العكسي لحسْم الحرب على تنظيم “” في وسورية، عبر محاولات لـ“الإطباق” المزدوج على الخلايا الإرهابية في السوريين كما في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

فغداة العملية الأمنية فجر الجمعة في عددٍ من مخيمات بلدة وجرودها الحدودية مع سورية والتي تخللها تفجير 5 انتحاريين أنفسهم وتوقيف نحو 350 شخصاً، تسلُّمتْ الأجهزة الأمنية اللبنانية يوم امس الفلسطيني المطلوب خالد مسعد الملقّب “السيد” المتَهم بأنه الرأس المدبر لخلية إرهابية كانت تخطط لارتكاب تفجيرات خلال شهر رمضان في وصيدا، والذي كان متوارياً في .

وجاء تسليم “السيّد” ليعكس القرار الكبير المتخَذ في لبنان بالتعاطي بحزم وحسْم مع المرحلة الخطرة في المنطقة، وما ترتّبه من مخاوف لم تُخْفها حتى جهات غربية، من إمكان ان يحاول “داعش” الهروب الى الأمام وتحديداً في اتجاه لبنان مع الانهيارات المتتالية التي تصيبه، وهو ما كان حاضراً خلال الجولة التي قام بها قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل لعرسال والحدود الشرقية مع سورية قبل نحو 3 أسابيع.

وفيما كانت أصداء عملية الفجر (أُطلقت عليها تسمية “قضّ المضاجع”) في عرسال تتردّد في بيروت وسط ارتياحٍ سياسي عام، رغم ما تركتْه من انطباعٍ بأنها “المرحلة التمهيدية” لبدء معركة الجرود لإنهاء وجود المجموعات المسلّحة فيها (“” و”سرايا أهل الشام” و”داعش”)، فإن إنجاز تسلُّم خالد مسعد اعتُبر تطوراً يوازي بأهميته ما أدّت اليه “الضربة” في عرسال من إحباط مخطط لتفجيرات إرهابية بين وبيروت، علماً ان عملية عين الحلوة جاءت “نظيفة” ولم تتطلّب حتى اي عملية جراحية ولو موْضعية وتمت من فوق كل التعقيدات التي تحوط بواقع أكبر مخيّم فلسطيني في لبنان هو أشبه بـ“برميل بارود”.

وفي معلومات لـ“الراي”، ان حركة “حماس” و”عصبة الأنصار” الإسلامية قامتا بتسليم “السيّد” حفاظاً على أمن مخيّم عين الحلوة واستقراره بعد مطالبة السلطات الرسمية في بيروت بذلك، وقد تسلّمتْه الاستخبارات اللبنانية وجهاز الأمن العام على حاجز الجيش لجهة حسبة .

وأكدتْ مصادر فلسطينية لـ“الراي” ان “عملية تسليم السيّد جرتْ بطريقة الاستدراج بعد طلب(حماس)و(عصبة الأنصار) منه الحضور للاستماع إليه حول الاتهامات الموجهة له. وحين حضوره الى المكان المحدَّد جرى توقيفه على الفور بواسطة قوة عسكرية ونقْله مباشرةً الى حاجز وتسليمه”.

واعتبرتْ المصادر ان عملية التسليم هي الخطوة الأولى على طريق حماية المخيّم من أيّ أجندة غير فلسطينية “وهي رسالة بأن هناك حرصاً فلسطينياً على تكريس التعاون على أرض الميدان مع الأجهزة الأمنية اللبنانية وأن لا غطاء على اي شخص يحاول التفكير بضرب الاستقرار اللبناني وتوريط المخيم وسكانه البالغ عددهم مئة الف نسمة في تداعياتٍ خطيرة مثلما جرى في نهر البارد سابقاً لان هذا يعني شطْب حق العودة”.

ولم يكد ان يتم الإعلان عن تسليم خالد مسعد، حتى كانت حركة “فتْح” في مخيم الرشيدية (صور) تسلّم الفلسطيني محمد أحمد المصطفى، وسط معلومات عن أنه يشكّل حالة “داعشية”، فيما ذكر تلفزيون “ام تي في” انه “مسؤول عن تفجير استهداف دورية فرنسية تابعة لقوة () في منطقة البرج الشمالي قرب صور العام 2013”.

ولم يحجب هذان التطوران في مخيميْ عين الحلوة والرشيدية الأنظار عن عملية عرسال، وسط انطباعٍ بأن ما شهدته البلدة اول من امس، ووضْع مخيمات النازحين تجت المجهر باعتبار “مصدراً للخطر” أو أقلّه “حاضنة للإرهاب” خصوصاً في عرسال، جاء ترجمةً لقرار بتفكيك “الحال السورية” في تلك المنطقة، عبر “مفاوضات بالنار” تستكمل المساعي التي كانت تجري “على البارد” لضمان انسحاب مقاتلي “النصرة” و”سرايا أهل الشام” الى العمق السوري وبدء مسار عودة عشرات العائلات الى عسال الورد في الغربي.

وبات واضحاً في ضوء “الضربة النوعية” التي سدّدها الجيش اللبناني للخلايا الإرهابية في عرسال، ان المجموعات المسلّحة باتت أمام خيار: إما معركة غير متاكفئة صارت أقرب من أي وقت، وإما الاستسلام وإما الانسحاب بالتفاوض مع عائلاتهم.

وشكّل الاصطفاف اللبناني خلف الجيش معطى على جانب من الأهمية يؤشّر الى غطاء سياسي كامل للمؤسسة العسكرية في حربها الاستباقية رغم حساسية الوضع في منطقة عرسال نتيجة التداخل بين الأمني والسياسية والانساني.

وكان الرئيس اللبناني العماد هنّأ الجيش “بنجاح العملية النوعيّة” في ، واصفاً إياها بأنها كانت خطرة للغاية، داعياً الجيش والقوى الأمنية الأخرى الى “السهر كثيراً للحؤول دون تمكين عناصر التنظيمات الارهابية من السعي الى اللجوء الى لبنان بعد سقوطها في سورية”.

أما العماد جوزف عون، فقال لدى تفقده الوحدات العسكرية في عرسال إن ما جرى”يؤكد القرار الحاسم للجيش بالقضاء على التنظيمات الارهابية وخلاياها وأفرادها أينما وُجدوا على الأراضي اللبنانية”، معلناً ان المرحلة المقبلة “ستشهد تكثيف العمليات النوعية لاقتلاع هذا الشرّ الخبيث”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فصل جديد في مواجهة الأزمة الخميس
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة