أخبار عاجلة
محكمة لاهاي تصدر حكمها على "جزار البلقان" -
سكايب يختفي من متاجر التطبيقات -
12 طريقة طبيعية تقضي على "حرقة المعدة" فوراً -
محفوض: لا استقلال فعلي الا بدولة حاكمة غير محكومة -
الأغذية المسببة للحساسية خلال الحمل تقوي مناعة الرضيع -
هل يكون روبرت دي نيرو مفاجأة مهرجان القاهرة؟ -
قلق إيراني… وتنصل من مسؤولية الضغط على “حزب الله” -
الشرطة القضائية تحضر الى منزل مرسال غانم مجددًا -
"غوغان - رحلة تاهيتي": عملية تجميل لـ"مغامرة" فرنسية -

هكذا سلّم لبنان “أمير الكيماوي” إلى العراق

هكذا سلّم لبنان “أمير الكيماوي” إلى العراق
هكذا سلّم لبنان “أمير الكيماوي” إلى العراق

لينكات لإختصار الروابط

أكد مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود ، أن سلم بغداد مؤخرا عراقيا كان موقوفا لديه وتعتبره المخابرات العراقية “أمير الكيماوي” في تنظيم “”.

وكان لبنان قد حاكم “زياد طارق أحمد الدولعي” في 7 تشرين الاول 2016 بجرم الإنتماء الى “داعش” وتصنيع غازات سامة، وحُكم عليه بالسجن لمدة عام. والمصادر العراقية تعرّفه باسم “زياد الزوبعي” ولقبه “أبو عبد الله العزاوي”.

وكشف القاضي حمود لصحيفة “المستقبل”، أن لبنان تسلم طلبا عراقيا لاسترداد الزوبعي فأعد تقريرا برفض التسليم، لأنه حوكم في لبنان في الجرم المطلوب فيه في ، ولأنه أبلغ القضاء اللبناني خلال استجوابه بأنه يمكن أن يتعرض للتعذيب في حال تسليمه، في حين أن لبنان من الدول الموقعة على اتفاقية مناهضة التعذيب.

وأوضح حمود أن تسليم الزوبعي للسلطات العراقية تم بموجب مرسوم وقع عليه رئيسا الجمهورية العماد والحكومة ووزير العدل سليم جريصاتي.

وفي العراق ذكرت قناة “NRT عربية” الكردية أمس، ان “المهندس زياد الزوبعي الملقب (أمير الكيماوي) يخضع للتحقيق في أحد السجون العراقية للاستحصال على ما لديه من معلوماتٍ حول التنظيمات التي كان أحد أبرز اعضائها طيلة عشر سنوات على الأقل اخرها داعش بعد مفاوضات ماراثونية بين جهاز المخابرات العراقي والسلطات اللبنانية”.

وانضم الزوبعي وهو مهندس كيميائي وأحد ضباط الجيش العراقي السابق بعد عام 2003 إلى عدة جماعات مسلحة وانتهى به المطاف أميرا في “داعش” لقبه “أبو عبد الله العزاوي”. وكحال كثير من قيادات التنظيم كان العزاوي معتقلا لدى الجانب الأميركي في سجن بوكا قبل ان يتم إطلاق سراحه مطلع عام 2007 لينتقل إلى برفقة عائلته ويستقر هناك ويدير عملياته وعلاقاته مع التنظيمات المتطرفة من سوريا متنقلا بينها وبين العراق .

وكلف العزاوي او الزوبعي بتدريب الوحدات الكيماوية في عدة تنظيمات مسلحة وأصبح أهم خبير كيماوي لدى “القاعدة” ثم “داعش” كما كلف أيضا بملف الوحدات الكيماوية. ومع وصول القوات السورية إلى (غرب سوريا) جرى اعتقاله، وعلم جهاز المخابرات العراقي حينها بوجوده لدى الجانب السوري وحاول إستعادته لكن من دون تجاوب من دمشق التي أطلقت سراحه لاحقا.

وفي مطلع تشرين الثاني 2016 عبر “أابو عبد الله العزاوي” الحدود السورية – اللبنانية بشكل غير شرعي، وبعد علم جهاز المخابرات العراقي قام بإبلاغ الجانب اللبناني بقضيته ومدى خطورته وطالب بتسليمه، لتقوم مخابرات باعتقاله.

ونقلت قناة “NRT عربية” عن مصادر لبنانية قولها ان “العزاوي ( الزوبعي) عرض في آذار الماضي على المدعي العام اللبناني سمير حمود ، ومع شيوع الأنباء عن قرب الإفراج عنه بدأت جولات تفاوضية خاضها رئيس جهاز المخابرات العراقي (مصطفى الكاظمي) مع السلطات اللبنانية واستمرت طيلة شهر نيسان الماضي”.

وبحسب المصادر فإن “المفاوضات توقفت عدة مرات لكن القضية حسمت أواخر أيار الماضي بإصدار الرئيسين عون والحريري إضافة إلى الوزير جريصاتي مرسوما بتسليم العزاوي إلى السلطات العراقية ليتم نقله مطلع حزيران الجاري جوا من إلى بغداد ، وهو يخضع للتحقيق في أحد السجون العراقية في الوقت الحالي للاستحصال على ما لديه من معلومات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حرب: بعض الرجال الحكماء قادرون على حماية لبنان
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة