الحكومة لا تستطيع النوم على مجد إنجاز قانون الإنتخاب و”وثيقة بعبدا”

الحكومة لا تستطيع النوم على مجد إنجاز قانون الإنتخاب و”وثيقة بعبدا”
الحكومة لا تستطيع النوم على مجد إنجاز قانون الإنتخاب و”وثيقة بعبدا”

عتبرت مصادر نيابية انّ الحكومة “لا تستطيع ان تنام اليوم على مجد تحقيق قانون الإنتخاب ولا على إنجاز “وثيقة بعبدا”، كون التحديات الماثلة أمام في هذه المرحلة كبيرة جداً.

وأشارت المصادر نفسها لصحيفة “الجمهورية”، إلى أن أبرز هذه التحديات:

– أولاً، إنعكاس أحداث على لبنان في ضوء الحديث عن معركة قريبة ضد تنظيم «» و«» في جرود .

– ثانياً، سبل مواجهة العقوبات الاميركية التي ستفرض على «» في لبنان والخارج وما يمكن ان تكون لها من انعكاسات على أوضاع لبنان الاقتصادية والمالية والعامة.

– ثالثاً، مصير النازحين السوريين في لبنان في ضوء صدور مواقف جديدة في وبعض عواصم دول القرار تدعو الى استيعاب هؤلاء النازحين حيث هم، علماً انّ رئيس الجمهورية العماد ما انفكّ منذ تسلّمه مقاليد الحكم يولي هذا الموضوع أهمية قصوى لكن من دون ان يلقى ايّ صدى إيجابياً لدى المجتمع الدولي والعربي سوى الوعود التي لم تجد طريقها الى التنفيذ بعد.

وفي موازاة ذلك، تحاول الحكومة أن تملأ الاشهر الـ11 الفاصلة بين تاريخ صدور قانون الإنتخاب وإجرائها، في وقت تزداد المعلومات عن انّ هذه الأشهر ليست موعداً نهائياً إذ انّ التمديد قد يطول أشهراً اخرى لكي تمرّ سنتين على إنتخاب رئيس الجمهورية، فيصبح حينئذ المجلس النيابي الجديد هو المجلس الذي ينتخب الرئيس الجديد للبنان عام 2022.

وما يعزّز هذه المعلومات التي ليست اخباراً عادية، انّ النزاع بين الحلفاء بدأ يبرز علناً، إذ يكفي مراقبة التصريحات التي حفلت بها الايام الاخيرة للاطلاع على وجود اتجاهات مختلفة لا بل متناقضة بين المتحالفين كما يؤدي الى تنافس داخل اللائحة الواحدة بسبب الصوت التفضيلي.

إقرأ أيضا:

دوائر القصر ستواكب تنفيذ “وثيقة بعبدا” نيابياً وحكومياً

عنوان المرحلة المقبلة: تنفيذ مقررات “وثيقة بعبدا”

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قوى الأمن تقبض على اثنين من خاطفي الحسين في زغرتا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة